العداءة الامريكية  ” مارلا رونيان ” الفاقدة لبصرها متحدية لاعاقتها 

دائما نقول ان الاعاقة انطلاقة هناك الكثير من الاشخاص الذين يعيشون بأعاقات صعبة للغاية فهناك من بتر ارجله و اخرين لا يملكون القدرة على التحرك و هناك من لا يمتلك القدرة على الابصار و لكن برغم من انهم لا يملكون اشياء اساسية تمكنهم من استكمال يومهم الطبيعي الا انهم دائما يملكون ارادة قوية جدا هذه الارادة جعلتهم يتحدون الواقع المرير الذين يعيشونه و من بين هؤلاء سيدة تمكنت من ان تتحدى مرضها حيث انها مصابة بضعف في البصر هذه السيدة هي ” مارلا رونيان ” تلك التي رفعت شعار ” الأهم من رؤية أو عدم رؤية الأشياء هو الإدراك والتعايش مع ضعف البصر ” حيث انها منذ ان كانت طفلة صغيرة كانت تعاني من مرض وراثي هذا المرض عبارة عن عدوة او وباء يوجد بداخل مركز شبكية العين جعلها هذا المرض تفقد نظرها شئ بشئ حتى فقدت نظرها تماما … الان مارلا رونيان واحدة من أشهر العداءات الأمريكيات ليس ذلك فقط بل تمكنت من الحصول على العديد من الجوائز وم الميداليات و من اهم هذه الجوائز حصولها على الميدالية الذهبية في عام 1992 ميلاديا في  الأولمبياد كما حصلت ايضا في عام 1996 ميلاديا على الميدالية الفضية ، في عام 2000 ميلاديا اصبحت مارلا رونيان اول كفيفة في العالم تشارك في الأولمبياد بداخل أستراليا .. في هذه المقالة سوف نتناول معلومات عن مارلا رونيان تابع معانا …

من هي مارلا رونيان ؟

مارلا رونيان هي .. مارلا رونيان  هي واحدة من أشهر العداءات الأمريكيات في العالم بأجمعه ، تعتبر من أشهر السيدات الذين قاموا بتحدي اعاقتهم و ذلك حدث بشكل واسع حين تمكنت من  الحصول على اول بطولة لها و كانت هذه البطولة في محلية في أمريكا في سباق 5000 متر … و بعد ذلك تتابعت بطولتها في الاولمبياد و شاركت في الكثير من البطولات بداخل الاولمبياد ..

تاريخ ميلاد مارلا رونيان .. جاء تاريخ ميلاد مارلا رونيان في عام 1969 ميلاديا .

مسقط رأس مارلا رونيان .. بالنسبة لمسقط رأس مارلا رونيان  فلقد جاء بداخل  ولاية كاليفورنيا .

طفولة مارلا رونيان و مرضها .. عندما بلغت مارلا رونيان  من العمر 9 سنوات كانت اعراض المرض الوراثي بدأت ان تصبح لديها بوضوح حيث انها  تعاني من مرض وراثي هذا المرض عبارة عن عدوة او وباء يوجد بداخل مركز شبكية العين جعلها هذا المرض تفقد نظرها شئ بشئ حتى فقدت نظرها تماما و لعل هذا المرض جعل والديها يصابون بحالة من الذعر خاصة عندما علموا انهم الاثنان يحملون جينات هذا المرض بداخلهم و لكنهم غير مصابين به .

تعليم مارلا رونيان … لم يقف مرض مارلا رونيان في طريق تعليمها حيث انها اتمت تعليمها الى النهاية و تمكنت من الوصول الى المرحلة الجامعية وذلك عن طريق مساندة والديها اليها و بالفعل تمكنت من التخرج من  جامعة سان ديغو بكاليفورنيا .

مارلا رونيان  و محاربة مرضها و عدم الاستسلام له
قررت مارلا رونيان   ان تحار مراضها بكل قوتها و رفضت الاستسلام له و قررت ان لا يحطم احلامها و يطرح بها ارضا و قررت الوقوف امامه و هي لا تملك سوى عزيمة و ارداة فقط و بدأت بتعلم ركوب الخيل و بعد ذلك اتجهت الى لعب الكمان و من ثم اخذت تبحث بداخلها الى ان و جدت بداخلها حب و شغف للرياضة و بالفعل بدأت بالمشاركة في مسابقة الألعاب النسائية السباعية و هذه الالعاب هي ”  الاندفاع 200 متر ، الوثب العالي و الوثب الطويل ، لعبة رمي الكرة، 100 متر حواجز ، رياضة رمي الرمح ، و  العدو 800 متر  ” .

الجوائز التي حصلت عليها مارلا رونيان
تمكنت من الحصول على العديد من الجوائز وم الميداليات و من اهم هذه الجوائز حصولها على الميدالية الذهبية في عام 1992 ميلاديا في  الأولمبياد كما حصلت ايضا في عام 1996 ميلاديا على الميدالية الفضية ، في عام 2000 ميلاديا اصبحت مارلا رونيان اول كفيفة في العالم تشارك في الأولمبياد بداخل أستراليا .

مارلا رونيان و رياضة العدو
تمكنت مارلا من تحقيق بطولات هائلة في رياضة العدو حيث انها في عام 2001 ميلاديا و عام 2003 ميلايا تمكن من الحصول على بطولة محلية في العدو و تتابعت بطولتها بعد ذلك … حتى اصبحت مارلا  العداءة الامريكية  الاشهر في العالم الفاقدة لبصرها متحدية لاعاقتها

أشهر ما قالته مارلا رونيان بخصوص فقدنها للنظر
” الأهم من رؤية أو عدم رؤية الأشياء هو الإدراك والتعايش مع ضعف البصر، فمنذ أن كنت صغيرة أفعل كل ما أريد بقليل من الإبداع وكثيرا من العمل، وهذا الإدراك مع بعض التحدي والمواجهة هو ما ساعدني على التقدم في تعليمي وفي حياتي الرياضية، وإنجاز كل ما أريد فعله، سواء الحصول علي الماجيستير او شراء الخضراوات أو الاعتناء بابنتي، ونصيحتي لكل من يعاني فقدان البصر ألا يستسلم أبدا ويبحث عن الدعم و الموارد المتاحة أمامه ليتميز من خلالها، ولا ينسى أن بقليلا من الإبداع وكثيرا من العمل..لا يوجد مستحيل ” .

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

هدير محمد

إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ ..

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *