عرض أكثر منزل مسكون بالجن في بريطانيا للبيع

كتابة: سكينة القتبيوي آخر تحديث: 03 فبراير 2016 , 21:59

تم عرض منزل للبيع يعتبر من أكثر المنازل المسكونة في بريطانيا، حيث تقول مالكته في مقال نشر في صحيفة ديلي ميل البريطانية تحت عنوان ” هل تريد أن تعيش في أكثر منزل مسكون في بريطانيا؟ ” أن مالك المنزل شعر بالخوف من شبح قال أنه موجود في المنزل و أنه على شكل ماعز شيطاني، فقام بعرض منزله للبيع و اشترته السيدة التي تروي القصة. قالت السيدة أنها في البداية لم تكن تشعر بأن خوف من أي شيء قد يكون في المنزل عندما اشترته، بل على العكس أحست بانجذاب له و قررت أن تساعد هذا المنزل الذي طرح للبيع لمدة طويلة قبل أن تشتريه. و تقول أنه في الواقع منزل جميل و يوجد في موقع مثالي في إحدى القرى الهادئة و الجميلة.

منزل مسكون

لماذا اشترت المالكة الحالية للمنزل هذا المنزل المسكون ؟
عندما اشترت السيدة “فانيسا ميتشل” التي تبلغ من العمر 43 عاما المنزل لم تكن تعلم بأن هذا الكوخ المعروف باسم كيج مسكون، فانتقلت إليه سنة 2004 بعد شرائه بمبلغ 148,000 جنيه إسترليني. لكن سرعان ما بدأت فانيسا تشاهد الأشباح، و قالت أنها شاهدت بقع دم على الأرض في الكثير من المرات. و لكن ما جعل فانيسا متأكدة أكثر هو التقاطها لصورة بكاميرا CCTV و ظهرت في الصورة هيئة غريبة تقول أنها تعود لماعز شيطاني يسكن في المنزل و يتجول في أرجائه. تقول فانيسا أنها أصبحت تعلم أن المنزل ملعون رغم أنها عاشت فيه لعدة سنوات و شاهدت فيه شكلا أشبه بشخصية طويلة جدا في الظلام.

لماذا أصبح المنزل مسكونا ؟
صرحت فانيسا للصحيفة بأن في المنزل شرا محيطا و أن بداخل المنزل كائن شيطاني، و أنها مقتنعة أن في المنزل هناك أرواح مسكونة بدون شك. و الجدير بالذكر أن المنزل كان سابقا سجنا رسميا في القرون الوسطى، و سجنت فيه إحدى الساحرات الأكثر شهرة في بريطانيا، كما قتل في ذلك الوقت في السجن ثمانية نساء. إلا أن عيش فانيسا في البيت لمدة 11 سنة جعلها أطول مدة يستغرقها مالك لهذا البيت، خاصة و أن أكثر مدة قضاها أحد في هذا المنزل لم تتجاوز 4 سنوات من الإقامة به.

شبح ماعز

كيف كانت معاناة فانيسا في المنزل ؟
و لم تقتصر معاناة فانيسا في هذا البيت على رؤية الأمور الغريبة أو الأشكال و الأشباح إنما رأت أكثر مما كانت تتصور ، فقد تعرضت للضرب عندما كانت حاملا، و هي من أكثر الوقائع البشعة التي لا تنساها في ذلك البيت. و في واقعة أخرى كانت فانيسا تقوم بتنظيف أسنانها عندما شعرت بصفعة قوية على مؤخرتها عندما كانت لوحدها في المنزل. لكن في وجود ضيف لديها كانت تشعر بالأمان لكن بمجرد بقائها لوحدها لا تستطيع أن تبقى وحيدة و تشعر برغبة في الهروب من المنزل و قالت فانيسا انه أبشع شعور أحسته في حياتها.

ماذا قررت فانيسا في النهاية ؟
عندما كانت فانيسا تنام في المنزل تقول بأنها كانت تضع رأسها تحت وسادتها و تترك كل الأضواء في المنزل و في غرفة النوم مشتعلة و مع ذلك كانت تشعر بخوف شديد. و لذلك بدأت فانيسا بالبحث في تاريخ السجن السابق لتعلم أن ضحايا الطاعون تم احتجازهم هنا حتى ماتوا فيه. أما الآن فهي نادرا جدا ما تدخل للمنزل بمفردها و تحاول ألا تطأ قدمها في المنزل نهائيا لأنها كما تقول تعلم جيدا ما سيحصل لها إذا ما عادت إليه مجددا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى