أشهر 5 بلدان للتهرب الضريبي في العالم

تشتهر العديد من بلدان العالم بكونها “ملاذا ضريبيا” أو ” جنة ضريبية” أي المستودع الذي يخبئ فيه الأثرياء أموالهم، حيث تكثر عمليات غسيل الأموال، و الهروب بثروات الشعوب من خلال وضعها في شركات و حسابات بنكية وهمية للتهرب من الضرائب و الرقابة على الأرباح من الوظيفة الرسمية، خصوصا بالنسبة لرجال السياسة و الشخصيات العالمية.

توجد جزر يطلق عليها “الأوف شور” و هي جزر الملاذ الضريبي، و تفسير كلمة “Off Shore” في الترجمة العامة في المعاجم العربية هي “بعيدا عن الشاطئ”، بينما تعني في الترجمة الاقتصادية “مؤسسة مالية خارجية”، بحيث تكون عبارة عن مستودع آمن للأموال، ولا يتم فيها فرض ضرائب كتلك الموجودة في الدول الأخرى، و إجمالا تقدر ثروات الأغنياء في الملاذات الآمنة بحوالي 11.5 تريليون دولار.

و لكن لم تبقى الملاذات مقتصرة على الجزر فقط، بل أصبحت متواجدة حتى في قلب العواصم الكبرى، مما نتج عنه تكوين خريطة عالمية معقدة لتلك المعاملات من الصعب فك أسرارها، حسب دراسة للباحث “أيمن حسونة”. و الجدير بالذكر أن نظام “الأوف شور” بدأ العمل به منذ الحرب العالمية الأولى، عندما قامت الحكومات بزيادة الضرائب بشكل كبير من أجل تغطية نفقات الحروب، و استغلت سويسرا ذلك لإقرار قانون “السرية” سنة 1934 و هو الأمر الذي جعل من انتهاك السرية البنكية جريمة جنائية يعاقب عليها القانون. و هنا نرصد لكم أشهر 5 دول مصنفة كملاذات ضريبية.

أولا: سنغافورة
إذا ما فتحت حسابا قي سنغافورة، فإنك ستقوم باستثمار في أسرع الإقتصادات في العالم، كما ستوفر حماية لأموالك و توفير الضرائب كذلك، فسنغافورة تملك أقل معدل ضريبة في آسيا، و لكن يشترط أن يكون لك حساب ضريبي للفرد بما يناهز 1000 دولار، و كذلك توفير عدة إثباتات كجواز السفر و إثبات العنوان حينها فقط يمكنك فتح أي حساب ليكون ملاذا لك و لأموالك. ليست الأموال فقط التي يتم الاحتفاظ بها بل حتى الحساب على الذهب و المقتنيات الشخصية.

singapour

ثانيا: هونغ كونغ

تتميز مدينة هونغ كونغ في الصين ببنيتها المصرفية القوية، إضافة إلى أن بنوكها توفر الكثير من التسهيلات للعملاء، فلا يفترض أن يحصل العميل لفتح حسابه موافقة رسمية من حكومات الدولة التي يقطنها الأفراد، و لكن تتضمن هذه الشروط كذلك جواز السفر و لإثبات العنوان و البريد الإلكتروني الخاص بالعميل. و رغم أن مدينة هونغ كونغ يتم تصنيفها على أنها من المدن الترفيهية الشعبية، فإنها تعتبر أيضا ملاذا آمن للأشخاص الذي يتهربون من دفع الضرائب التي تفرضها عليهم بلدانهم، مهما كان مصدرها سواء كان الأمر يهم الرواتب أو الاستثمارات المجهولة المصدر.

hong kong

ثالثا: جزر كايمان
تشتهر جزر كايمان بكونها من جزر إقليم ما وراء البحار، و هي توجد في غرب الكاريبي، و تضم المقاطعة 3 جزر: جراند كايمان، كايمان براك و لينل كايمان. و بالرغم من أن جزر كايمان مساحتها صغيرة إلا أنها مركز مالي عملاق. إضافة إلى أنها ملجأ للأفراد الذين يريدون التهرب من الضرائب المفروضة عليهم، سواء على الدخل الشخصي، و أرباح رأس المال و ضرائب الشركات و ضريبة الرواتب. و يشترك لفتح حساب بنكي هناك أن يكون الرصيد البنكي حوالي 5000 دولار بالإضافة إلى أوراق تثبت هوية العميل.

ile caimane

رابعا: سويسرا
تعتبر سويسرا الأولى في قائمة الدول التي تصنف كملاذات ضريبية، فهي من أكثر البلدان التي تضمن لزبنائها السرية التامة خاصة بالنسبة للأصول المالية، و هناك جزر أخرى تضمن السرية التامة مثل جزر الباهاما و برمودا، غير أن سويسرا تتفوق عليها سرية، و تمنح البنوك إعفاءات ضريبية بشكل جزئي في بعض الأحيان و كلي في أحيان أخرى و يختلف ذلك من بنك لآخر. و منذ سنة 1934 تشتهر بنوك سويسرا بسياستها الصارمة في قوانينها و سياستها تمنع الإعلان عن معلومات تخص أي عميل كيفما كان.

suisse

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

سكينة القتبيوي

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *