كل ما يخص جراحة الأوعية الدموية

تعد الأمراض القلبية أحد أخطر الأمراض التي تصيب الإنسان ، فالقلب هو سر حياة الإنسان ووجوده ، فيقوم عمل الجسم كله على عمل القلب ، فإذا أصيب القلب بأي مرض يضعف عمله ويتأثر بشكل كبير ، فتتأثر معه أجزاء الجسم الأخرى ، ونرى هذا كواقع حقيقي ، فدائمآ ما نجد مرضى القلب يعانون من مضاعفات لمرضهم بوجود بعض المشكلات بأجزاء الجسم الأخرى ، ولقد إنتشرت نسبة الإصابة بأمراض القلب زيادة كبيرة في الفترة الماضية وترتب على هذه الزيادة محاولات كبيرة من قبل علماء وأطباء أمراض القلب للتوصل لأفضل فحوصات الكشف عن أمراض القلب والتوصل لأفضل طرق العلاج ، حتى العمليات الجراحية فقد شهدت تقدمآ كبيرآ في الفترة الاخيرة ، وأصبحت نسب نجاحها أكبر بكثير من الفترات السابقة .

وأمراض الأوعية الدموية هي أهم الأمراض المتعلقة بأمراض القلب ، فعند الإصابة بأمراض القلب قد يحدث تضرر كبير للاوعية الدموية بأجزاء مختلفة من جسم الإنسان ، وقد يترتب عليها أضرار كبيرة ، وعلاج أمراض الأوعية الدموية يتم بطريقتين ، إما أن يكون العلاج عن طرق الأدوية الطبية ، أو أن يتم العلاج بواسطة إجراء عملية جراحية ، ويتم اللجؤ للعلاج بالأدوية في حالة أن التضرر يكون بسيطآ يمكن السيطرة عليه وعلاجه بالأدوية ، بينما في حالة تضرر الأوعية الدموية تضررآ بالغآ فيتم اللجوء للخيار الأصعب وهو العمليات الجراحية ، والعمليات الجراحية للأوعية الدموية يتم إتخاذ القرار بإجراءها في المراحل الأخيرة من محاولة السيطرة على التضرر الذي يصيب الأوعية الدموية ، حيث يبدأ الطبيب المتخصص بعلاج الأوعية الدموية بالادوية وإن لم تؤت هذه الأدوية نتيجة جيدة في علاج المشكلة فيصبح الحل الأفضل هو إجراء العملية الجراحية لإصلاح المشكلة الموجودة بالأوعية الدموية ، ويلاحظ أن أمراض الأوعية الدموية قد تحدث في الشرايين وقد تحدث في الأوردة .

مميزات العلملية الجراحية للأوعية الدموية : تتميز العمليات الجراحية لإصلاح مشكلات الأوعية الدموية في نتائجها ، فهي تعطي نتيجة جيدة في علاج أمراض الأوعية الدموية بنسبة تتجاوز الـ 90 % ، كما تتميز الجراحة بأنها تعد علاجآ نهائيآ للمشكلة ، بعكس الادوية العلاجية التي قد لا تعط نفس النتيجة ، فقد تعالج المشكلة بشكل مؤقت ، وتعود المشكلة لتتكرر بعد فترة .

عيوب ومخاطر العملية الجراحية في أمراض الأوعية الدموية : مما لا شك فيه أن أي عملية جراحية تتضمن نسبة من الخطر ، قد تقل أو تزيد هذه النسبة من الخطر ، وفي حالة أمراض الأوعية الدموية فإنمخاطر العملية الجراحية متعددة منها زيادة خطر تعرض المريض لنزيف شديد أثناء العملية مما قد يعرض حياته للخطر ، بالإضافة إلى مخاطر تلوث الجرح أثناء العملية الذي قد يسبب خطرآ كبيرآ على صحة المريض ، كما أن مرضى  فرط ضغط الدم خاصة المدخنين منهم يصبحون أثناء العملية أكثر عرضة للمضاعفات حتى بعد إتمام العملية بنجاح .

ومن مخاطر جراحة الأوعية الدموية أيضآ إحتمال الإصابة بالنوبة القلبية يزيد بشكل كبير بعد إجراء أي جراحة بالأوعية الدموية ، بالإضافة لخطر التعرض للسكتات الدماغية الخطيرة ، والمشكلة الاخيرة هي خطر تعرض بعض المرضى من الرجال لضعف الإنتصاب بعد إجراء الجراحة ، حيث تتضرر أثناء العملية الجراحية أوعية دموية تؤثر على قدرة الرجال على الإنتصاب ، لذلك يجب على الطبيب التحدث إلى مريضه بصدق حول مخاطر الجراحة التي يقبل عليها ، ومحاولة إتخاذ كل الإحتياطات اللازمة لمنع هذه المضاعفات من الحدوث .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

إسراء عادل

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *