دراسة أمريكية ” تلوث الهواء ” يؤدي لزيادة الوزن

تلوث الهواء من أخطر أنواع التلوث الذي يتعرض له الإنسان و يتلوث الهواء نتيجة لتعرض الغلاف الجوي لمواد كيماوية أو جسيمات مادية أو مسببات بيولوجية قد تكون طبيعية أو ناتجة عن نشاط الإنسان  تسبب الأذى و الضرر للإنسان و الكائنات الحية جميعها و للبيئة الطبيعية التي يعيش بها و يتسبب تلوث الهواء في إصابة الإنسان بالعديد من الأمراض المرتبطة غالباً بالجهاز التنفسي و لكن مؤخراً كشف دراسة أمريكية أن  تلوث الهواء يسبب زيادة الوزن و هذا ما ستبرزه تفصيلاً الأجزاء التالية لهذه المقالة .

مصادر تلوث الهواء :
– مداخن المصانع .
– حرق القمامة في الشوارع .
– عوادم السيارات و المركبات البحريةو الطائرات .
– غاز الميثان الذي ينبعث من المصادر الطبيعية كهضم طعام الحيوانات كالماشية .
– غاز أول أكسيد الكربون المنبعث من حرائق الغابات .
– نشاط البركان الذي ينتج عنه الكبريت و الكلورين و جسيمات الرماد .
– معطرات الجو و البخور و المبيدات الحشرية .
– حرق الفحم النباتي .
– الأتربة التي تتركها مكيفات الهواء .
– غاز ثاني أكسيد الكربون الناتج من عمليات الإحتراق .
– الروائح المشعة الناتجة عن الصرف الصحي و القمامة

تأثير تلوث الهواء على صحة الإنسان :يتسبب تلوث الهواء في إلحاق الضرر بالجهاز التنفسي و ينتقل أيضاً الى الأطعمة التي قد يتناولها بعض الأشخاص من الباعة الجائلين بالشارع و التي تعرضت لعوام السيارات و الأتربة مما يضر بالجهاز الهضمي و يسبب التسمم و من أكثر الأمراض شيوعاً
– الإلتهاب الرئوي ، و خلل وظائف الرئة .
– الإصابة بالربو .
– الإصابة بالإللتهاب الشعبي المزمن .
– تعرض الجهاز التنفسي لأعراض حادة مثل : الكحة ، و البلغم ، و ضيق التنفس .
-التليف الكيسي و إنتفاخ الرئة .

دراسة أمريكية “تلوث الهواء يؤدي لزيادة الوزن :قام مجموعة من الباحثين من جامعة “ديوك ” بإجراء تجارب على مجموعة من الفئران قسمت لمجموعتين و المجموعتين خضعت لنفس عملية التغذية ولكن الأطباء قاموا بتعريض فئران المجموعة الأولى الى الضباب الدخاني و المجموعة الثانية تعرضت أيضاً لنفس الظاهرة و لكن بعد تركيب فلاتر لتنقية هذا الهواء واستمرت التجربة لمدة ثلاثة أسابيع و خلصت النتائج الى ما يلي

نتائج الدراسة الطبية :
– فئران المجموعة الأولى التي تعرضت لتلوث الهواء تسبب التلوث في حدوث تغيير في التمثيل الغذائي للجسم فقد قام بتخزين الدهون بصورة مختلفة و أصيبت بزيادة الوزن  .
– زيادة أزمة السمنة في الدول النامية و المتقدمة  ترتبط إرتباطاً وثيقاً بتوسع قطاع الصناعة .
– لم يكن النمط الغذائي الخاطئ و قلة ممارسة  التمارين الرياضية الأسباب الأساسية للسمنة و لكن إكتشف الأطباء أن العوامل البيئية أيضاً تلعب دوراً أساسياً في ذلك .

– فسر الأطباء العلاقة بين تلوث الهواء والسمنة كالتالي  التلوث يتسبب في زيادة مستوى الإلتهابات في الجسم و الإلتهابات المزمنة تؤدي لزيادة الوزن و مسبقاً كشفت الدراسات عن العلاقة بين التمثيل الغذائي كالسكر و الإصابة بالسمنة من هنا أعتبر الباحثون أن هذا التعرض لتلوث الهواء المزمن يرفع خطر الإصابة بالسمنة .

تعقيب الأطباء : أشار الأطباء الى أن استنشاق  الهواء الملوث لم يؤذي الجهاز التنفسي فقط بينما يتسبب أيضاً في زيادة الوزن لذلك حذروا من خطر التعرض لمصادر تلوث الهواء و ضرورة الإلتزام بالقوانين و التشريعات التي تحافظ على البيئة و استخدام الوقود النظيف و الإتجاه الى الإستفادة من الطاقة الشمسية و الغاز الطبيعي و إستخدام أنابيب اللهب و هى عبارة عن أنابيب توجد داخل المداخن من أجل التخلص من الغازات الضارة عن طريق الحرق بالإضافة الى الإلتزام بإرتداء القمامة بالنسبة لسكان المناطق الصناعية الأكثر تلوثاً كما يفضل الإكثار من زراعة الأشجار التي تمتص الغازات السامة من السامة الجوي  .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *