غابات عشب البحر العملاق

غابات عشب البحر هي منطقة نمو غابة عشب البحر تحت الماء بكثافة عالية ، والتي يتم الاعتراف بها باعتبارها واحدة من أكثر النظم البيئية الإنتاجية والحيوية على الأرض . صورة لغابات عشب البحر كاليفورنيا بها أكبر المناطق المميزة بغابات عشب البحر ، وذلك لخوض تجربة غوص فريدة من نوعها .Discover an underwater forest

معلومات عن غابة عشب البحر
تتكون غابات عشب البحر في المياه الباردة ، والغنية بالمغذيات وهما من بين أجمل الموائل المنتجة بيولوجيا في البيئة البحرية ، والتي تتوفر في جميع أنحاء العالم في المياه الساحلية الضحلة المفتوحة ، وتقتصر أكبر الغابات علي المناطق ذات درجات حرارة أقل من 20ºC، حيث تمتد من القطب الشمالي إلي الدائرة القطبية الجنوبية ، وغالباً تنمو في المياه الضحلة حيث تعتمد على الضوء لتقوم بعملية التمثيل الضوئي ، والتي نادرا ما تكون أعمق بكثير من 15-40م.

غابات عشب البحر لها مجالات إنتاجية ودعم جيد من الكتلة الحيوية النباتية العالية ، وهذه هي صورة الهواء والأشعة تحت المنطقة الحمراء والحساسة ، والتي اتخذت بالقرب من الشاطئ ، وهي تصور الكلوروفيل باعتباره خطا أحمر ، فاللون الأحمر المكثف في أعلى ، يشير إلي المقاعد الصخرية المغطاة بطحالب Hedophyllum .

في جزر ألوشيان بالاسكا ، تنتشر غابات عشب البحر ، التي غالباً ماتتكاثر في المحيط الهادئ الشرقي والشمالي ، وتمثل عادة الهيكل الثلاثي الأبعاد ، مع العديد من أنواع المتعايشة . كما هو الحال في الشعاب المرجانية .

تنمو غابات عشب البحر على الساحل الشرقي لأمريكا الشمالية ، بما لديها من عدد أقل من الأنواع ولكنها في كثير من الأحيان خصبة جدا . تهيمن غابات عشب البحر على ألاسكا من قبل اميناريا ، حيث القنافذ المتفرقة نسبيا والأضطرابات النادرة ، ويميل هذا النوع لتولي المسؤولية بإعتبار نبات معمر .

تم اكتشاف غابة تحت الماء بمسافة 28 قدما ، والتي تعرف بإسم غابة عشب البحر المتواجد حولها العديد من الأسماك كالـ السردين وأسماك القرش النمر ، والثعابين ، بالإضافة إلى مجموعة من الأسماك الأخرى بما لها من نسيج متمايل .

يمكن رؤية غابات عشب البحر على طول الساحل الغربي لأمريكا الشمالية ، وعشب البحر هي عشب كبير كالطحالب البنية التي تعيش في المناطق البارده ، والمياه الضحلة القريبة من الشاطئ . والتي تنمو في تجمعات كثيفة مثل الكثير من الغابات على الأرض ، وهذه الأبراج تحت الماء من عشب البحر والتي توفر الغذاء والمأوى لآلاف من الأسماك واللافقاريات ، ونوعا من الثدييات البحرية .

غابات عشب البحر تؤوي أكبر مجموعة متنوعة من النباتات والحيوانات ، ومن بين الثدييات والطيور التي تستخدم غابات عشب البحر للحماية أو للتغذية : أسد البحر ، الحيتان ، ثعالب البحر ، النوارسة ، خطاف البحر ، البلشون الثلجية ، طائر البلشون الأزرق ، الغارق ، وطيور الشاطئ .

التوزيع العالمي لعشب البحر
يمكن مقارنة الغابات المائية الكبيرة مع تلك الغابات الأرضية المتواجدة في المناطق المدارية ، ومع ذلك ، فإن هناك صلة وثيقة بين تدمير غابة عشب البحر وبقاء أنواع عديد من الحيوانات على قيد الحياة ، حيث تتواجد غابة عشب البحر علي أوراق النبات لبقاء أنواع عديدة من الأسماك ، والتي يمكنها من العثور على الطعام أو المأوى ؛ لذا فإن تدميرها سيؤدي إلي هلاك العديد من الغاق وطيور الصيد الأخرى ، وثعالب الماء ، والأختام وخنزير البحر ، والتي من شأنها أيضا ،يمكن أن تؤدي إلي خفض أعدادها وربما زوالها .

تتكون غابات عشب البحر في جميع أنحاء العالم بجميع المحيطات الساحلية المعتدلة والقطبية وفي عام 2007م ، تم اكتشاف غابات عشب البحر أيضا في المياه الاستوائية بالقرب من الإكوادور . حيث تشكلت من قبل الطحالب الكبيرة البنيه . توفر غابات عشب البحر الموطن الفريد من نوعه للكائنات البحرية والتي تشكل مصدرا هاما لفهم العديد من العمليات البيئية على مدى القرن الماضي ، إلا أنها كانت محط بحث واسع النطاق ، وخاصة في البيئة الغذائية ، التي تدفعك للاستمرار في إثارة الأفكار الهامة التي لها صلة وراء هذا النظام البيئي الفريد ، وعلى سبيل المثال ، يمكن لغابات عشب البحر أن تؤثر في أنماط المحيطات الساحلية والتي تعمل على توفير العديد من خدمات النظم الإيكولوجية .

ومع ذلك ، غالبا ما يساهم تأثير البشر في تدهور غابات عشب البحر ، مما يثير القلق بشكل خاص ، ليترتب عليها الآثار المفرطة في صيد الأسماك والنظم الإيكولوجية الشاطئية ، والتي يمكن أن تطلقها الحيوانات العاشبة من تنظيم السكان الطبيعين ، مما يؤدي إلى الإفراط في الرعي من عشب البحر وغيرها من الطحالب ، وهذا يمكن أن يؤدي إلى زوال المناظر الخلابة لتكون المناظر الجرداء مع أنواع قليلة نسبيا .

وعلينا أن نعرف ما هو عشب البحر ؟
عشب البحر قد يبدو وكأنه شجرة ، ولكن في الواقع ، هو نوع كبير من الطحالب البنية في قاع المحيط بحولي 2-30 مترا، وبقدر 20-30 سم فوق سطح المحيط . عشب البحر ليس لديه جذور ، و لا يمتص المواد المغذية ، فهي عمودها الفقري الذي ينمو إلي أعلى ، والذي يتعلق على ستيب من الأوراق أو السعف .

غابات عشب البحر تنمو على الساحل الشرقي للمحيط الهادئ ، وتتكون من نوعين : عشب البحر العملاق ” ماكروسايكتس بايريفيرا ” ، وعشب البحر الثور ” Nereocystis leutkeana” . كلا النوعين من عشب البحر يعيشوا حياتهم علي مرحلتين : الأولى ، وهي الجراثيم ، التي تم إصدارها من الأصل كنباتات للذكور أو الإناث ، والتي تنتج الحيوانات المنوية أو البويضات ، ثم التسميد ، وتنمو في المرحلة الثانية عشب البحر كمصانع ناضجة .

أين ينمو عشب البحر ؟
غابات عشب البحر غنية بالتنوع البيولوجي حيث تنمو على طول الشواطئ الصخرية ، ومعظمها على ساحل المحيط الهادئ ، من ألاسكا إلى ولاية باجا بكاليفورنيا ، حيث أن ألاسكا هي الموطن الأساسي للثلاث أنواع من عشب البحر : Macrocystis ” نوعين ، واحدة منها هي عشب البحر العملاق ، Nereocystis luetkeana ، ” والثور عشب البحر” ، والجناحية fistulosa .

ما هي أفضل المناطق التي تساعد علي نمو غابات عشب البحر ؟
أفضل المناطق التي تساعد علي نمو غابات عشب البحر هي في المياه الغنية بالمغذيات والواضحة والتي تتراوح درجات الحرارة ما بين 5-20 درجة مئوية ، لذا يجب أن يكون الماء واضح جدا لكي تصل أشعة الشمس إلى قاع المحيط حيث تبدأ الحياة لعشب البحر . فإذا كان الماء ساخن جدا ” أي أكثر من 20 درجة ” ، فإنه لايساعد عشب البحر على الإزدهار . ولكي يحافظ عشب البحر في البقاء على قيد الحياة ، يجب أن يرتكز على ركيزة قوية ، وإلا سيتم انتزاعه من خلال العواصف ، وكذلك يحتاج إلى تيار معتدل .

ينمو عشب البحر ينمو بسرعة ، وأحيانا بقدر من 30-60 سم / اليوم ؛ وتختلف دورة حياته ، تبعا لأنواعه ، فبعضهم يعيش لمدة سنة واحدة فقط ؛ والبعض الآخر يتجاوز العمر الافتراضي .

ماهي الحيوانات التي تعيش فيها أو تعتمد على عشب البحر ؟
غابات عشب البحر هي موطن لكثير لأنواع مختلفة من الحيوانات ، بما في ذلك الأسماك ، وقنافذ البحر والحيوانات البحرية الأخرى ، اللافقاريات ، مثل القواقع ، وثعالب البحر .
ألاسكا هي موطن ل20 أو أكثر نوع من أنواع الأسماك ، الذين ينجذبون إلى عشب البحر للإمدادات الغذائية ، وبعض الأسماك مثل الرنجة والماكريل . والثدييات ، مثل أسود البحر والحيتان ، ومن المرجح أن يقيموا أيضا ، علي كل جزء من عشب البحر – في قاع المحيط ، وفي الوسط ، وفوق الماء في المظلة التي شكلها السعف – والتي توفر موطنا لأنواع أخرى .
ثعالب البحر وقنافذ البحر ذات أهمية خاصة لصحة واستقرار غابات عشب البحر ، وقنافذ البحر مثل عشب البحر الكثير ، فإنها قد ترعي غابة عشب البحر حتى الموت . وإن كانت لا تزال ، قد تمنع أيضا قدرة عشب البحر علي النمو مرة أخرى في هذا المجال ، وثعالب البحر مثل قنافذ البحر – وهو أمر جيد ، لأن قنفذ تحت السيطرة يمكن أن تبقي على السكان ، مما يساعد على الحفاظ على غابات عشب البحر .عشب البحر العملاقغابات عشب البحر العملاق بالصورKelp forests occur غابات عشب البحر

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

تعلم من الزهرة البشاشة ، ومن الحمامة الوداعة ، ومن النحلة النظام ، ومن النملة العمل ، ومن الديك النهوض باكراً

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *