ما هي جينات العذرية و علاقتها بسن الزواج ؟

كتابة: سكينة القتبيوي آخر تحديث: 01 ديسمبر 2021 , 23:37

أعلن فريق من الخبراء في علم الوراثة عن اكتشافه تحت إشراف فليكس داي في جامعة كامبريدج البريطانية للجينات التي تحدد موعد بداية الحياة الجنسية. فالحمض النووي وفق العلماء يعمل على التأُثير على سرعة النضوج الجنسي، و الذي يرتبط بدوره بالسن الذي تتم فيه أول علاقة جنسية.

العوامل المساهمة في تحديد سن النضوج
و تساهم العديد من العوامل في هذا الأمر من بينها العوامل الاجتماعية و الإنسانية و وجود مشاكل في التواصل مع الآخرين و مشاكل مع الأسرة، مما يؤخر السن الذي تتم فيه أول تجربة جنسية.  أما الحياة الجنسية فتتأثر هي الأخرى بالعوامل الجنسية التي تتحكم فيها مثل سن المرأة عند الإنجاب لأول مرة و غيرها، لكن بقي دور الجينات و تأثيرها مجهولين إلى غاية الآن.

تمكن علماء القرن العشرين من معرفة أنواع الجينات التي تتعلق بسن النضوج الجنسي لدى الرجل و المرأة، حيث انخفض هذا السن إلى 18 عاما في سنة 1880 و إلى 12.5 في سنة 1980، مما جعل العلماء يربطون بين موعد النضوج الجنسي و منطلق الحياة الجنسية. هذا الانخفاض في سن النضوج الجنسي جعل الإجراء الخبراء لاختبار في علم الوراثة عن طريق دراسة لما يزيد عن 125 ألف بريطاني و بريطانية، بينهم 59 ألف رجل و 66 ألف امرأة أعمارهم بين 40 و 69 عاما. فتوصلوا إلى 38 احتمال له علاقة بسن أول تجربة جنسية لديهم.

verginité

مدى تأثير جينات العذرية على تحديد أول علاقة
و تمت إعادة التجربة على 242 ألف رجل و امرأة في إيسلاندا و 20 ألف امرأة أمريكية أوروبية الأصل. و استنتج الخبراء من الدراسة أن الجينات تؤثر بشكل متوسط في سن منطلق النشاط الجنسي و سن إنجاب أول طفل. و اكتشف العلماء أن بعض أقسام الحمض النووي المرتبطة بمنطلق النشاط الجنسي توجد بقرب الجينات المسؤولة عن الميل إلى المخاطرة و الجينات التي لها علاقة بالمزاج الإنزعاجي و القدرة على إنجاب عدد كبير من الأطفال إضافة إلى العمليات التي تسيطر على تطور مخ الإنسان. أما الآن فبدأ العلماء البحث عن الجينات التي تحدد سن العذرية و انطلاق الحياة الجنسية و سن أول حمل لدى المرأة.

ما هي العذرية ؟
العذرية أو البتول أو البكر هي المرأة التي لم تقم علاقة جنسية سابقا. و البتولية و العذرية هي الحالة الجسدية التي تكون عليها المرأة العذراء أو البتول. أما في الاستعمال العامي فكلمة بتولية تتجاوز جنس الفرد سواء كان رجل أو امرأة، فقد يكون الرجل كذلك بتولا أي أنه لم يقم علاقة جنسية سابقة، و أحيانا يستخدم هذا التعبير للحديث عن أشياء مادية أو أدوات مثلا أرض عذراء أن أنها أرض لم تطأها قدم إنسان من قبل.

العذرية في الثقافة
كانت تعتبر البتولية منذ زمن طويل في الثقافات القديمة على أنها فضيلة، خصوصا في المجتمعات التي تحصر العلاقة الجنسية في الزواج. لذلك تم ربط العذرية بالشرف الشخصي أو الشرف العائلي في الكثير من المجتمعات خاصة منها مجتمعات الخجل أو المجتمعات المحافظة، و التي يعتبر فيها فقدان العذرية قبل الزواج عار للفتاة و أسرتها و تجاوزا لقيم القبيلة.
و توجد في بعض الثقافات قوانين تشريعية و عرفية كذلك التي تعاقب الرجل الذي يغوي أو يغتصب الفتاة العذراء بالزواج منها لتحمل مسؤوليته أو أن يدفع فدية إلى والدها نيابة عنها خاصة إذا كانت قاصر، كما أن في بعض المجتمعات لا يتزوج الرجل الفتاة التي فقدت عذريتها و يعيدها لأهلها في حال اكتشاف ذلك. و لا تقتصر قيمة العذرية على المجتمعات المسلمة بل حتى المسيحية و بعض الديانات الوثنية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: