كيف تكون العبادة في رمضان

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين ، أما بعد : نتحدث إليكم في موضوعنا هذا عن كيفية العبادة والإستفادة من شهر رمضان الكريم إْعاده الله علينا وعليكم بالخير واليمن والبركات ، وبلغنا وبلغكم صيامه وأعانننا جميعاً وأثابنا على قيامه ، وأعتقنا في آخر أيامه .

قال تعالى “شَهْرُ رَمَضَانَ الذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِلناسِ وَبَينَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ” [سورة البقرة / آية 185]

يقول النبي صلى الله عليه وسلم: ” إِذَا دَخَلَ رَمَضَانُ فُتِحَتْ أَبْوَابُ الْجَنَةِ وَغُلِقَتْ أَبْوَابُ جَهَنَمَ وَسُلْسِلَتْ الشَيَاطِينُ ” وفي أحاديث أخرى : وصفدت الشياطين ، صفدت الشياطين مردة الجن ، وتغل فيه الشياطين ، وتغل فيه مردة الشياطين ، وتصفد فيه مردة الشياطين ، صفدت الشياطين ومردة الجن .

كيف تكون العبادة في رمضان
شهر رمضان هو أحب الشهور إلى قلوبنا ، فيه تنزل القرآن الكريم ، كما انه شهر الاجتهاد إلى الله ، ففي هذا الشهر تفتح أبواب الرحمة ، وتغلق أبواب النيران وتصفد الشياطين ، فتكون النفوس المؤمنة مقبلة على طاعة الله ، ومعرضة عن معاصيه .

يعد شهر رمضان من الأشهر المباركة ، التي تأتي مرة واحدة في العام وينتظر قدومه المسلمون . يتضاعف الأجر والثواب خلال شهر رمضان إلى أضعافاً كثيرة ، فهو شهر أوله رحمة وأوسطه مغفرة وآخره عتقٌ من النار .

نهتم جميعاً بالتقرب إلى الله عز وجل ، مع وضع برنامجاً خاصاً لهذا الشهر المعظم ، حتى نغتنم فرصة الثواب الكبير لكل لحظةٍ من لحظات هذا الشهر . سوف نطرح إليكم في موضوعنا هذا عن كيف تكون العبادة في رمضان ، وما هي أفضل الطرق في تنظيم العبادات لما يزيدي من إغتنامنا للحسنات .

من أبرز العبادات المتنوعة في شهر رمضان الكريم : هي عبادة القيام ، وقيام رمضان في صلاة التراويح التي تجعلنا نقف بين أيدي الله في صلاة التراويح بعد صلاة العشاء ، فترى المسلم مقبلاً على صلاة التروايح بعد الاستراحة قليلا بعد تناول الفطار ، ومع اقتراب موعد صلاة العشاء فيقوم بتجهيز نفسه للخروج إلى صلاة التراويح .

وعن النبي محمد صلى الله عليه وسلم : في فضل قيام ليالي شهر رمضان المعظم :
” مَنْ صَامَ رَمَضَانَ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ” [ متفق عليه عن أبي هريرة]

ومن هنا نستخلص ان الحرص على هذا النوع من العبادة في شهر رمضان المبارك هو أمر هام ، يرفع من درجات المؤمن عند ربه .

ومن أفضل العبادات ايضاً في رمضان هي عبادة الدعاء والذكر ، فهما من أجمل العبادات وأعظمها في مناجاة الله تعالى ، وبالتالي يستجيب الله سبحانه تعالى إلى أدعيتنا المتعددة لنا ولسائر المسلمين ، كما يفرج كل مهموم ومكروب .

قراءة القرآن: هي أحد العبادات الهامة يومياً ، فالحرص على قراءة القرآن الكريم في هذا الشهر الفضيل له فضل كبير وخاصة مع تضاعف الحسنات . إن قراءة القرآن في شهر رمضان لها لذةً العبادة التي لا تضاهيها لذة خرى ، حيث يستشعر المسلم فيها بالقرب إلى الله سبحانه وتعالى ، فعلينا بالسعي إلى بختم القرآن الكريم في هذا الشهر أكثر من مرة ، حرصاً منا على الوصول لأعلى المراتب والأجر والثواب .

العمل الصالح والسعي بالخير بين الناس: من الأعمال والعبادات الصالحة في شهر رمضان ، فالصدقة في رمضان على كلاً من الفقراء والمساكين ليست كغيرها من الشهور الأخرى ، فحين تدخل السرور على أخيك المسلم بصدقة ، فإنه يفرح أشد الفرح ، كما يكون شهر رمضان المبارك فرصة نحو السعي بالخير والصلاح بين كل الناس .

جاء في ” الصحيحين ” ، من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ( إِذَا دَخَلَ رَمَضَانُ فُتِّحَتْ أَبْوَابُ الجَنَّةِ ، وَغُلِّقَتْ أَبْوَابُ جَهَنَّمَ ، وَسُلْسِلَتِ الشَّيَاطِينُ ) رواه البخاري (3277) ، ومسلم (1079) .

وعن حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( إِذَا كَانَ أَوَّلُ لَيْلَةٍ من شَهْرِ رَمَضَانَ صُفِّدَتِ الشَّيَاطِينُ وَمَرَدَةُ الْجِنِّ ، وَغُلِّقَتْ أَبْوَابُ النَّارِ فلم يُفْتَحْ منها بَابٌ ، وَفُتِّحَتْ أَبْوَابُ الْجَنَّةِ فلم يُغْلَقْ منها بَابٌ . . .) الحديث ، رواه الترمذي (682) ، وابن ماجه (1642) ، وحسَّنه الألباني في ” صحيح الجامع ” (759) .

وبهذا ، يتبين لنا أن الشياطين تصفد في هذا الشهر ، وتفتح أبواب الجنة وتغلق أبواب النار ، مما يحفزنا الله تعالى على إغتنام الفرصة إلى التقرب لله تعالى في مرضاة الله تعالى .

وعن الأحاديث الشريفه عن رمضان
قال النبي صلى الله عليه وسلم : “ رَمَضانَ شَهْرٌ مُبارَكٌ تُفْتَحُ فِيهِ أَبْوابُ الجَنةِ وَتُغْلَقُ فِيهِ أبْوابُ السعِيرِ وَتُصْفَدُ فيهِ الشياطِينُ وينادي مناد كل ليلة: يا باغي الخير هَلُم وَيا بَاغِيَ الشر أَقْصِرْ “
حديث صحيح الجامع ٣٥١٩

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من صام رمضان إيماناً واحتساباً ، غُفر له ما تقدم من ذنبه) رواه الشيخان .

قال النبي صلى الله عليه وسلم :
“ مَنْ صَامَ يَوْماً فِي سَبِيلِ الله بَاعَدَ الله بِذَلِكَ الْيَوْمِ حَر جَهَنمَ عَنْ وَجْهِهِ سَبْعِينَ خَرِيفاً “
حديث صحيح عن أبي سعيد الخدري صحيح الجامع ٦٣٢٩

قال النبي صلى الله عليه وسلم :
“ فِي الجَنةِ ثَمَانِيَةُ أَبْوَابٍ فِيهَا بَابٌ يُسمى الريان لا يدخله إلا الصائِمُونَ “ – حديث صحيح عن سهل بن سعد صحيح الجامع ٤٢٤٢

قال النبي صلى الله عليه وسلم :
“ الصوْمُ جُنةٌ يُسْتَجِن بِهَا الْعَبْدُ مِنَ النارِ “ حديث حسن عن عثمان بن أبي العاص صحيح الجامع ٣٨٦٧

قال النبي صلى الله عليه وسلم :
“ الصيَامُ جُنةٌ وَحِصْنٌ حَصِينٌ مِنَ النارِ “ – حديث حسن عن أبي هريرةصحيح الجامع ٣٨٨٠

عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: “غزونا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم لست عشرة مضت من رمضان ، فمنا من صام ومنا من أفطر ، فلم يعب الصائم على المفطر ، ولا المفطر على الصائم” متفق عليه .

عن أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (من صام رمضان ثم أتبعه ستاً من شوال ، كان كصيام الدهر) رواه مسلم .

عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (إذا جاء رمضان فُتحت أبواب الجنة ، وغُلقت أبواب النار ، وصُفدت الشياطين) رواه مسلم .

قال النبي صلى الله عليه وسلم :
“ رَغِمَ أَنْفُ رَجُلٍ ذُكِرْتُ عِنْدَهُ فَلَمْ يَصَل عَلَيوَرَغِمَ أنْفُ رَجُلٍ دَخَلَ عَلَيْهِ رَمَضَانُ ثُم انْسَلَخَ قَبْلَ أَنْ يُغْفَرَ لَهُ وَرغِمَ أنْفُ رَجُلٍ أَدْرَكَ عِنْدَهُ أَبَوَاهُ الكِبَرَ فَلَمْ يُدْخِلاهُ الجَنةَ “
حديث صحيح عن أبي هريرةصحيح الجامع ٣٥١٠

قال النبي صلى الله عليه وسلم : “ مَنْ صَامَ يَوْماً فِي سَبِيلِ الله جَعَلَ الله بَيْنَهُ وَبَيْنَ النارِ خَنْدَقاً كَمَا بَيْنَ السماء والأرض “ حديث صحيح عن أبي أمامة صحيح الجامع ٦٣٣٣

قال النبي صلى الله عليه وسلم : “ لِلصائِمِ فَرْحَتَانِ فَرْحَةٌ حِينَ يُفْطِرُ وَفَرْحَةٌ حِينَ يلقى ربه “
حديث صحيح عن أبي هريرة صحيح الجامع ٥١٨٣

قال النبي صلى الله عليه وسلم : “ الصيَامُ جُنةٌ مِنَ النارِ فَمَنْ أَصْبَحَ صَائِماً فَلاَ يَجْهَلْ يَوْمَئِذٍ وَإِنِ امْرُؤٌ جَهِلَ عَلَيْهِ فَلاَ يَشْتُمْهُ وَلاَ يَسُبهُ وَلْيَقُلْ إِني صَائِمٌ والذي نفس محمد بيده لخلوف فم الصائم أَطْيَبُ عِنْدَ الله مِنْ رِيحِ الْمِسْكِ “ حديث صحيح عن عائشة رضي الله عنهاصحيح الجامع ٣٨٧٨

قال النبي صلى الله عليه وسلم :
“ إن لله تَعَالَى عِنْدَ كُل فِطْرٍ عُتَقاءَ مِنَ النارِ وذلِكَ فِي كُل لَيْلَةٍ “ حديث حسن عن جابر بن عبدالله صحيح الجامع ٢١٧٠

عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً ، غُفر له ما تقدم من ذنبه) متفق عليه .

اللهم تقبلنا جميعاً من عبادك الصالحين ، وتقبل صيامنا وصلاتنا وقيامنا وسائر أعمالنا ، واللهم بلغنا رمضان غير فاقدين ولا مفقودين ، آمين آمين يارب العالمين .

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

تعلم من الزهرة البشاشة ، ومن الحمامة الوداعة ، ومن النحلة النظام ، ومن النملة العمل ، ومن الديك النهوض باكراً

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *