المغنية المسلمة “جمالا ” تفوز بأكبر مسابقة أوروبية يوروفيجن

كتابة: سكينة القتبيوي آخر تحديث: 17 مايو 2016 , 18:36

حصلت المغنية الأوكرانية المسلمة “جمالا ” على المركز الأول في مسابقة يوروفيجن الأكبر في أوروبا يوم السبت 14 مايو وسط اندهاش المتابعين، و كانت جمالا قد قدمت أغنية تحت عنوان “1944” و التي تحكي عن عمليات الترحيل التي قام بها الإتحاد السوفيتي خلال الحرب لسكان القرم من التتار، لتكون بذلك واحدة من أكثر الحاصلين على اللقب جدلا في تاريخ المسابقة.

مأساة لا تنسى
غنت جمالا البالغة من العمر 32 عاما بصوت شجي و نبرة حزينة أغنيتها التي تقول فيها “غرباء يأتون ليقتلوكم” في إشارة إلى الترحيل القسري الذي عانى منه السكان من الأصول التتارية بسبب جوزيف ستالين في الحرب العالمية الثانية. و قدمت جمالا و هي من أصل تتاري هذه الأغنية المؤثرة على مسرح ستوكهولم و تحمل عنوان “تعتقدون أنكم آلهة” و كانت الخلفية مزينة بلون الدم. و عند فوزها باللقب و تسلمها درع المسابقة وجهت دعوتها إلى “السلام و الحب لكل الناس”.

و في تفاصيل ما عانته جمالا، قالت أن جدتها الكبرى كانت من بين الضحايا الذين تعود أصولهم للتار الذي رحلهم ستالين بطريقة جماعية إلى آسيا الوسطى بعد أن اتهمهم بالتعاطف مع ألمانيا النازية، و واجه العديد من بين الذين رحلوا الموت بعد أن كان عددهم يبلغ 200 ألف خلال رحلتهم و في المنفى كذلك.

أما في ما يخص النتائج في المسابقة، فقد جاءت أستراليا في المركز الثاني و روسيا في المركز الثالث بعد أوكرانيا التي احتلت المركز الأول، و رغم كونها لا تنتمي إلى القارة الأوروبية، حضرت أستراليا للمنافسة للمرة الثانية بناءا على دعوة من المنظمين شأنها شأن العديد من الدول الغير أوروبية المشاركة في المسابقة.

لم تسكر القاعدة
و رغم كون التصويت يتداخل فيه ما هو فني مع ما هو سياسي و تشوبه التحالفات السياسية بين الدول لمدة طويلة إلا أن الأغاني السياسية تعتبر ممنوعة في المسابقة، لكن مشاركة جمالا كان مغايرا للعادة مما اعتبره البعض كسرا للقاعدة. و صرح اتحاد الإذاعات الأوروبية الذي ينظم الحدث أن الأغنية التي اختارتها المغنية الأوكرانية لم تتضمن كلاما سياسيا لذلك فلا يعتبر كسرا للقواعد في المسابقة.

من جهة أخرى قالت “إنجريد ديلتنر” المديرة العامة للإتحاد بعد انتهاء العرض أن الأغنية تتضمن حقيقة تاريخية، و أن جمالا لم تتحدث في سياسة و إنما حكت عن قصة وقعت لعائلتها في الماضي ليس إلا. و ظهرت جمالا و هي تقاوم دموعها في مؤتمر صحفي خلال حديثها عن إحدى قريباتها التي تتحدث عن الأغنية. و عبرت جمالا على أنها لم تكن تريد لهذه الأمور الفظيعة أن تقع في الماضي لجدتها الكبرى و تمنت لو لم تكن هذه الأغنية موجودة.

جمالا أزعجت روسيا
تفاصيل القصة التي جعلت جمالا تحصل على المركز الأول، كانت مزعجة بالنسبة للنقاد الروس لأن الأغنية تحكي عن تلميحات لأهم الرموز المقدسة بالنسبة للروسين و ه و ستالين، و سياسته التي تركت خلفها مآسي لآلاف السكان من ذوي الأصول التتارية. و في التصريحات التي نشرتها سابقا وكالة الأناضول التركية للأنباء صرحت جمالا أنها أرادت أن تشرح و تقص للعالم التراجيديا التي عانت منها “أمها الكبرى” القرم.

و الجدير بالذكر أن تتار القرم هم مسلمون من أصول تركية كانوا يقطنون في المنطقة منذ قرون قديمة جدا، و هم يتحدثون لغة شبيهة باللغة التركية الحديثة، أما الآن فهم يعيشون في عدة دول مثل أوكرانيا و بولندا و بلغاريا و أوزبكستان و غيرها، و يذكر أن الإسلام دخل المنطقة في القرن الثامن الهجري على يد قبائل التتار المغولية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: