تعرف على ولاية وادي بني خالد العُمانية ،و مميزاتها

- -

تزخر السلطنة بالعديد من الولايات ذات الطابع العُماني العربي الأصيل ،و من أبرز ولايات السلطنة ولاية وادي بني خالد العُمانية التي تمتاز بطبيعتها الساحرة ،و معالمها السياحية الفريدة ،و سوف تطلعك السطور التالية لهذه المقالة على أهم ما يُميز ولاية وادي بني خالد العُمانية .وادي بني خالد

أولاً موقع ولاية وادي بني خالد ..  تتبع ولاية وادي بني خالد المنطقة الشرقية العُمانية ،و هي عُبارة عن وادي طبيعي ،و تحتل هذه الولاية موقعاً فريداً بين الولايات العُمانية فمن ناحية الغرب تقابلها ولاية بدية ،و ولاية القابل ،و من ناحية الشرق تقابله ولاية صور ،و من ناحية الجنوب ولاية الكامل و ولاية الوافي ،و من ناحية الشمال ولاية دماء ،و الطائيين .تكوينات صخرية بالوادي

مميزات وادي بني خالد .. يُعرف وادي بني خالد بطبيعته الساحرة فهو يبُعد عن محافظة مسقط بمسافة قدرها حوالي 203 كيلو متر و يُعد من أشهر أودية المنطقة الشرقية ،و يتصدر قائمة الأودية العُمانية لأنه وادي دائم الجريان بالإضافة لوجود عدد من البرك المائية الكبيرة المتجمعة وسط التكوينات الصخرية سنوياً .طبيعة ولاية وادي بني خالد

سكان ولاية بني خالد .. يسكن بالولاية حوالي ستة آلاف ،و 32 نسمة ،و يتمركز السكان بثلاثون قرية من القرى التابعة لهذه الولاية .عيون وأفلاج الوادي

الحرف التقليدية بولاية وادي بني خالد .. يعمل سكان الولاية بمجموعة من الحرف التقليدية من بينها السفعيات ،و تربية المواشي ،و يقوم سكان الولاية بأعمال الزراعة مثل زراعة النخيل ،و الحمضيات ،و الفواكه ،و من أشهر الصناعات التي يُمارسها أهل الولاية أشهرها صناعة النسيج بجميع أنواعه ،و الحدادة ،و صياغة الذهب ،و الفضة .برك مياه وادي بني خالد

السياحة في ولاية وادي بني خالد .. تملك الولاية نخبة رائعة من المعالم الأثرية تتنوع ما بين حصون ،و أبراج بالإضافة إلى المقومات السياحية الأخرى كالطبيعة الساحرة في الكهوف ،و برك المياه ومن أشهر الحصون حصن الموالك الموجود في قرية العوينة ،و يعد هذا الحصن أكبر حصون الولاية ،و يعود تاريخ بناؤه إلى القرن الرابع الهجري ،و قديماً كان يُعتبر هذا الحصن مركزاً للوالي و القاضي ،و من الحصون الأخرى حصن العدفين ،و هو من الحصون الشهيرة بقرية القصوة ،و بقرية الحصن تجد حصن الزرقين ،و هو من أشهر الأماكن  الأثرية بالقرية كما يوجد مجموعة كبيرة من الحصون التي اندثرت ،و لكن تركت أطلالها لتدل على أماكن تواجدها وتضم الولاية عدد من الأبراج يصل إلى حوالي تسعة أبراج ،و من الممكن أن يقضي السائح وقتاً ممتعاً مع الطبيعة الساحرة حيث يوجد كهف بلدة مقل أكبر كهوف سلطنة عُمان  الذي يشتهر بتساقط المياه من فوقه فتتساقط المياه ،و خلال تساقطها تصدر صوتاً خريراً صاخباً ،و تنزل هذه المياه لتصل لبركة تختفي سريعاً ،و تكون بحيرة استغلها أهل الولاية في امداد حوالي ثلاثة أفلاج بالمياه و لكن السائح قد يجد مشقة في زيارة هذا الكهف لأنه يضطر أن يصعد الجبال و ينزلها و يعبر التكوينات الصخرية و برك المياه حتى يصل للكهف و يزحف لمدة قليلة جداً ليصل لمكان أوسع و يلاحظ أن الكهف قد اتسع تدريجياً ثم يقف ليكمل رحلته داخل الكهف سيراً على الأقدام و يُفضل أن يصطحب معه كشافاً لينير له الطريق داخل الكهف و بالتالي قد لا تُناسب زيارة الكهف الحالة الصحية ،و أعمار العديد من السياح ،و من مناطق الجذب الطبيعي عيون المياه ،و من أشهرها عين دوه ،و عين الكبيرة ،و عين الصاروخ ،و عين كنارة ،و عين الكبيرة ،و عين المنتجر ،و يوجد عدد كبير من الأفلاج يصل إلى حوالي 59 فلج ،و من أشهرهم فلج الحيلي ،و فلج أبو بعرة ،و فلج الكبير .

 

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

هاجر

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *