بحث حول الإمبراطورية البيزنطية

الإمبراطورية البيزنطية والتي يشار إلي أحيانا باسم الإمبراطورية الرومانية الشرقية ، حيث استمرت الإمبراطورية الرومانية في الشرق خلال العصور القديمة المتأخرة والعصور الوسطى ، وكانت عاصمتها القسطنطينية ” اسطنبول الحديثة ، التي تأسست في الأصل علي يد البيزنطيين” . حيث نجت من التشرذم وسقوط الإمبراطورية الرومانية الغربية في القرن 5 الميلادي واستمرت في الوجود لألف سنة إضافية حتى سقطت في أيدي الأتراك العثمانيين في عام 1453م .

تعرف كيف تم : إضمحلال الإمبراطورية الرومانية وسقوطها

the westerners

وخلال فترة وجودها ، كانت تعد الإمبراطورية الأقوى من الناحيه الاقتصادية ، والثقافية ، والقوة العسكرية الكبري في أوروبا ، وعلى حد سواء “الإمبراطورية البيزنطية” أو “الإمبراطورية الرومانية الشرقية” منذ كتابة التاريخ عند إنشاؤها ؛ استمر مواطنيها للإشارة إلى إمبراطوريتهم باسم الإمبراطورية الرومانية .Byzantine Empire in orange وتظهر العديد من الفعاليات من القرن 4 إلى القرن 6 ، علامات تميز خلالها الفترة الانتقالية للإمبراطورية الرومانية اليونانية ، الشرق والغرب اللاتيني المقسمة .

قام قسطنطين الأول خلال الفتره ” 324-337 ” بإعادة تنظيم الإمبراطورية ، وجعل القسطنطينية هي العاصمة الجديدة ، والمسيحية مصدق بها ، تحت قيادة ثيودوسيوس الأول خلال الفتره ” 379-395 ” ، وأصبحت المسيحية دين الدولة الرسمي للإمبراطورية ، مع الممارسات الدينية الأخرى .

وأخيرا ، في عهد هرقل خلال الفتره ” 610-641 ” ، تم إعادة هيكلة الجيش وإدارة الإمبراطورية واعتمدت اليونانية للاستعمال الرسمي بدلا من اللاتينية ، وهكذا ، على الرغم من أن الدولة الرومانية استمرت وقامت بالمحافظة على تقاليد الدولة الرومانية ، إلا أن المؤرخين المعاصرين ميزوا بيزنطة عن روما القديمة بقدر ما كانت مركزه على القسطنطينية ، وموجهة نحو الثقافة اليونانية بدلا من اللاتينية ، والتي تتميز بالمسيحية الأرثوذكسية .

وتطورت حدود الإمبراطورية بشكل كبير خلال وجودها ، كما أنتقلت خلال عدة دورات من التراجع إلي الانتعاش ، في عهد جستنيان الأول خلال الفتره ” 527-565 “، حيث وصلت الإمبراطورية إلي أقصى حد لها بعد اعادة احتلال جزء كبير من ساحل البحر الأبيض المتوسط الغربي الروماني تاريخيا ، بما في ذلك شمال أفريقيا وإيطاليا وروما نفسها ، التي عقدت لعدة قرون .

وفي عهد موريس خلال ” 582-602 ” ، تم توسيع حدود الإمبراطورية الشرقية إلي الشمال واستقرت ، ومع ذلك ، تسبب اغتياله في قيام الحرب البيزنطية الساسانية من 602-628 ، حيث استنفدت موارد الإمبراطورية ، وأسهمت في الخسارة الإقليمية الكبرى خلال الفتوحات الإسلامية في القرن السابع الميلادي ، وفي غضون سنوات ضياع الإمبراطورية كانت أغنى محافظاتها مصر وسوريا .

وخلال السلالة المقدونية في ” القرن 10 – 11 قرنا ” توسعت الإمبراطورية مرة أخرى وشهدت مقدونيا نهضة كبيره في القرن الثاني عشر ، حيث وصلت الى نهايتها عند فقدان جزء كبير من آسيا الصغرى للأتراك السلاجقة بعد معركة ملاذكرد التي قامت في عام 1071 ، وهذه المعركة فتحت الطريق للأتراك لكي يستقروا في الأناضول كوطنا لهم .

واستعادت الإمبراطورية مرة أخرى أثناء استعادة Komnenian ، لقوتها بحلول القرن الـ 12م حيث كانت القسطنطينية أكبر وأغنى مدينة أوروبية ، ومع ذلك ، تم تسليمها بعد الضربة القاضية التي انتابتها خلال الحملة الصليبية الرابعة ، وبعدها أقيل من منصبه في عام 1204 . وتم تقسيم الأراضي التي كانت تحكمها الإمبراطورية سابقا على المنافسين العوالم اليونانية واللاتينية والبيزنطية ، وعلى الرغم من الانتعاش الذي وصلت إليه القسطنطينية في نهاية المطاف في عام 1261 ، ظلت الإمبراطورية البيزنطية واحده فقط من العديد من الدول المتنافسة صغيرة في المنطقة لعدد من القرون الأخيرة من وجودها ، حيث ضمت الأراضي المتبقية تدريجيا إلي العثمانيين خلال القرن ال15 ، بعد سقوط القسطنطينية في قبضة الإمبراطورية العثمانية عام 1453 م ، وانتهت أخيرا الإمبراطورية البيزنطية .The Greek fire

معلومات عن الإمبراطورية البيزنطية
كانت أصول الحضارة العظيمة المعروفة باسم الإمبراطورية البيزنطية ، تعزى إلى 330 ميلادية ، عندما خصص الإمبراطور الروماني قسطنطين الأول “روما الجديدة” على موقع المستعمرة اليونانية القديمة من بيزنطة ، وعلى الرغم من أن النصف الغربي من الإمبراطورية الرومانية انهار وسقط في عام 476 م ، ولكن نجا النصف الشرقي وظل لمدة 1000 سنة أخرى ، ووضع تقاليد عريقة في الفن والأدب والتعلم والقيام بدور المنطقة العسكرية العازلة بين دول أوروبا وخطر الغزو من آسيا ، ولكن وقعت الإمبراطورية البيزنطية أخيرا في عام 1453، بعد أن اقتحم الجيش العثماني القسطنطينية في عهد قسطنطين الحادي عشر .

روما الجديدة
المصطلح ” البيزنطي” مستمد من البيزنطية ، وهي مستعمرة يونانية قديمة أسسها رجل يدعى بيزاس ، وتقع على الجانب الأوروبي من مضيق البوسفور ” المضيق الذي يربط بين البحر الأسود بالبحر المتوسط ” ، حيث كانت بيزنطة تقع من الناحية المثالية لتكون بمثابة نقطة العبور والتجارة بين أوروبا وآسيا الصغرى ، وفي عام 330 ميلاديا ، اختار الإمبراطور الروماني قسطنطين الأول بيزنطة كموقع للعاصمة الرومانية الجديدة ، القسطنطينية ، قبل خمس سنوات ، في مجمع نيقية وقد أتخذ قسطنطين المسيحية الدين الرسمي في روما ، وأصبح المواطنين في القسطنطينية وبقية الإمبراطورية الرومانية الشرقية التي تم تحديدها بقوة مثل الرومان والمسيحيين ، رغم أن العديد منهم تحدثوا باليونانيه وليس اللاتينية .

وعلى الرغم من أن قسنطين حكم الإمبراطورية الرومانية الموحدة ، ولكن أثبتت أن هذه الوحدة وهمية بعد وفاته في عام 337 م ، وفي عام 364 م ، قسم الامبراطور فالنتينيان الأول مرة أخرى الإمبراطورية إلى قسمين غربي وشرقي ، ووضع نفسه علي السلطة في الغرب وشقيقه فالنس في الشرق ، وتباينت مصير المنطقتين بشكل كبير على مدى العدة قرون القادمة . وقامت الهجمات المستمرة علي الغرب من الغزاة الألمان مثل القوط الغربيين واندلعت الإمبراطورية تكافح من أسفل قطعة حتى أصبحت إيطاليا الأراضي الوحيدة المتبقية تحت السيطرة الرومانية .

وفي عام 476 م ، أطاح أودواكر البربري بالإمبراطور الروماني الماضي ، رومولوس أغسطس ، وسقطت روما .The Byzantine empire

بقاء الإمبراطورية البيزنطية
كان النصف الشرقي من الإمبراطورية الرومانية أقل عرضة للهجوم الخارجي ، ويرجع الفضل في ذلك إلى موقعها الجغرافي ، حيث تقع القسطنطينية على مضيق ، وكان من الصعب للغاية اختراق دفاعات العاصمة ، بالإضافة إلى ذلك ، كانت الإمبراطورية الشرقية على الحدود المشتركة بالكثير مع دول أوروبا ، كما استفادة كثيراً من مركزها الإداري القوى والاستقرار السياسي الداخلي ، فضلا عن ثروتها الكبيرة مقارنة مع الدول الأخرى من الفترة المبكرة من القرون الوسطى ، وكانت قادرة على بذل المزيد من الجهد للسيطرة على موارد الإمبراطورية الاقتصادية لتكون أكثر فعالية علي حشد القوى البشرية الكافية لمكافحة غزو الأباطرة الشرقيين .

ونتيجة لهذه المزايا ، مرت الإمبراطورية الرومانية الشرقية ، بأشكال مختلفة والمعروفة باسم الإمبراطورية البيزنطية أو بيزنطية ، وكانت قادره على البقاء على قيد الحياة لعدة قرون بعد سقوط روما ، على الرغم من بيزنطة كان يحكمها القانون الروماني والمؤسسات السياسية الرومانية ، ولغتها الرسمية اللاتينية ، واليونانية أيضا تحدثوا بها على نطاق واسع ، وحصل طلاب التعليم علي التاريخ اليوناني والأدب والثقافة ، ومن حيث الدين ، وأنشأ مجمع خلقيدونية سنة 451 رسميا لتقسيم العالم المسيحي إلى خمسة بطريركيات ، يحكمها البطريرك كل من : روما ” حيث البطريرك سيدعو نفسه في وقت لاحق البابا ” ، والقسطنطينية ، والإسكندرية ، وأنطاكية والقدس .

وكان الإمبراطور البيزنطي بطريرك القسطنطينية ، ورئيس كل من الكنيسة والدولة ” بعد أن استوعبت الإمبراطورية الإسلامية الإسكندرية ، وأنطاكية والقدس في القرن السابع الميلادي ، والإمبراطور البيزنطي أصبح الزعيم الروحي لمعظم المسيحيين الشرقيين ” .the Eastern Roman Empire

الإمبراطورية البيزنطية جستنيان
تولى السلطة جستنيان الأول الحكم ، في عام 527 وظل يحكم حتى وفاته في عام 565 ، وهو أول حاكم عظيم في الإمبراطورية البيزنطية ، وخلال سنوات حكمه ، شملت الإمبراطورية معظم الأراضي المحيطة بالبحر الأبيض المتوسط ، كما احتلت جيوش جستنيان جزءا من الإمبراطورية الرومانية الغربية السابقة ، بما في ذلك شمال أفريقيا ، وأنشأ العديد من الآثار العظيمة للإمبراطورية تحت قيادة جستنيان ، بما في ذلك كنيسة القبة من الحكمة المقدسة ، أو آيا صوفيا ” 37 _ 532 ميلادية ” ، بجانب إصلاحات جستنيان وتقنين القانون الروماني ، ودون القانون البيزنطي الذي من شأنه أن يدوم لعدة قرون ، والذي يساعد في تشكيل المفهوم الحديث للدولة وعند وفاة جستنيان ، ملك الإمبراطورية البيزنطية العليا بوصفها أكبر وأقوى دولة في أوروبا . تراكمت الديون عليها خلال الحرب حيث جعلت الإمبراطورية في ضائقة مالية وخيمة ، ومع ذلك ، اضطر خلفائه فرض الضريبة وجلبها بشدة من المواطنين البيزنطيين من اجل الحفاظ على الإمبراطورية واقفه على قدميها ، وبالإضافة إلى ذلك ، تم امداد الجيش الامبراطوري من أجل النضال للحفاظ على الأراضي التي احتلت أثناء حكم جستنيان خلال القرنين السابع والثامن ولكن دون جدوى ، وتلقت هجمات من قبل الفرس والسلاف ، جنبا إلى جنب مع عدم الاستقرار السياسي الداخلي والانحدار الاقتصادي ، الذي هدد الإمبراطورية .

وجاءت التهديدات الجديدة والأكثر خطورة في شكل الإسلام الذي أسسه النبي محمد ” صلي الله عليه وسلم ” في مكة المكرمة في عام 622 م ، وفي عام 634 م ، بدأت جيوش المسلمين هجومها على الإمبراطورية البيزنطية لأقتحام سوريا ، وبحلول نهاية هذا القرن ، فقدت بيزنطة سوريا ، والأراضي المقدسة ومصر وشمال أفريقيا وبعض الأقاليم الأخرى التي أنضمت إلى القوى الإسلامية .The Byzantine Empire

بيزنطة والحروب الصليبية
وفي نهاية القرن ال11 شهدت بداية الحروب الصليبية ، سلسلة من الحروب المقدسة التي شنها المسيحيون الغربيين ضد المسلمين في الشرق الأدنى من عام 1095 إلى 1291 .
بجانب أتراك آسيا الوسطى للسيطره على القسطنطينية ، وتحول الإمبراطور ألكسيوس الأول إلي الغرب للحصول على المساعدة ، مما أدى إلى إعلان ” الجهاد” من قبل البابا أوربان الثاني في كليرمونت ” بفرنسا ” حيث بدأت الحملة الصليبية الأولى ، كما تدفقت الجيوش من فرنسا وألمانيا وإيطاليا إلى بيزنطة ، وحاول ألكسيوس إجبار قادتهم على قسم يمين الولاء لهم من أجل ضمان استعادة الأرض من الأتراك لتعود إلى إمبراطوريتهم ، وبعد استعادت القوات الغربية والبيزنطية نيقية في آسيا الصغرى من الأتراك ، تراجع ألكسيوس وجيشه ، بسبب اتهامهم بالخيانة من الصليبيين .

وأثناء الحروب الصليبية اللاحقة ، واصل العداء بين بيزنطة والغرب ، وبلغت ذروتها في غزو ونهب القسطنطينية خلال الحملة الصليبية الرابعة في عام 1204 م ، حيث أنشأ النظام اللاتيني في القسطنطينية على أرضية مهزوزة بسبب العداء السافر من سكان المدينة و افتقارها إلى المال . وفر العديد من اللاجئين من القسطنطينية إلى نيقية ، الموقعة من الحكومة في المنفى البيزنطي والتي من شأنها استعادة السيطرة على العاصمة والاطاحة بالحكم اللاتيني في 1261

سقوط الإمبراطورية البيزنطية وأرثها
خلال فترة حكم الأباطرة ، بدءاً مايكل الثامن في عام 1261، حيث كان قد أصيب اقتصاد الدولة البيزنطية القوية بالشلل ، وبدا في استعاد مكانته السابقة .
وفي عام 1369، سعى الإمبراطور جون الخامس دون جدوى بالمساعدات المالية من الغرب لمواجهة التهديد التركية المتنامي ، ولكن تم القبض على المدين المعسر في البندقية ، وبعد أربع سنوات ، قال انه اضطر للتنازل عنها مثل الأمراء الصربيين وحاكم بلغاريا لتصبح تابعة للأتراك الأقوياء ، وكدولة تابعة ، أصبحت بيزنطة تدفع الجزية للسلطان وتقدم له الدعم العسكري .
وفي عهد خلفاء جون ، اكتسبت الإمبراطورية الإغاثة المتفرقة من الاضطهاد العثماني ، ولكن صعود مراد الثاني كسلطان عام 1421 شهد نهاية المهلة النهائية ، بعد إلغاء مراد جميع الامتيازات الممنوحة للبيزنطيين وحاصر القسطنطينية ، وخلفه ، محمد الثاني ، الذي شن الهجوم النهائي على المدينة ، في 29 مايو 1453 ، وبعد ان اقتحم الجيش العثماني القسطنطينية ، تحت قيادة محمد الفاتح دخل منتصرا آيا صوفيا ، التي أصبحت مسجد قيادي في المدينة ، وتوفي الإمبراطور قسطنطين الحادي عشر في المعركة في ذلك اليوم ، وجاء انحطاط وسقوط الإمبراطورية البيزنطية كاملة .

وفي القرون التي سبقت الفتح العثماني النهائي عام 1453، ازدهرت الثقافة البيزنطية ، بما في ذلك الأدب والفن واللاهوت مرة أخرى ، حتى تعثرت الإمبراطورية نفسها ، وكانت الثقافة البيزنطية تمارس تأثيرا كبيرا على التراث الفكري الغربي ، حيث سعى علماء عصر النهضة الإيطالية لمساعدة العلماء البيزنطيين في الترجمة الوثنية واليونانية والكتابات المسيحية .

وهذه العملية استمرت بعد 1453 ، عندما فر العديد من هؤلاء العلماء إلى إيطاليا من القسطنطينية ، وبعد فترة طويلة وفي “النهاية”، استمرت الثقافة البيزنطية والحضارة لممارسة تأثيرها على الدول التي تمارس الديانة الأرثوذكسية ، بما في ذلك روسيا ، ورومانيا ، وبلغاريا وصربيا واليونان وغيرها .Byzantium

للتعرف على الأباطرة البيزنطيين
زينو 474-491
أنسطاسيوس أنا 491-518
جستين الأول 518-527
جستنيان الأول 527-565
جستين الثاني 565-578
تيبريوس الثاني 578-582
موريس 582-602
602-610 Phokas
هرقل 610-641
قسطنطين الثالث 641
641 Heraclonas
قسطنطين الثاني 641-668
قسطنطين الرابع 668-685
جستنيان الثاني 685-695
اونديوس 695-698
تيبريوس الثالث 698-705
جستنيان الثاني 705-711
Philippikos Vardan 711-713
أناستاسيوس الثاني 713-715
ثيودوسيوس الثالث 715-717
ليو الثالث 717-741
Constantine V Copronymus 741-775
ليو الرابع 775-780
قسطنطين السادس 780-797
ايرين 797-802
Nikephoros I 802-811
Stauracius 811
Michael I Rhangabe 811-813
ليو الخامس 813-820
مايكل الثاني 820-829
ثيوفيلوس 829-842
مايكل الثالث 842-867
باسيل الأول 867-886
ليو السادس 886-912
الكسندر 912-913
قسطنطين السابع بورفروجنيتثس 913-959
Romanus I Lecapenus 920-944
رومانوس الثاني 959-963
[نيسفوروس] الثاني فوكاس 963-969
John I Tzimisces 969-976
باسيل الثاني 976-1025
قسطنطين الثامن 1025-1028
رومانوس الثالث ارجروس 1028-1034
مايكل الرابع 1034-1041
مايكل الخامس 1041-1042
زوي وثيودورا 1042
قسطنطين 1042-1055
ثيودورا 1055-1056
مايكل السادس 1056-1057
إسحاق أنا كومنينيون 1057-1059
قسطنطين العاشر دوكاس 1059-1067
رومانوس الرابع ديوجين 1067-1071
مايكل السابع دوكاس 1071-1078
Nikephoros III Botaneiates 1078-1081
ألكسيوس الأول كومنينوس 1081-1118
يوحنا بولس الثاني كومنينيون 1118-1143
مانويل كومنينوس 1143-1180
ألكسيوس الثاني كومنينيون 1180-1183
أندرونيكوس أنا كومنينيون 1183-1185
إسحاق الثاني 1185-1195
ألكسيوس الثالث انجيلوس 1195-1203
إسحاق الثاني وألكسيوس الرابع انجيلوس (الحاكم المشترك) 1203-1204
Alexios V Murtzouphlos 1204
الأباطرة اللاتينية القسطنطينية
بلدوين الأول 1204-1206
هنري 1206-1216
بيتر 1217
يولاند (الإمبراطورة) 1217-1219
روبرت 1221-1228
بالدوين الثاني 1228-1261
جون 1231-1237
الأباطرة نيكاان
Constantine (XI) Lascaris 1204-1205؟
Theodore I Lascaris 1205?–22
John III Ducas Vatatzes 1222–54
Theodore II Lascaris 1254–58
John IV Lascaris 1258–61

الأباطرة اليونانية
مايكل الثامن باليولوجوس 1261-1282
أندرونيكوس باليولوجوس الثاني ومايكل التاسع باليولوجوس (الحاكم مشترك 1295-1320) 1282-1328
أندرونيكوس الثالث باليولوجوس 1328-1341
جون الخامس باليولوجوس 1341-1376
John VI Cantacuzenus 1347-1354
أندرونيكوس الرابع باليولوجوس 1376-1379
جون الخامس باليولوجوس (استعادة) 1379-1390
جون السابع باليولوجوس 1390
جون الخامس باليولوجوس (استعادة) 1390-1391
مانويل باليولوجوس الثاني ويوحنا الثامن باليولوجوس (الحاكم مشترك 1421-1425) 1391-1425
جون الثامن باليولوجوس 1425-1448
قسطنطين الحادي عشر باليولوجوس 1449-1453The origins of Byzantium

تعرف على : معاهدة سان ستيفانو بين روسيا والإمبراطورية العثمانية

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

اسماء سعد الدين

تعلم من الزهرة البشاشة ، ومن الحمامة الوداعة ، ومن النحلة النظام ، ومن النملة العمل ، ومن الديك النهوض باكراً

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *