مخاطر الحمية الغذائية أثناء الحمل

اكتشف العديد من الباحثين أن النساء اللاتى يخضعن للحمية الغذائية أثناء فترة الحمل يمكن أن يضعن أطفالاً تعاني من مخاطر الإصابة بالسمنة المفرطة فيما بعد أثناء مرحلة الطفولة . حيث اعتقد العلماء بأن دخول القليل من الغذاء إلى الرحم خلال فترة الحمل يؤدي إلى إرسال إشارات إلى الخلايا الدهنية المتعلقة بنمو الطفل وتطوره مما يؤدى إلى حدوث خلل في التوازن الكيميائي الذي يمكن أن يؤدي إلى مشاكل في الوزن طوال حياة الطفل في وقت لاحق. وقد يبدو هذا الأمر مدهشاً للعديد من السيدات ومتناقضاً بشدة مع الواقع  ، إلا أن هذا الأمر يُعد مثالاً آخر على الكيفية التي يعمل بها الجسم والتنبيه إلى الرعاية التي يجب وضعها في الاعتبار عند اتباع نظام غذائي .

النظام الغذائي أثناء الحمل
تحاول الكثير من النساء التقليل من كمية الطعام والدهون التي تتناولها خلال فترة الحمل من أجل التخفيف من الوزن الذي اكتسبته والبقاء بصحة جيدة أثناء الحمل . ولكن ما لاتعرفه الكثير من النساء هو أنه يجب على الأم الحفاظ على قدر معين من الوزن فوق وزنها الطبيعي من أجل الطفل ، فالجنين بوجه عام لا يعطي وزناً زائداً للأم أثناء الحمل وإنما الأمر متعلق ببعض العناصر الأخرى الموجودة داخل الرحم ، مثل المشيمة، والسائل الذي يحيط بالجنين ، واحتياطيات الدهون والدم الإضافية في الدورة الدموية في جميع أنحاء الجسم.

تناول الطعام الصحي
هناك خيط رفيع يفصل بين تناول الطعام الصحي أثناء الحمل والحصول على نظام غذائي مُحكم ، فمن المهم جداً تناول الطعام الصحي والغذاء المتوازن أثناء فترة الحمل ، حيث يزود الطفل ببيئة مناسبة تتيح له التطور والنمو بشكل جيد .

وتحتاج المرأة الحامل إلى عدد سعرات إضافية عما كانت تتناوله قبل حدوث الحمل ، وعند اتباع نظاماً غذائياً ما يجب عليها عدم الإهمال في الحصول على الدهون فهي عنصر مهم جداً للطفل أثناء فترة الحمل ، حيث يشهد الجسم تحولاً وتغيرات في المواد الكيميائية والهرمونية والتي يُعد التخلي عنها عند الشروع في اتباع نظاماً غذائياً مع الحمل ، درباً من الجنون.

تناول الطعام لفردين
العبارة القديمة ” أنا آكل الطعام لشخصين” ، تلك العبارة التي جاءت لتغطي على الكثير من الأخطاء المتعلقة باستهلاك الطعام الزائد وغير المتوازن في الحمل ، ولكن الآن وبعد حدوث تطورات عدة على جميع الأصعدة ، أصبحت المرأة أكثر حرصاً ووعياً وعلى دراية بالتغذية والصحة ، لا سيما عندما يتعلق الأمر بتطور الجنين ، فليس هناك حاجة إلى مضاعفة الاستهلاك اليومي من الغذاء حيث تجد معظم النساء أنهن بحاجة لتناول الطعام أكثر من المعتاد.

تأثير عادات الأكل في المستقبل
المواد الغذائية المستهلكة خلال فترة الحمل يمكن أن يكون لها تأثير مباشر على عادات الأكل المستقبلية للطفل الذي لم يولد بعد ، و على الرغم اتباع نظام غذائي ، يجب أن تكون الوجبات السريعة خارج المنزل محدودة. وقد أظهرت الأبحاث أن الأجنة يتذوقون طعم بعض الأطعمة أثناء وجودهم في الرحم ويميلون لبعض الأطعمة دون غيرها ، لذا يجب على الأم تجنب بعض أنواع الطعام مثل الأطعمة المصنعة مع نسبة عالية من الدهون ومحتوى السكر والتي يمكن أن تضر الجنين وتتسبب في حدوث العديد من المشاكل الصحية في المستقبل وعدم وجود العناصر الغذائية.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *