إحذري الينسون الصيني والياباني !

كتابة: نسمه آخر تحديث: 24 مايو 2016 , 08:02

اليانسون هو أحد المكونات الغذائية المستخدمة في مجموعة متنوعة من الأشياء مثل إضافة نكهة قليلا مثل عرق السوس. ويعد استخدامه في صناعة الحلويات أمر شائع ، ويمكن أن يستخدم أيضا في إعداد الوجبات الرئيسية حتى يجعل الطعم أكثر تعقيدا وإثارة للاهتمام. كما تستخدم بذور اليانسون العادي بكميات صغيرة في شاي الأعشاب والطبخ بشكل آمن عموما في فترة الحمل والرضاعة الطبيعية بسبب التعرض المنخفض نسبيا له. من الضروري ومع ذلك، هي أكثر خطورة، ويجب تجنبها بسبب بعض المخاوف من أنها قد تؤدي إلى حدوث تقلصات في الرحم.

الكميات الصغيرة من اليانسون في فترة الحمل يمكن أن تكون آمنة، ولكن ينبغي أن يتجنب المرضى اليانسون مع النفط (الدهون) و بعض المركزات الأخرى من الأعشاب. فالسيدات اللاتي تعانين من حالات الحمل عالية الخطورة أيضا قد ينصحها الطبيب بتجنب تناول الينسون تماما سواء مضافاً إلى الطعام أو في هيئة شاي للحد من فرص تقلصات الرحم التي قد تؤدي إلى الولادة المبكرة أو قد تؤدي إلى حدوث افجهاض إذا ما تناولته الأم في الفترة الأولى من الحمل. ومن المهم أيضا أن يكون الناس على علم بأن اليانسون الحقيقي مختلف عن (الأنيسون) وهو غير عشبة اليانسون الحقيقية وأحيانا يسمى أيضا الينسون الصيني ، وهما نوعان من الأعشاب المختلفة التي يجب أن يتم التعامل معهما بشكل مختلف ؛ ذلك أن الينسون الصيني يأتي مع بعض مخاطر إضافية.

اليانسون الذي يعتبر غير آمن هو “الينسون الصيني”، وغير مسموح لك أو لطفلك الصغير أيضاً بشرب الشاي الذي يحتوي على أي من الينسون الصيني. ومن المفترض أن الينسون الصيني أن يكون آمناً مقارنة بالينسون الياباني فهو يعتبر عشب سام للغاية، ولكن عندما يتم تجفيفهما فإنهما يبدوان متطابقان. وهناك مخاوف جدية من انتشار العديد من الإمدادات من الينسون الصيني في العالم والتي قد تكون ملوثة أو حتى تم استبداله مع السامة الينسون الياباني. لذلك أصدرت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية تحذيرا لتجنب كل المنتجات التي تحتوي على أي شكل من أشكال الينسون بوجه عام.

والينسون الصيني ليس يانسون حقيقي على أي حال وإذا كان طعمه مماثل للتو، فقد يعود ذلك إلى أن كلا منهما يحتوي على أنيثول المركبات العطرية، وتلك النباتات الصينية واليابانية المسماه بالينسون لا تمت للينسون الحقيقي بصلة ، ويعرف أيضاً الينسون الياباني باسم الينسون النجمي. ومن الصعب جدا العثور على أي من تلك المنتجات في السوق الغربي ولن نجد سوى اليانسون الصحيح الصالح للاستخدام ، فكلما ارتفع السعر كلما كان الينسون حقيقياً، لذا نصيحتي أن تتجنبين تناول أي شيء مع اليانسون (خاصة إذا كنت تقومين بالرضاعة الطبيعية أو حاملا) هناك الكثير من المخاطر من تناول منتجات ملوثة بالينسون الياباني.

كذلك فالنساء اللاتي يستخدمن اليانسون في فترة الحمل يمكن أن يحدث لديهن تطوراً في  تحفيز تقلصات الرحم والتي قد تسبب الولادة المبكرة. وهذا يمكن أن يؤدي إلى فقدان الحمل في المراحل المبكرة من الحمل، ويمكن أن يسبب مضاعفات للحمل أكثر تقدما. فالولادة المبكرة تحمل عددا من المخاطر على كل من الأم والطفل، وينبغي تجنبها إذا أمكن ذلك. لذلك يجب عليك تجنب تناول اليانسون المركز أثناء الحمل حتى لو كان حقيقياً وليس من الأنواع الصينية أو اليابانية ، وذلك جنبا إلى جنب مع غيرها من الأعشاب المعروفة لتعزيز تقلصات الرحم.

ومع الينسون إذا كان ليس لدى السيدات الحوامل مصادر نقية من هذا العشب، فإنها يمكن أن تكون عرضة لخطر التعرض لشكل أكثر سمية والتي يمكن أن تسبب المرض وتعقيد الحمل. لذلك ولأسباب تتعلق بالسلامة، فإنه يمكن أن يكون من المستحسن تجنب الينسون في الحمل، ما لم يعرف مصدره والتحقق من أنه آمناً. وأي أسئلة حول استخدام المكونات الغذائية والمستحضرات العشبية خلال فترة الحمل يمكن مناقشتها مع طبيب التوليد. فالكثير من البحوث حول هذه الموضوعات غير مكتملة لأنه من الصعب أداء التجارب السريرية دون الوقوع في مشاكل أخلاقية، لأن العلماء لا يريدون أن يعرضوا الأمهات والجنة للخطر أيضاً.

ومن المحتمل أن يكون اليانسون آمناً لمعظم البالغين عندما يؤخذ عن طريق الفم بالكميات التي توجد عادة في الأطعمة. ولكن ليس هناك ما يكفي من المعلومات المتاحة لمعرفة ما إذا كان اليانسون الحقيقي أيضاً آمناً لتناوله عن طريق الفم بكميات صغيرة.

احتياطات خاصة وتحذيرات
الحمل والرضاعة: من  المرجح أن يكون اليانسون آمناً  للنساء الحوامل والمرضعات عند استخدامه كجزء من النظام الغذائي العادي. ومن غير المعروف ما إذا كان اليانسون آمناً للاستخدام في الكميات الطبية بشكل أكبر خلال فترة الحمل أو عند الرضاعة الطبيعية، ولكن للأمان يمكنك التمسك بالكميات المتاحة والمسموح بها في الطعام.

يتصرف الينسون مثل الهرمونات في حالات مثل سرطان الثدي و سرطان الرحم وسرطان المبيض وبطانة الرحم، أو الأورام الليفية الرحمية: فقد يتصرف اليانسون مثل هرمون الاستروجين ،إذا كان لديك أي حالة من شأنها أن تزداد سوءا بسبب التعرض لهرمون الاستروجين، لا تستخدمي اليانسون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: