كذبة إبريل أصلها ونشأتها وحكمها

كذبة ابريل ، هي واحدة من الأيام الشهيرة في العالم في يوم 1 بريل من كل عام . أصولها ليست مؤكدة ، بينما يقبل البعض إلى الاحتفال بهذا اليوم من خلال اطلاق اكذوبة .April Fool's Day

معلومات عن كذبة ابريل
يتم الاحتفال بيوم 1 ابريل والذي يشتهر بـ كذبة ابريل في كل يوم 1 أبريل من كل عام ، حيث يتم الاحتفال من خلال نشر الخداع بالكذب في ذلك اليوم ، كما يقبل البعض على اطلاق النكات الكاذبة ، والتي يقع ضحيتها بعض الأشخاص . قال النبي صلى الله عليه وسلمكما تقوم بعض الصحف والمجلات ووسائل الإعلام الأخرى بنشر بعض التقارير والقصص الوهمية في ذلك اليوم من كل عام ، كنوع من الاحتفال . على الرغم من شعبية هذا اليوم منذ القرن ال19 ، إلا انه ليس عطلة رسمية في أي بلد .

ومن الجدير بالذكر أن العديد من الثقافات المختلفة يحتفلوا بهذا اليوم ، حيث لوحظ الاحتفال بيوم كذبة ابريل في جميع أنحاء العالم وبخاصة العالم الغربي . وتشمل الممارسات في ارسال الإدعاءات الكاذبة في تلك اليوم مع اللعب والمزح في محاولة لنشر البهجة .

أصل ونشأت يوم كذبة إبريل
في عام 1708 ، كتب مراسل لمجلة أبولو البريطاني متسائلا “من اين انطلقت عادة كذبة ابريل ؟ والسؤال مازال مطروحاً للتعرف على أصل هذه الأكذوبة لعدم دقة الإجابة .

اللغز في يوم كذبة إبريل يعرضه المؤرخين الثقافيين كان فقط خلال القرن الثامن عشر والذي يشرح بالتفصيل ما يشير للفضول التعرف على معرفة أصل هذا الموضوع . ولكن في ذلك الوقت ، فإن العرف الراسخ بالفعل في جميع أنحاء شمال أوروبا لهذه الإكذوبة ، والتي ينظر إليها على أنها كبيرة في العصور القديمة .

تشير يوم كذبة أبريل إلى وقت مبكر من عام 1500 . ومع ذلك ، كانت هذه الإشارات المبكرة والنادرة والتي تميل إلى أن تكون مبهمة وغامضة . شكسبير ، والكتابات التي ترجع إلى القرنين السابع عشر وأواخر القرن السادس عشر ، لم يشر فيها إلى يوم كذبة إبريل ، على الرغم من كون تشارلز ديكنز “الابن” كانت له كاتبة في تلذذ الحمقى بشكل عام . وقد وضعت العديد من النظريات حول كيفية التقليد لهذا الأمر .

على الرغم من أن يوم 1 ابريل ، والذي يعرف أيضا بإسم يوم كذبة إبريل ، يحتفل به لعدة قرون من قبل مختلف الثقافات ، إلا انه لغزا في معرفة أصل . بعض المؤرخين يعتقدوا أن الاحتفال بيوم كذبة ابريل يعود إلى عام 1582 ، عندما تحولت فرنسا من التقويم اليولياني إلى التقويم الغريغوري ، والتي دعا إليها مجلس ترينت في 1563 .

قبل القرن ال15 ، كانت دول أوروبا ودول المدن يستخدما التقويم اليولياني ، بينما انتقل من التقويم الميلادي من تاريخ العام الجديد من 1 أبريل إلى 1 يناير بين تغييرات أخرى .

كما يربط المؤرخون ليوم كذبة ابريل إلى المهرجانات القديمة مثل هيلاريا ، والذي يحتفل بها في روما في نهاية مارس ويشارك فيها الناس بالملابس التنكرية . وهناك أيضا تكهنات بأن يوم كذبة ابريل من الأيام المرتبطة بالاعتدال الربيعي ، أو بإعتباره اليوم الأول من فصل الربيع في نصف الكرة الشمالي ، ولا يمكن حينذاك التنبؤ بالطقس .

حكم الشرع في كذبة ابريل
قال تعالى “إِنَّمَا يَفْتَرِي الْكَذِبَ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِآَيَاتِ اللَّهِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْكَاذِبُونَ” سورة النحل – الآية (105)

قال تعالى : وَلَا تَقُولُوا لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمُ الْكَذِبَ هَٰذَا حَلَالٌ وَهَٰذَا حَرَامٌ لِّتَفْتَرُوا عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ ۚ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ لَا يُفْلِحُونَ سورة النحل – الآية (116)

وعن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ” آيَةُ الْمُنَافِقِ ثَلاثٌ : إِذَا حَدَّثَ كَذَبَ , وَإِذَا وَعَدَ أَخْلَفَ , وَإِذَا اؤْتُمِنَ خَانَ ”
رواه البخاري ( 33 ) و مسلم ( 59 ) .

وعن علي رضي الله عنه قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم : « لاَ تَكْذِبُوا عَلَىَّ فَإِنَّهُ مَنْ يَكْذِبْ عَلَىَّ يَلِجِ النَّارَ »
رواه البخاري ( 106 ) .

وعن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « من كذب عليّ فليتبوأ مقعده من النار »
رواه البخاري ( 110 ) ومسلم ( 3 ) .

وهذه الأحاديث والآيات القرآنية ، تحرم الكذب . وقد جاء ذلك في أحاديث كثيرة ومتواترة عن النبي صلى الله عليه وسلم والتي تدل على شدة الوعيد في حق من كذب على النبي صلى الله عليه وسلم ، وكما هو معروف أن الكذب من الكبائر العظيمة . كما ذهب بعض أهل العلم إلى تكفير من تعمد الكذب على النبي صلى الله عليه وسلم . لذا أوصيكم ونفسي بعدم الكذب . حديق شريف عن الكذب

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

تعلم من الزهرة البشاشة ، ومن الحمامة الوداعة ، ومن النحلة النظام ، ومن النملة العمل ، ومن الديك النهوض باكراً

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *