معركة فلودين وتسمى معركة برانكستون بين انجلترا و اسكتلندا

معركة فلودين والتي تعرف أيضاً بإسم معركة برانكستون ، وهي جزءا من الصراع بين مملكة انجلترا ومملكة اسكتلندا .معركة برانكستون تمت المعركة في مقاطعة نورثمبرلاند بشمال انجلترا يوم 9 سبتمبر 1513، بين الجيش الأسكتلندي الغازي في عهد الملك جيمس الرابع والجيش الإنجليزي بقيادة إيرل سري . والذي حقق انتصارا حاسما للقوات الإنجليزية ، وكانت أكبر معركة وقعت بين المملكتين ، حيث قتل جيمس الرابع في المعركة ، ليتولي ملك آخر من الجزر البريطانية ولكنه مات في أخر المعركه .معركة فلودين

معلومات عن معركة فلودين :
معركة فلودين هي المعركة التي إندلعت في 9 سبتمبر عام 1513 م . وجاء سبب معركة فلودين في تتويج الملك هنري الثامن على عرش إنجلترا في عام 1509 ومنذ البداية كان حريصا على تأمين موقف انجلترا على الساحة القارية ، وتحقيقا لهذه الغاية تحالف مع ملك إسبانيا البابا يوليوس الثاني ضد فرنسا في عام 1511 ، وكان الملك جيمس الرابع الاسكتلندي متزوجا من أخت هنري ولكنه كان أيضا متحالف مع فرنسا ، وعندما غزا هنري فرنسا عام 1513 دعا الملك الفرنسي لويس الثاني عشر ، جيمس للحصول على المساعدة منه ، وكان جيمس مقتنعا بغزو انجلترا ، لكي يتم تحويل القوات بعيدا عن الحرب في القارة .

حيث ساعد القوات الفرنسية بالأسلحة والذخائر وبعض القوات ، وعبر جيمس إلى إنجلترا في أغسطس مع الجيش المكون من 60،000 رجل ، وكانت نواياه حصر القوات الإنجليزية في الشمال حتى تستنزف القوات المتاحة للحرب ضد فرنسا ، ولتحقيق هذه الغاية كان يقتصر نشاطه فى الاستيلاء على القلاع الحدودية ETAL وفورد ، وذلك لإستخدام هذه القلاع كقاعدة له ، مع إرسال الأحزاب لمداهمتة في الريف ، ولكن هنري كان متوقعا هذا الغزو من اسكتلندا وكان قد جمع قواته للحملة القارية أساسا في مقاطعات جنوب إنجلترا ، وترك توماس هوارد ، إيرل سوري القيادة في الشمال .

وردا على الغزو الاسكتلندي ، حشد إيرل سري القوات من مختلف أنحاء المقاطعات الشمالية والوسطى ، وفي أوائل سبتمبر كان هناك جيش مكون من 26،000 مقاتل تم تجميعهم في ألنويك ، حيث كان جيش جيمس تقلص في ذلك الوقت ، وأصدر ساري في نفس الوقت تحديا لجيمس ، حيث وافق في نهاية المطاف ، علي خوض المعركة في 9 سبتمبر .
وانتقل جيمس بجيشه إلى تلة شديدة الانحدار ، وعندما وصل سوري في 7 سبتمبر ورأى الميزة التكتيكية للاسكتلنديين ، أتخذها جيمس للاستفادة من مستوى سطح الأرض حيث توفرت له فرصة أكبر ، وليس من المستغرب رفض جيمس لتحريك قواته ، مشيرا إلى أنه سوف ” تأخذ منه ” وظل محتفظ بموقعه لمتعته الخاصة .

وردا على ذلك ، توجه ساري في 8 سبتمبر بجيشه في حملة واسعة في الشمال الشرقي ، على بعد عدة أميال إلى الشرق من موقع الاسكتلنديين وعلى الجانب الآخر من النهر ، وذلك حتي لا يتمكن الاسكتلنديين من التقدم نحو الشمال ، وتجنب المدفعية الاسكتلندية الراسخة التي تواجه الجنوب ضد الاتجاه المتوقع لهجوم الإنجليزي ، وأيضا رفض الجيش الاسكتلندي التراجع عبر الحدود دون الدخول .

أمر جيمس جيشه بتحويل ميل مسيرته إلى الشمال من الحافة الشديدة الإنحدار ، والتي شكلت الحافة الشمالية من هذه المنطقة من الأرض المرتفعة ، وتأخر بعض الشيء بسبب عبور طريق Pattins ، الذي يقع إلى الجنوب من قرية Branxton وعلى ارتفاع طفيف من هضبة Branxton ، وحينذاك ، انتهى الاسكتلنديين بالفعل من تشكيل المعركة وعلى استعداد للهجوم .

وعلى الرغم من النجاح الاسكتلندي في المرحله الأولي ، إلا أن معركة فلودين أثبتت الهزيمة المدمرة على الاسكتلنديين ، والخسائر الفادحة حيث بلغ عدد القتلي 10،000 قتيل من بينهم تسعة الإيرليات ، وثلاثة عشر بارونات ، وخمسة رثة العناوين ، وثلاثة أساقفة ، واثنين من رؤساء الدير وحتى الملك نفسه .

والآن ساحة المعركة محاطة تماما ولكن لاتزال أراضي زراعية ، على الرغم من أن هناك العديد من مزارع الغابات الحديثة حول الحواف من ساحة المعركة ، ويمكن الوصول إليها عن طريق عدة طرق فرعية وممرات المشاة السهلة ، حيث اقيم النصب التذكاري في ساحة المعركة في عام 1910،الذي يقف على تلة بايبر ومشروع فلودين التذكاري ، وعرض عددا من لوحات المعلومات عبر ساحة المعركة .

معركة فلودين :
في 9 سبتمبر 1513م ، واجه الجيش الاسكتلندي ، في عهد الملك جيمس الرابع ، القوات الإنجليزية في عهد الملك هنري الثامن تحت قيادة توماس هوارد ، إيرل سري ، وكانت المعركة شرسة ودموية – حيث سقط رجال المدفعية ، إثر السهام ، والحراب ، وفواتير والسيوف ، وتوفي حوالي 14،000 من الرجال ، بما في ذلك جيمس الرابع ، ومات الملك البريطاني في آخر المعركة
وكان جيمس الرابع متزوجا من واحدة من أخوات هنري الثامن – مارجريت تيودور – ولكنه كان ملك الاسكتلنديين ، وكان متحالف مع فرنسا ، حيث غزي نورثمبرلاند لتحويل قوات هنري من حملتهم ضد الفرنسيين ، ثم انضم الاسكتلنديين مع القوات الفرنسية ، وحملوا بعض الأسلحة الفرنسية.
وبلغ عدد قوات جيمس الرابع بأرقام متفوقة – حوالي 35،000 إلى 40،000 من الرجال بالنسبه إلى الإنجليز التي بلغت قوتهم نحو 26000 مقاتل – وبالرغم من ذلك هزمت القوة الأسكتلندية لأنها تفتقر إلى الخبرة والانضباط .

وعلي الرغم من هزم الاسكتلنديين لجزء من القوة الانجليزية ، حيث بلغ عدد القتلي حوالي 4،000 من القوات الانجليزية لهنري الثامن ، بينما خسرت اسكتلندا حوالي 10،000 من الرجال . ومن بين القتلى الملك جيمس الرابع وابنه الكسندر ، فضلا عن غيرها من النبلاء ورجال الكنيسة ، وتناثرت جثث الآلاف من القتلى وهم يموتون في ساحة المعركة مع حلول الليل .

King Henry VIII of England

King Henry VIII of England

King James IV of Scotland, the commander of the Scottish army at the Battle of Flodden in 1513

King James IV of Scotland

حقائق عن المعركة :
الاسم: معركة فلودين
النتيجة: فوز الإنجليز
الدولة: انجلترا
مقاطعة: نورثمبرلاند
المكان: PRESSEN / Crookham / Heatherslaw وFlodden
الموقع: آمن
التضاريس: مور ، المرتفعات المفتوحة للمراعي / والصالحة للزراعة
تاريخ المعركة: 9 تشرين سبتمبر 1513م
بدء المعركة : الساعه 16:00
مدة المعركة: عدة ساعات
الجيوش: الإنجليزية تحت قيادة إيرل سوري ، والاسكتلندي في عهد الملك جيمس الرابع
جيوش المعركة : الجيش الإنجليزي: حوالي 26،000 ، والاسكتلندي حوالي : 35-40،000
الخسائر: الإنجليزي: حوالي 4000 ؛ والاسكتلندي: حوالي 10،000Flodden Fieldمعركة فلودين بالصورThe Battle of Flodden معركة فلودين Battle of Flodden map

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

تعلم من الزهرة البشاشة ، ومن الحمامة الوداعة ، ومن النحلة النظام ، ومن النملة العمل ، ومن الديك النهوض باكراً

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *