تعرف على بلدة الوقبة العُمانية ،و أهميتها الاقتصادية

تمتاز بلدة الوقبة بتنوع خيراتها مما جلعها أهم ،و أشهر البلدان بولاية ينقل العُمانية بمحافظة الظاهرة بالإضافة لذلك تملك الوقبة طبيعة ساحرة ،و معالم سياحية لامثيل لها وسوف تطلعك السطور التالية لهذه المقالة على أهم ما يخص بلدة الوقبة ،و أهميتها الأقتصادية .بلدة وقبة

ملف شامل عن بلدة وقبة العُمانية .

أولاً موقعها الجغرافي .. هي واحدة من بلدان ولاية ينقل العُمانية ،و تبعد عنها مسافة أربعون كيلو متر من ناحية الشمال الغربي ،و تمتاز هذه البلدة بموقعاً جغرافياً فريداً إذ تحدها القرى ،و الوديان الهامة من نواحي مختلفة فمن الشرق تحدها قرية وال ،و من الشمال قرية حيل الخنابشة ،و من ناحية الجنوب وادي المعيدن ،و وادي العرشي ،و من الغرب وادي الحريم ،و وادي بيحاء تتصل البلدة بالجبال التي تحدها من عدة جهات من خلال الوديان .طبيعةة وقبة الساحرة

ثانياً تسمية بلدة وقبة .. يعود تسمية بلدة الوقبة بهذا الأسم إلى أنها تنفرد بتجمع المياه فيها فالوقبة هي النقرة أو الحفرة التي يجتمع فيها المياه و الجدير بالذكر هنا أن الوقبة تجتمع بها المياه من خلال الوديان التي تصب بها ،و هناك خمسة مجاري ،و أودية تنبع من القرى التي تجاور بلدة الوقبة … ،و في رواية أخرى أن الأسم يعود لقصة اللص( محمد بور ) الذي نشر الفزع في قلوب السكان حيث كان يسرق ،و يطرد أهل المنطقة ،و عندما وصل إلى وقبة طلب من أحد الأشخاص الذين كانوا معه أن يقوم بعمل فنجان من القهوة فقام بوضع دلة القهوة على النار ،و في ذلك الوقت قذفه أحد رجال المنطقة بالرصاص ،و لكن الضربة جاء بالدلة فقال أنها وقبة ،و شاع الأسم منذ ذلك الحين ،و لكن هذا الشخص قد هرب منها بعد ذلك خوفاً من أهلها .روعة الأشجار والنخيل بوقبة

أشهر مناطق وقبة .. يتبع لهذه البلدة عدداًمن المناطق أبرزهم صدمة بني عيسى ،و المبدوعة ،وحي السلام ،و العاقول ،و المحدوث ،و الغريفة ،و حارة الوقبة .وقبة وأهميتها السياحية

من هم سكان بلدة وقبة .. يسكن في هذه البلدة مجموعة من القبائل الشهيرة من بينهم قبيلة بني علي ،و بني عيسى ،و البداه ،و الدراوشة .

مناخ بلدة وقبة .. تمتاز وقبة بمناخها المعتدل في فصل الصيف ،و البارد غالباً في فصل الشتاء ،و لكنها تقع على المناخ العُماني الشبه جفاف لذلك تتباين الأمطار ببلدة وقبة من عام لآخر ،و الغريب أن نصيب وقبة من الأمطار في فصل الصيف يزيد عن نصيبها في فصل الشتاء ،و حينما تسقط عليها الأمطار تسمع أصوات الرعد و البرق .

الأهمية الأقتصادية لبلدة وقبة .. ترجع الأهمية الأقتصادية إلى أنها تملك مواقع سياحية جعلتها مقصداً سياحياً بالإضافة إلى تنوع ثرواتها الزراعية ،و الحيوانية .

– تراث وقبة و أهميتها السياحية .. تملك وقبة مكانة سياحية ممتازة ،و ذلك لتنوع مناطق الجذب السياحي بها ما بين أثرية ،و طبيعية ،و يوجد بوقبة مزارع النخيل ،و الأشجار ،و منابع مياه صافية تنحدر على الصخور بموسم الخصب ،و تشكل شلالات صغيرة جمالها يُسحر من ينظر إليها ،و يبدو ذلك جلياً في منطقة صدامة ،و حيل النجد ،و المحدوث ،و بأوديتها مثل وادي بيحاء ،و وادي العرشي ،و تشاهد في وقبة الأفلاج التي بُنيت على يد الأجداد ،و صُممت تصميماً رائعاً ،و من أشهر أفلاج وقبة فلج العاقول ،و فلج حيد النجد ،و فلج المحيدنة ،و يستمتع زائر بلدة الوقبة بالتعرف على عدد لا نهائي من الأماكن التراثية أبرزها حارة الوقبة ،و يوجد بها بيوت أثرية بمنطقة حيد النجد ،و تعود أهمية هذه البيوت إلى أنها تحتوي على عدد من الأواني الخزفية ،و النحاسية ،و مع دخول العُمران بمركز البلدة ترك الأهالي الحارة .فلج حيل النجد ببلدة وقبة

– الثروة الزراعية ببلدة وقبة .. وقبة غنية بمحاصيلها الزراعية صيفاً ،و شتاءاً ومن أشهر محاصيلها التي زرعها أهل البلدة الجزر ،و البصل ،و الثوم ،و الكوسة ،و الطماطم ،و الفجل ،و الباذنجان ،و الكرنب ،و الشعير ،و البقدونس ،و الفراولة ،و تتمتع وقبة بأشجار النخيل حيث يعود تاريخ النخل لنشأة البلدة منذ زمن بعيد حيث كان النخل مصدر لكسب الرزق عند أهل البلدة و بوقبة تُزرع أشجار الليمون ،و العنب ،و البرتقال ،و الموز ،و تشتهر وقبة بخلايا النحل التي تُوضع بداخل صناديق ،و من ث يتم انتاج العسل ،و في فترة الخصب يزداد انتاج الوقبة من العسل .محاصيل بلدة وقبة

– الثروة الحيوانية بوقبة .. من اهتمامات أهلى بلدة وقبة تربية الماشية بأنواعها المختلفة من حمير ،و أبقار ،و ماعز ،و أغنام .

البلدة بعد تولية السلطان قابوس الحكم .. كغيرها من أنحاء السلطنة لم تكن تعرف العُمران من قبل ،و لكن بفضل الله عزوجل ،و جهود جلالة السلطان قابوس حفظه الله لشعبه حظيت بلدة وقبة بعناية حكومته ،و بدأ التعليم ينتشر بالبلدة عام 1976 ميلاياً حيث أُنشئت مدرسة بدائية جداً ،و لكنها أُفتتحت عام 1986 ميلادياً ،و تحمل اسم جعفر الطيار ،و كانت في بدايتها مقتصرة على التعليم الأساسي ،و يضطر طلاب البلدة للذهاب لينقل أو ولاية البريمي لإتمام مرحلة التعليم الثانو ولكنها تطورت الآن ليصل مدة الدراسة بها للصف الثاني عشر وتخرج من هذه المدرسة كوادر عُمانية رائعة منهم من أكمل تعليمه في جامعة السلطان قابوس ،و منهم من عمل خارج السلطنة ،و بمرور أعوام قليلة تم افتتاح مدرسة الوقبة للتعليم الأساسي بتجهيزات حديثة تواكب أساليب التعليم العصري حيث يوجد بها أجهزة الحاسب الآلي ،و مختبرات ،و قاعات حديثة بمختلف التجهيزات ،و لم تنسى حكومة السلطان الخدمات الصحية لأهل البلدة فعملت على انشاء المراكز الصحية لرعاية المواطنين ،و كان أول مراكزها الصحية هو مركز الوقبة الصحي الذي يضم نخبة من الأطباء ،و الكوادر البشرية ،و يخدم هذا المركز حوالي ثمانية عشر قرية … فضلاً عن ذلك نجد مركز البلدية المسئول عن عدة مهام أبرزها نظافة القرية ،و توعية أهلها بأهمية النظام ،و النظافة ،و كيفية الحفاظ على البلدة بجانب مراقبة المحلات التجارية … ،و لأهمية النشاط الزراعي أنشأت الحكومة مركز التنمية الزراعية المسئول عن المحاصيل ،و النباتات ،و الحيوانات ،و الرعاية البيطرية

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *