ألم ارتفاق العانة أثناء الحمل

- -

غالبا ما يكون الحمل وقتاً مثيراً ولكن يمكن أيضا أن يكون وقت قلة الراحة والأعراض غير السارة، وأحد الأعراض غير السارة هو الارتفاق و ضعف العانة وهي واحدة من المشاكل أكثر إيلاما للمرأة الحامل التي يمكن أن تواجهها خلال فترة الحمل، والارتفاق العاني هو مفصل يجمع الفروع العلوية لعظم العانة من الجهتين اليمنى واليسرى ناحية خط الوسط، وهو يقع أمام المثانة البولية وفوق الأعضاء التناسلية الخارجية ، وبالنسبة للإناث فهو يقع فوق الفرج ويكون قريباً من البظر وقابل للحركة قليلا عند حدوث الولادة، وبالنسبة للذكور فهو يقع فوق القضيب وينغرس فيه الرباط المعلق للقضيب. ويمكنك أن تشعرين به عن الإحساس بألم في الجزء الأمامي من الحوض هو ألم شائع من الخفيف إلى الشديد ، وتعاني منه حوالي 1 في كل 300 امرأة حامل.

الحوض ليس دائرة مغلقة تماما من العظام ، فإذا لمست بيدك حولها في الجزء الأمامي من عظام الحوض يجب أن تكونين قادرة على الشعور بنوع من الانخفاض مباشرة تحت خط البيكيني، وهذا الجزء من العانة يعرف باسم الارتفاق أو قوس العانة، وهي منطقة مشتركة بين شطري الحوض، ويتم توصيل هذا الفضاء بين العظام بواسطة الأربطة والتي عادة ما تكون مشتركة وغير متاح لها الكثير من الحركة. فإذا كنت حاملا فإن منطقة ارتفاق العانة تصبح مرنة، وذلك بفضل هرمون يسمى ريلاكسين؛ وتلك الحركة والمرونة تسمح لطفلك أن يمر من خلال الحوض أثناء الولادة. أيضا خلال فترة الحمل عندا يحدث توسع في تلك المنطقة  (إما نصفي تتحرك بعيدا أو قليلا لأعلى أو لأسفل)، فإنه يمكن أن يسبب الالتهاب والألم والصعوبات مع بعض الحركات. فإذا لم يتم التحرك بمحاذاة الحوض بشكل صحيح فإنه يمكن أيضا أن يتسبب في التأثير على  قوس العانة.

ما هي أعراض ألم ارتفاق العانة SPD؟
العلامة الأكثر وضوحا أن شيئا ما ليس صحيحا تماما، هو ألم يقع في الجزء الأمامي من الحوض في منطقة العانة، وقد تواجهين أيضا آلام أسفل الظهر، ولكن هذا يمكن أن يكون من الصعب تمييزه من آلام الظهر المرتبطة بالحمل والولادة الطبيعي، وخاصة إذا كنت في الربع الثالث من الحمل، و غالبا ما يوصف الألم الذي يصاحب ارتفاق ضعف العانة بأنه حاد، ويشبه إطلاق النار والحرق أو المزق، ويمكن أن يتسبب لمس عظم العانة في الشعور بألم حاد ويكون حساساً جداً  وقد يمتد الألم إلى أسفل الفخذين، وبين الساقين، وفي الوركين أو حتى الركبتين. والأنشطة التي تنطوي آلام على فصل الحوض تتمثل في التدحرج في السرير، والخروج من السيارة، والوقوف على قدم واحدة، والمشي، أو استخدام السلالم والذي يمكن أن يكون صعبا للغاية أو مؤلماً. وقد تواجهين أيضا الإحساس بالضغط في الحوض عند المشي. وفي كثير من الأحيان تشير العديد من النساء أن الألم يكون أسوأ في الليل عندما يستلقين على ظهورهن. فإذا كنت تواجهين أي من هذه الأعراض، يمكنك التحدث مع طبيبك أو ممرضة التوليد أو راجعي أخصائي العلاج الطبيعي لصحة المرأة لتأكيد إصابتك بألم ارتفاق العانة SPD.

كيف يتم السيطرة على ألم ارتفاق العانة SPD ؟
إذا كنت تعانين من خلل وظيفي في منطقة ارتفاق العانة، فمن المهم هنا الاستماع إلى جسمك وكلما تمكنت من ذلك قومي بإجراء بعض التعديلات على نمط حياتك ، كما يلي:
– ابق ساقيك موازيتين قدر الإمكان عند التدحرج في السرير.
– بالمثل، عند الخروج من السيارة حركي كل من الساقين إلى خارج السيارة معا، بدلا من واحدة تلو الأخرى.
– حاولي الحفاظ على وزنك متوازنا عند الوقوف والجلوس.
– استخدمي الكمادات الباردة مباشرة على عظم العانة لتخفيف الألم.
– اجعلي حركاتك بطيئة قدر المستطاع.
– اجلسي عند القيام بخلع الملابس، وخاصة عند خلع الملابس الداخلية والسراويل والجوارب والحذاء.
– محاولة الوخز بالإبر لتخفيف الألم.
– علاج العظام أو العلاج الطبيعي مع طبيب متخصص في الحمل، يمكن أن يساعد مع التوافق والعلاج المستمر.

– حاولي استخدام الزنار الحوضي للحفاظ على الحوض في مكانه (الزنار يعني حزامٌ يَشُدّ على الوسط ويوجد منه أحزمة للحوض) هذه يمكن أن تكون مفيدة جدا ولكن بعض النساء تعاني من الألم (ربما يرجع إلى الاختلال شديد).

– استخدام الوسائد لدعم الساقين والجسم أثناء ممارسة الجنس .
– تجنبي أي من الحركات الواسعة التي تجعل الركبتين مفتوحتين بما في ذلك القرفصاء، أو الجلوس على كرسي إلى الوراء.
– عندما تفعلين أي شيء يؤدي إلى مزيد من الألم، يجب عليك أن تتوقفين على الفور.
– تجنبي دفع الأشياء الثقيلة، مثل عربة التسوق.
– يمكن للسباحة في الماء أن تؤدي إلى تخفيف وزن الطفل في الحوض الخاص بك، ولكن عند السباحة تجنبي الضغط على صدرك أو الركل كثيراً.

هل يؤثر ارتفاق العانة على عملية الولادة  ؟
أثناء الولادة، يساعدك كل من الممرضة والطبيب في اختيار الوضعيات تشعرين معها  بتخفيف الألم وتحقيق الولادة الطبيعية. ليس من المستغرب أن النساء المصابات بضعف ارتفاق العانة وغالبا ما يؤثر الألم المصاحب لارتفاق العانة SPD على الأم المصابة على قدرتها على الولادة بشكل طبيعي، وحتى قد يسبب ارتفاق العانة ضررا دائماً على الأم. الاستماع إلى جسمك أثناء الولادة وإيجاد الوضع المريح لك والذي يخفف من الألم هو الأفضل لك في هذا الوقت، ويمكن منع ارتفاق العانة SPD من التسبب في إحداث وجود تأثير كبير على الولادة والتسبب في أي ضرر على المدى الطويل فيما بعد.

جلوس القرفصاء هو موقف عظيم لفتح الحوض، ولكن إذا كان لديك ضعف ارتفاق بالعانة فهذا الوضع يضع الكثير من الضغط على المفصل المصاب بالإضافة إلى أن وزن كل من الرحم والطفل يمكن أن يؤدي إلى الضغط على المنطقة الضعيفة والتسبب في الانفصال الزائد من قوس العانة، و في هذا الوضع يمكن أيضا لرأس طفلك أن تضغط على المنطقة من الداخل. ويمكن لجلوس القرفصاء مع اختبار هذا النوع من اللم أن تؤدي إلى ألم دائم وضرر طويل الأجل، وضع آخر يجب عليك تجنبه ألا وهو الاستلقاء على ظهرك عند الولادة وبصرف النظر عن الفوائد الضخمة من الولادة في وضع مستقيم، فإن الوضع كالاستلقاء أو شبه مستلق أثناء المخاض عادة ما يجعل ساقيك محتجزين بمعزل عن طريق الركبان ويدعم الولادة، أو عن الممرضة.

ويعد أفضل وضع للولادة هو الذي يختاره لك الطبيب ومعظم النساء اللاتي اختبرن وضعية الاستناد على اليدين والركبتين أثناء الولادة يجدن تلك الوضعية مفيدة للغاية، لأنها يمكن أن تتحكم في كيفية وضعية الولادة بدون الضغط على الحوض والاحساس بالألم، ولا تترك مجالاً للضغط على قوس العانة أيضا مما يقلل من الضغط على المفصل. كذلك الوقوف والجلوس أيضا ممشاكل كبيرة ولكن تأكدي من الحفاظ على توزيع وزنك بالتساوي وألا تكون الركبتين بعيدتان جدا عن بعضها البعض، كذلك الاستلقاء على أحد جانبيك هو أيضا وضع جيد إذا كنت متعبة وبحاجة لراحة الساقين، ولكن تأكدي من عدم رفع ساقك العليا للغاية عندما تقومين بالدفع أثناء الولادة.

إذا كان ذلك ممكنا، تجنبي أي دواء سوف يمنعك من التحرك أو الشعور بالحوض، وهذا الأمر يتعلق بشكل رئيسي بشأن التخدير فوق الجافية والكتل في العمود الفقري، كما يجب عليك أيضا أن تكونين قادرة على الشعور بالجزء السفلي من الجسم وأنه من الممكن أن تنهكي أو تتسببي في حدوث ضرر دائم بمفصل الارتفاق لأنك لست قادرة على الشعور بأي ألم. فإذا اخترت تخدير فوق الجافية، اطلبي الدعم من الممرضة أو أي شخص يمكنه أن يلاحظ الآن كيف يمكن أن تتمددي بشكل مريح لساقيك قبل أن تتلقي تخدير فوق الجافية، ومساعدتك على عدم الإطالة الزائدة إذا  كنت غير قادر على الشعور بالجزء السفلي من الجسم الخاص بك.

عندما يكون لديك تخدير فوق الجافية الشائع يجب أيضاً أن تكونين مدربة للدفع مع كل انقباض، الأمر الذي  يمكن أن يضع قدرا كبيرا من الضغط على قوس العانة. فإذا كنت قد اخترت تخدير فوق الجافية، فمن الممكن أن ترفضين هذا الأمر إذا كنت قادرة على الشعور بالحاجة إلى الدفع والاستماع إلى جسمك وهذا سوف يمنعك من الدفع من الصعب جدا، أو أن يكون في موقف قد يؤدي إلى تدهور الألم SPD.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

نسمه

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *