الأطعمة الحارة وعلاقتها بجنس الجنين !!

- -

تعاني معظم النساء من شهوة تناول الطعام في مرحلة ما خلال فترة الحمل ، وقد تكون هذه الرغبة الشديدة في تناول نوع معين من الأطعمة أو المواد الغذائية غير عادية، فإنها عادة ما تتضمن الرغبة في الأطعمة الحلوة والمالحة، والحارة أو الدهنية. وفي بعض الأحيان، تكون المنتجات غير الغذائية بمثابة رغبة شديدة وملحّة على الأم الحامل،  ويعود السبب في هذه الرغبة الشديدة إلى التغيرات الهرمونية والأيضية التي تحدث في جسم المرأة أثناء فترة الحمل ، ويقترح البعض أنه يمكن الكشف عن جنس المولود على أساس طبيعة هذه الرغبة الشديدة.

الرغبة الشديدة (المعروفة لدينا باسم الوحم) هي أعراض معروفة ومتوقعة في فترة الحمل. وتوجد عدة نظريات لهذه الدوافع المرتبطة بتناول بالأغذية ، ومن المعروف أن التغيرات الهرمونية تتسبب في تغيير الطعم والرائحة، الأمر الذي قد يفسر الرغبة في الأطعمة غير عادية في بعض الأحيان.بالإضافة إلى إمكانية نقص التغذية المؤقت بسبب الاحتياجات الغذائية العالية للطفل أيضا. فالنقص في بعض العناصر المغذية المحددة قد يؤدي إلى الحاجة المتزايدة لاستهلاك هذه الأطعمة الغنية بالمغذيات. ومن المعروف أيضا أن عواطف المرأة مرتبطة بتناول الطعام خلال فترة الحمل ، مما يجعل المرأة تحن إلى أغذية معينة بوعي أو بغير وعي، وذلك استجابة للاحتياجات العاطفية. ويوجد تفسير آخر هو أن الرغبة الشديدة بمثابة وسيلة في وقت مبكر من فك رموز جنس المولود كما ترتبط بعض الأطعمة بتحديد جنس الجنين.

وبعض النساء الحوامل يعانين من (البيكا) أي الشغف للعناصر غير غذائية مثل الطباشير، والأوساخ، ونشا الغسيل أو الطين. البيكا هو اضطراب الأكل القهري الذي يتسبب في سعي الأفراد إلى العناصر غير الطبيعية للاستهلاك ، ويشير موقع مركز الطفل في بعض التقارير إلى أن أفضل تفسير للرغبة الشديدة في البيكا هو محاولة الجسم للحصول على الفيتامينات والمعادن التي قد تكون غير موجودة في النظام الغذائي، وقد ارتبطت هذه الرغبات مع نقص بعض عناصر التغذية تحديداً ، على سبيل المثال، ترتبط الرغبة الشديدة في تناول الثلج ونشا الغسيل مع نقص الحديد والشوكولاته مع نقص المغنيسيوم ، بينما الطباشير أو الأوساخ مع عدم وجود الأحماض الدهنية الأساسية. والمزيد من الرغبة الشديدة الطبيعية مثل اللحوم الحمراء للبروتين أو الخوخ للكاروتين.و في كثير من الحالات، عندما يتم تناول المكملات الغذائية تختفي أعراض البيكا.

ويعتقد العديد من الأفراد أن الرغبة الشديدة غير الطبيعية خلال فترة الحمل هي سبب فعلا خلف تحديد جنس الجنين، وفقا لموقع الحمل على شبكة الإنترنت. على سبيل المثال، إذا كانت المرأة الحامل تشتهي في المقام الأول الحلويات، مثل الشوكولا والحلوى، أو منتجات الألبان، وخاصة الحليب، يقال أنها سوف تنجب فتاة. للأسف ليس هناك أدلة تدعم هذه الفرضية. لذلك، حتى لو كنت تحنين إلى كعكة الشوكولاته الحمل كله، فمن الممكن أن تنجبين ذكراً !

أما إذا كانت المرأة تشتهي الأطعمة الحامضة والمالحة ، والحارة أو الغنية بالبروتين، ويعتقد أن ذلك قد يعني أنها قد تنجب صبياً، حيث يظن البعض أن جنس الجنين الأكثر احتمالا عند النساء الحوامل التي ترغب في مص الليمون أو محبة للحوم تصبح هو الصبي ، حتى لو كانت هذه الأطعمة لم تستهلك سابقا أو كانت تكرهها الأم،  مرة أخرى ليس هناك دليل علمي لدعم هذا الأمر .

والمنهج العلمي الوحيد للتنبؤ الموثوق من جنس الجنين هو الخضوع لاختبارات ما قبل الولادة مثل الموجات فوق الصوتية بعد الأسبوع ال20 من الحمل. في حين أن طبيعة الرغبة الشديدة أثناء الحمل هي نتيجة للتغيرات الهرمونية والاحتياجات الغذائية والتغيرات النفسية.

ماذا عن تناول الغذاء الحار والحمل عندما يتعلق الأمر بالحمل ، ينبغي على المرأة مراعاة الحذر بشدة ، وخاصة عندما يتعلق الأمر باتباع نظام غذائي خلال فترة الحمل، فالنساء الحوامل تمر بمجموعة متنوعة من الرغبات الشديدة، والتي قد تشمل الرغبة الشديدة في تناول الطعام حار. ومع ذلك، فإن مسألة السلامة مرتبطة بتناول الطعام حار، وقد احتج العديد من الناس حول مسألة تناول الطعام الحار أثناء الحمل مشيرين إلى أنه رغبة سيئة قد تؤدي إلى ضعف نمو الجنين ، ولكن هل هو حقا كذلك؟

يمكن أن يسير الطعام حار والحمل جنبا إلى جنب أثناء الحمل ، فلا بأس أن تأكلين الأطعمة الغنية بالتوابل أثناء الحمل إذا كان يمكنك تحملها. في حين أن التوابل لا تضر بالضرورة طفلك، فإنها يمكن أن تؤثر على الأم الحامل نفسها وإحداث مشاكل في الجهاز الهضمي والتسبب في حدوث الحموضة، كذلك فالأطعمة الغنية بالتوابل ويمكن أيضا أن تؤدي إلى تفاقم غثيان الصباح ويُنصح دائما أن تأكله من المجموعات الغذائية المختلفة أثناء الحمل للتأكد من أنك والطفل الذي لم يولد بعد لديهم كمية صحية من المواد المغذية ، وهذا النوع من الأطعمة الحارة لن تؤثر على طفلك ؛ والدليل على ذلك أن معظم النساء اللاتي يعشن في بلدان معروفة بأطباق الطهي حار بهم لا يقمن بإجراء أي تغييرات على نظامهن الغذائي أثناء الحمل وهو لا يؤثر على أطفالهن.

كذلك تناول الأطعمة الحارة لن يؤدي إلى الولادة المبكرة ، حيث كانت هناك العديد من الأساطير التي تربط الأطعمة الغنية بالتوابل مع الولادة المبكرة للطفل. وهذه كلها خرافات وخلافا للتصور الشائع، فالأطعمة الغنية بالتوابل لا تحفز تقلصات الرحم ،  أو تؤدي إلى الإجهاض أو إحداث المخاض قبل الأوان. كما ذكر آنفا، قد تؤدي بعض الأطعمة الغنية بالتوابل إلى تفاقم غثيان الصباح، وهي تعد من الأطباق الأساسية في كل من الدول التايلاندية أو المكسيكية.

الملاحظات والاحتياطات ومع ذلك يجب عليك سيدتي الانتباه إلى طعامك وإبقاء عينيك مفتوحتين على الطعام الذي تتناولينه من أجل صحتك وصحة طفلك ، وإليك هنا بعض الملاظات والاحتياطات التي ينبغي عليك الانتباه لها ، كما يلي :

– فمن المهم أن تحديد الأطعمة التي تؤثر عليك حتى تتمكنين من تفاديها. على سبيل المثال إذا كان نوع معين من الطعام يتسبب في عسر الهضم أو الحموضة، فإنه قد يكون من الحكمة إجراء بعض التغييرات. وينطبق الشيء نفسه على حركة الجنين عقب تناولك لبعض الأطعمة الحارة؛ فإذا كانت حركة الطفل تتطور إلى اضطراب داخل المعدة ، فقد ترغبين في تجربة نظام غذائي مع توابل أكثر اعتدالا أو أقل. كذلك فالتمسك باتباع نظام غذائي صحي ومريح أكثر أهمية لك وللطفل. مع تناول الأطعمة الغنية بالتوابل بالكيفية الصحيحة وغير المضرة لكما .

– تأكدي من أنك لا تعاني من الآثار السلبية مثل عسر الهضم أو الحموضة ، ومن المستحسن هنا أن تقومين في البداية بتجربة الأطعمة الغنية بالتوابل جديدة في كميات صغيرة أولاً ، وكل ما عليك أن تكونين حذرة حول هو نوعية التوابل التي يتم بيعها دون التعبئة والتغليف المناسبة وذلك لأن التوابل قد تكون ملوثة. فتأكدي من أنك فقط تقومين بشراء التوابل الصحية الخاضعة للموافقات والصلاحيات من قبل الهيئات الصحية. كذلك يجب عليك تذكر التحقق من تواريخ انتهاء الصلاحية أيضا.

خلاصة القول أن كل ما تتناولينه من الأطعمة الغنية بالتوابل هو آمن ولكن يجب تجنب تناول الأطعمة الغنية بالتوابل التي تسبب لك أي إزعاج. تناولي الطعام الصحي وسوف يكون ذلك جيدا.

الأطعمة التي يجب تجنبها أثناء الحمل حقا على الرغم من أن الطعام الحار والحمل يمكن ألا يحدث بينهما ربط في بعض مشاكل الحمل ، إلا أن  رابطة الحمل الأميركية توصي الأمهات الحوامل بالابتعاد عن اللحوم غير المطبوخة جيدا والخام والبيض والدواجن والمأكولات البحرية واللحوم الباردة التي لم يتم طهيها على البخار. وكذلك منتجات الألبان غير المبستر، والكحول، والشاي العشبي ، والمشروبات المحتوية على الكافيين والفواكه غير المغسولة والخضروات هي أيضا منطقة محرمة. الأطعمة الأخرى التي قد تتجنبينها هي الأسماك المحتوية على نسب عالية من الزئبق وتشمل أسماك القرش، تايلفيش والماكريل وسمك أبو سيف. هذه الأطعمة تشكل خطرا على الطفل الذي لم يولد بعد، ويمكن أن تؤدي إلى التشوهات الخلقية والأمراض.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

نسمه

(2) Readers Comments

  1. Avatar
    ذات العينين
    2017-01-29 at 21:56

    أريد معرفة وقت وضعي علما اني انقطعت عني العادة في 1 جوان 2016

  2. Avatar
    ذات العينين
    2017-01-29 at 21:56

    كونوا جدّيين في التعامل مع الناس

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *