التصلب اللويحي المتعدد لدى الأطفال

كتابة شيماء آخر تحديث: 02 مارس 2017 , 11:35

تتشابة أعراض مرض التصلب اللويحي المتعدد لدى الأطفال مع أعراضه لدى البالغين . حيث يتضمن تلك الأعراض من التشنج العضلي ، الرجفان ، اضطربات المشي و الشعور بالضعف فضلاً عن ذلك فإن الأطفال قد يصابون بنوبات صرع . وعلى الرغم من ذلك فإن  داء التصلب اللويحي المتعدد لدى الأطفال هو من الأمراض نارة الحدوث عند الأطفال ، فقد يصيب الإناث أكثر من الذكور من الأطفال مقارنة مع الكبار ، حيث يبدأ داء التصلب اللويحي المتعدد لدى الأطفال من عمر سنتين والسن الوسطى لحدوث المرض عند الأطفال هو 11 سنة . فلا يزال حتى الأن سبب حدوث داء التصلب اللويحي المتعدد لدى الأطفال غير معروف ، وقد يكون المرض ناجماً عند تداخل عدة عوامل قد تكون مثلا وراثية ، إنتانية تؤدي لزوال مادة النخاعين من الجملة العصبية المركزيةعند الطفل ، و مناعية . فتلك المرض ليس معدياً وهناك احتمال ضعيف جداً لأن يصاب طفل أخر إذا كان هناك طفل مصاب في العائلة .

مرض التصلب اللويحي المتعدد لدى الأطفال هو : مرض مزمن ، لأنه يتميز بفترات من النشاط ومن الهجوع ، فإنه يصيب الجملة العصبية المركزية بما فيها الدماغ و النخاع الشوكي ، ويتميز أيضاً بتطور مناطق من الأفات البيضاء المتعددة ، حيث تتغير مع الوقت من حيث توضعها وعددها . وعلى الرغم من أن داء التصلب اللويحي المتعدد غالبا ما يشخص لدى البالغين ، إلا أن حالات إصابة الأطفال به بازدياد . فقد يختلف هذا المرض في كيفية إظهار نفسه لدى الأطفال مقارنة بالبالغين .

فلابد أن نكون على علم بتلك الأعراض التي تحدث نتيجة تعرض الطفل لها وإصابته بالتصلب اللويحي المتعدد ، فقد تتشابه الأعراض مع أعراضه لدى البالغين ومن هنا نتعرف على تلك الأعراض وهي مايلي :
– أولا تتصف أعراض المرض ، بأنها تظهر وتغيب بفواصل عادة ماتكون حوالي الشهر بين كل هجمة وأخرى .
– فيظهر على الطفل التشنج العضلي .
– (اضطراب المشي ) إي يمشي الطفل بطريقة مترنحة متمايلاً نحو الجهتين وهذا أكثر مايشكف المرض بعد إصابة الطفل بضعف في أحد شقي الجسم .
– يشكو أكثر الأطفال من الصداع الشديد الذي يكون مستمراً وشملاً لكل الرأس .
– ومن الأعراض المتكررة أيضاً شكوى الطفل من حس خدر في الطرفين السفليين أو أطراف القدمين أو أطراف اليدين .
– كما يمكن أن يشكو الطفل من تشوش النظر و الرؤيا المضاعفة و أحياناً في بعض الحالات يحدث فقدان مفاجئ للبصر بشكل مبكر في المرض ، وهذا يرجع لسبب التهاب العصب البصري في تلك الحالة .
– فقد يوجد حالات قليلة من الأطفال الصغار قد يكون العرض الأول للمرض هو التهاب الدماغ مع تغير وعي الطفل .
– فيظهر على الطفل مشاكل في السيطرة على التبول والتبرز .
– والرجفان والشعور بالضعف .
– و الشعور بالوخز والخدران .

وفضلا عن ذلك الأعراض ، فإن الأطفال قد يصابون بنوبات الصرع ، غير أنها لا تعد شائعة لدى البالغين . كما أن التأثيرات النفسية والمعرفية تكون أكثر وضوحاً لدى الأطفال . وتلك التأثيرات قد تؤثر سلباً على تحصيلهم العلمى ونظرتهم لأنفسهم وعلاقتهم مع أقرانهم .

تشخيص مرض التصلب اللويحي المتعدد لدى الأطفال كيف يتم ؟
لا يوجد فحص مخبري مشخص للمرض ، فيتم التشخيص عن طريق تصوير الدماغ بالرنين المغناطيس (أم أر أى ) فهو أفضل فحص لتشخيص المرض . لأنه يظهر هذا التصوير (لويحات صغيرة تقيس 3 إلى 4 ملم وخاصة تلك المتوضعة في جذع الدماغ والنخاع الشوكي ) .

كيف يتم علاج مرض التصلب اللويحي المتعدد لدى الأطفال
على الرغم من عدم أكتشاف علاج شاف لهذا المرض ، الا أن هناك العديد من الأساليب العلاجية منها مايلي :
الدوائية : التي تعمل على تحسن حياة الطفل .
– فقد يفيد الكورتيزون في علاج الهجمات الحادة لكنه لا يغير من تطور المرض على المدى الطويل .
– كما يفيد الانترفيرون بيتا 1 ب بالعلاج فقد يأخذ تحت الجلد مرة كل يومين ، أو الانترفيرون بيتا 1 أ يأخذ مرة كل يوم حقناً في العضل ، في علاج المرض والحصول على تباعد بين الهجمات ولكنه لايقى من النتائج بعيدة الأمد للمرض .

وأخير قد يشفى الطفل المصاب بالتصلب المتعدد من الهجمة الحادة للمرض بعد تلقي العلاج ، حيث يميل المرض للتراجع ببطء مع التقدم بالعمر حفظ الله أبنائنا من كل سوء .

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق