تفاصيل شاملة عن ثورة فرنسا عام 1830

- - ,

الثورة الفرنسية هي الثورة التي قامت في عام 1830، “والمعروفه أيضا باسم ثورة يوليو ، أو الثورة الفرنسية الثانية” ، عملت على إسقاط الملك شارل العاشر ، وبوربون ملك فرنسا ، مع صعود ابن عمه لويس فيليب ، ودوق اورليان ، الذي نصب نفسه على العرش المحفوف بالمخاطر ، بعد 18 عاما ، حتى أطيح به في عام 1848 .

يعتبر هذا التحول الناتج عن الثورة من النظام الملكي الدستوري الواحد ، واستعادة بوربون ، إلى النظام الملكي في يوليو ، ثم انتقال السلطة من عائلة بوربون لفرع من بيت اورليان ، واستبدال مبدأ الحق الوراثي إلي السيادة الشعبية .July Revolution — July 27-29, 1830

خلفية عن الثورة :
في يوم 16 سبتمبر عام 1824، صعد شارل العاشر إلى عرش فرنسا ، وهو الأخ الأصغر لـ لويس الثامن عشر ، الذين عمل على عقد العزم لهزيمة نابليون الأول ، وبموجب اتفاق بين قوات الحلفاء تم تثبيته ، ملكاً لفرنسا ، بينما كان كل من لويس وتشارلز يحكمها بمبدأ الحق الوراثي بدلا من الثورة .the July Revolution

بناء على تنازل نابليون في عام 1814م ، أصبحت قارة أوروبا ، وفرنسا على وجه الخصوص ، في حالة من الفوضى ، وعقد مؤتمر فيينا لإعادة رسم الخريطة السياسية للقارة ، على الرغم من حضور العديد من البلدان الأوروبية إلى المؤتمر ، وكانت هناك أربع من القوى الكبرى التي تسيطر على عملية صنع القرار : المملكة المتحدة ، و وزير الخارجية الفيكونت كاسلرا. والنمسا ، وممثلها في رئيس وزراء “ورئيس المؤتمر . وروسيا ، ويمثلها الإمبراطور الكسندر الأول ؛ وبروسيا ، التي يمثلها الملك فريدريك وليام الثالث . وكان “شارل موريس دي تاليران” هو شخص آخر مؤثراً جداً في الكونغرس ، وهو الدبلوماسي الفرنسي تحت حكم نابليون .

على الرغم من أن فرنسا حينذاك ، كانت دولة عدوه ، بينما سمحj لتاليران في حضور المؤتمر لأنه ادعى بالتعاون تحت الإكراه مع نابليون مع اقترح تاليران أن أوروبا يمكن استعادتها إلى “الشرعية” ، “أي قبل نابليون” وذلك من خلال وضع خطة الحدود ، مع بعض التغييرات التي وافق عليها أعضاء الكونجرس . فقد عادت فرنسا إلى حدود عام 1789 وبوربون ، أطيح به في الثورة ، واستعادة العرش .

معلومات عن الثورة الفرنسية:
ثورة يوليو ، أو الثورة الفرنسية لعام ، “1830”، هي الثورة التي حدث فيها العصيان المسلح ، مما أدى إلى إقالة لويس فيليب علي عرش فرنسا ، كما عجلت الثورة عن طريق النشر لتشارلز العاشر في “26 يوليو” من المراسيم المقيدة التي تتعارض مع روح الميثاق من عام 1814، حيث قامت الاحتجاجات والمظاهرات التي تلتها في ثلاثة أيام من القتال ” 27-29 يوليو “، وتنازل شارل العاشر في ” 2 أغسطس ” ، وأعلن لويس فيليب بأنه “ملك فرنسا” في “9 أغسطس”. وفي ثورة يوليو قامت الطبقة الوسطى والعليا ، أو البرجوازية ، بالتأمين على الهيمنة السياسية والاجتماعية التي كانت تميز الفترة المعروفة باسم الملكية خلال عام “1830-1848” .

ملخص الأبحاث :
قامت اثنين من الثورات الفرنسية هما : الثورة الفرنسية لعام 1830 وعام 1848 م ، مع اثنين من الأحداث الكبرى التي لم تتأثر بها إلا فرنسا . واندلعت الثورة الفرنسية في عام 1830، وهي المعروف باسم ثورة يوليو ، بعد وفاة لويس الثامن عشر ، وتولى شقيقه شارل العاشر ، الى السلطة ، وأسس الدستور الفرنسي الذي تعارض مع العديد من المواطنين في فرنسا ، وفي يوم الثلاثاء الموافق27 يوليو عام 1830، اندلع القتال في شوارع باريس بين المسؤولين العسكريين والمواطنين الغاضبين ، وبحلول يوم الخميس ، ارتفع عدد المتمردين وتم السيطرة وأجبر شارل العاشر على التنازل عن العرش لبريطانيا العظمى .

بدأت الثورة الفرنسية الثانيه في عام 1848 لأسباب مشابهة جدا من ثورة يوليو ، بسبب غضب مواطني فرنسا مرة أخرى من الطريقة التي كانت تدار بها البلاد ، . اندلع القتال مرة أخرى بين المسؤولين الفرنسيين والمواطنين المستائين ، وأقبل المواطنين على رأس القائمة ؛ حتي هرب الملك لويس فيليب إلى إنجلترا ، ثم إقامة جمهورية في فرنسا .

الثورة الفرنسية عام 1830 :
نشبت الثورة الفرنسية في عام 1830، بعد المعاناة من الهزيمة في عام 1814، وتنازل نابليون بونابرت على عرش فرنسا . مما أدى ذلك إلى استعادة لويس الثامن عشر إلى السلطة وفقا لما قرره مؤتمر فيينا ، وعندما أوشك عهد لويس إلى نهايته بعد الموت في عام 1824، ورث شقيقه الأصغر ، شارل العاشر للعرش ، بعد أن كان كلا منهما لويس وتشارلز حكام بمبدأ الحق الوراثي ، وكانوا من أول الأسباب التي أدت إلى إشعال ثورة يوليو . عرف لويس الثامن عشر قبل وفاته بالأفكار القومية والديمقراطية المتخلفه ، فقد عمل على وضع الدستور الفرنسي بإعتباره الوثيقة المستخدمة على حد سواء في الليبرالية والملكية المطلقة ، ولإستخدامها بمثابة الضغط علي قيام ثورة يوليو .

في الثلاث أيام المجيدة :
في يوم الاثنين 26 يوليو عام 1830، أقام تشارلز X لمراسيم يوليو والتي نشرت في الجريدة الرسمية ، وهي صحيفة فرنسية شعبية ، حيث تم إنشاء هذه المراسيم على أمل أسترضاء المواطنين المتمردين في فرنسا ؛ ومع ذلك ، زاد هذا من غضب الشعب ، وبدأت أعداد البطالة للتقاط ، العمال ودفعهم للقيام بالتمرد ، ولكن الاحتجاج لا شيء .

وفي يوم الثلاثاء الموافق 27 يوليو ، شهد اليوم الأول من أعمال الشغب الحقيقي ، وقد بدأ من قبل جميع أصحاب المحلات بإغلاق متاجرهم ، وعلى ما يبدو أنه كان يوم هادئ جدا ، ولكن على أي حال اصطفت القوات العسكرية في العديد من الساحات الشعبية في فرنسا ، وعندما بدأت الشمس في الغروب وراء الغيوم ، بدأ القتال ، والمثير للدهشة ، كان باريس سان جيرمان من المعتدين عليهم وهم يقومون برصف الحجارة والبلاط للسقف ، ويقومون بإلقاء أواني الزهور من النوافذ العليا من المباني ، ومع ذلك ، بدأت القوات في السيطرة عليهم ، وقبل نهاية الليل كان إحدى وعشرين مدنيا قتلوا الباريسي ، وكانت هناك أضواء الشوارع التي أضاءت مدينة باريس أثناء الليل ، ولكن الساعه 22:00، دمرت كلها تقريبا حوالي 2000 منهم ، وانتهى الظلام ومكافحة الشغب ليلا .

يوم الأربعاء ، الموافق 28 يوليو تم استئناف القتال ، بعد الثامنة صباحا ، ونجي الملك شارل العاشر حيث كان في سان كلو .

وبحلول يوم الخميس ، 29 يوليو ، بدأ الثوار في السيطرة ، حيث كانت قوتهم منظمة تنظيما جيدا والغريب بأنهم كانوا مسلحين ، وعملةا على تشييد الآلاف من الحواجز ، والتي عززوها بالأشجار والحجارة المرصوفة في جميع أنحاء المدينة وأغلقوا الطريق علي القوات العسكرية والمركبات .
وكانوا ينظروا من فوق أسطح العديد من المباني مع عدد من النقاط الهامة – لرفع “علم الشعب” – ورفع الثوار للراية الحمراء ، حيث تم الإطاحة بالحكومة الفرنسية ، إحتفالاً بالمباني والشوارع بهذا النصر .

الثورة الفرنسية عام 1848 :
بعد ثورة 1830، تولى لويس فيليب العرش بدلا من تشارلز العاشر ، وجلس لويس فيليب على رأس الدولة الليبرالية المعتدلة ليتولى من قبل النخب المثقف ، بدعم من Orleanists ، إلا انه واجه معارضة Legitimists “الملكيين المتطرفين سابقا” وأيضاً الجمهوريين والاشتراكيين اللذين كانوا تحت حكمه .

الثورة :
تم حظر التجمعات السياسية والمظاهرات في فرنسا ، مع عقد سلسلة من الحفلات لجمع الأموال وللتغلب على هذا القيد ، وتوفير وسيلة لإنتقاد الشعب القانوني للنظام ، وبدأت الحملة في يوليو لعام 1847 ، واستمرت حتى فبراير عام 1848 ، عندما منعت الحكومة الفرنسية تحت حكم لويس فيليب لتلك الموائد ، ونتيجة لذلك ، ثار الشعب ، مما ساعد على توحيد جهود الجمهوريين الشعبيين والليبرالين ، الذين أداروا ظهورهم للويس فيليب . ونصبوا مجموعة من المتاريس ، واندلع القتال بين المواطنين وحراس البلدية .

وفي 23 فبراير ، استقال رئيس الوزراء غيزو ، وعند سماع نبأ استقالة غيزو ، تجمع حشد كبير خارج وزارة الشؤون الخارجية ، وأمر ضابط الجمهور أنه لا يمر ، ولكن لم يتم دفع الناس في الجبهة من الحشد العميق ، وأمر الضابط رجاله لإصلاح الحراب ، وربما يرغب في تجنب اطلاق النار ، ومع ذلك ، في ما يعتبر على نطاق واسع تم وقوع الحادث ، حيث خرج جندي ببندقية قديمة له ، والتي أسفرت عن بقية الجنود بإطلاق النار على الحشود ، اللذين بلغوا إثنان وخمسون شخصا .

وأنتشرت الفوضى في باريس حيث استخدمت الآلاف من الأشجار في اغلاق الطرق ، وإشعال الحرائق ، بينما بدأ المواطنين الغاضبين بالتجمع حول القصر الملكي ، حتى قام الملك لويس فيليب بالتنازل عن الحكم خوفاً، وهرب إلى إنجلترا .the French rebels

الوسوم : ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

اسماء سعد الدين

تعلم من الزهرة البشاشة ، ومن الحمامة الوداعة ، ومن النحلة النظام ، ومن النملة العمل ، ومن الديك النهوض باكراً

(1) Reader Comment

  1. A
    A
    2016-07-16 at 20:31

    الثورة الفرنسية

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *