الطحالب الصالحة للأكل وتأثيرها أثناء وبعد الحمل

حتى في الأوقات التي تكون بها مواد التغذية معبأة وبيعها من رفوف المحلات، لا شيء يمكن أن يتغلب على الغذاء الذي يتلقاه الرضع من حليب الأم وحتى يومنا هذا لم يتم استبداله بشكل مثالي. والرضاعة الطبيعية يمكن أن تكون سببا للقلق لبعض النساء، نظرا للعديد من التعقيدات البيولوجية والتحديات. فالأمهات المرضعات هذه الأيام كثيرا ما يتحولن إلى اتباع نظام غذائي جديد سحري في السوق ويحتوي على جميع العناصر والمواد المغذية الصغرى والنباتية، والعناصر الغذائية الأساسية اللازمة لإنتاج حجم صحي وكافي من الحليب، وهذا ما يسمى سحر السبيرولينا أو (الطحالب الصالحة للأكل). يمكن أن تكون الطحالب الصالحة للأكل آمنة بالنسبة للأمهات المرضعات، إلا أن فعالية المنتج وعدم سميته تعتمد على اختيارك للمصدر.

سبيرولينا أي الطحالب الصالحة للأكل

مساحيق البروتين والبراعم الصحية، والعديد من المواد الغذائية الموصى بها للأمهات الجدد تحتوي على جميع المواد الغذائية المتنوعة جنبا إلى جنب والتي يتم امتصاصها بسهولة في الدم. السبيرولينا لا يختلف كثيراً إلا أن عنصرها الرئيسي هو cyanobacterium أو الطحالب الخضراء المزرقة. ويتم استخراجه والحصول عليه من المسطحات المائية ومن ثم معالجتها في مختبرات في شكل مسحوق وكبسولات، ومن المعروف عن الطحالب غنية بالبروتين ومضادات الأكسدة، والأساسيات الثنائية في فترة ما بعد الحمل مباشرة. فيتامين (ب) هو مكون آخر من مكوناته الرئيسية، بينما يشهد اللون الأخضر على احتوائه على الكلوروفيل.

هل الطحالب آمنة بالنسبة للسيدات المرضعات ؟

المعاهد الوطنية الأميركية للصحة تقول: “ليس هناك معلومات كافية عن استخدام الطحالب الخضراء المزرقة خلال فترة الحمل والرضاعة، ولكن يجب عليك البقاء على الجانب الآمن وتجنب استخدامه “. ومع ذلك، هناك أيضا بعض الجهات التي توصي بالسبيرولينا للمرضعات ، ولا سيما بسبب البروتين العالي والحديد الطبيعي، كما أنه يحتوي على مجموعة كبيرة من الأحماض الأمينية، وكلها عناصر ومواد غذائية ضرورية جداً لجسم الأم.

مغذيات آخرى تستحق الذكر مثل B-12، وعلى الرغم من أن شكل وجودها غير قابل للنقاش حتى الآن، إلا أنه أحد العناصر الغذائية التي تزود الجسم بالغذاء والمواد المغذية المطلوبة وخاصة أثناء وبعد الحمل. وهو يعمل حتى مثل نظام دفاع يساعد المستهلكين على مكافحة الأمراض المعدية التي يسقط بها نظام الجسم فريسة لها بسهولة، خاصة في الوقت الذي يخضع فيه الجسم للتعافي من آلام الولادة.

لماذا سبيرولينا أثناء الرضاعة الطبيعية ؟

– محتوى السبيرولينا؛ حيث يكشف عن احتوائه على البروتين بنسبة تصل إلى 65٪ ، ويجمع كذلك بين GLA أو غاما حمض اللينولينيك والأحماض الأمينية، وكلها لها تأثيرات مضادة للالتهابات.

– الكلوروفيل في الطحالب يعتني بالسموم في الدم. كما يلعب كأداء مناعة الجسم.

– يحتوي على احتياطي من الحديد بيولوجيا، كما أنه يساعد في مكافحة فقر الدم، وهي حالة شائعة بين الأمهات الجدد، وذلك دون التسبب في حدوث الإمساك للمرضى.

– المواد المغذية الأخرى في سبيرولينا هي الثيامين، نيكوتيناميد، الريبوفلافين، حمض الفوليك والبيريدوكسين، وC، D، E و A الفيتامينات. آثار النحاس والزنك والكالسيوم والفوسفور والبوتاسيوم والكروم والمنغنيز والصوديوم، والكشف عن المزيد من العناصر بأشكالها بيولوجيا.

– سبيرولينا مصدر قوي للبروتين يمكن استخدامه في الجسم.

– يتخلص من المعادن الثقيلة والعناصر السامة من الجسم بمجرد أن تتحد مع سبيرولينا.

– عندما يتم تناوله مع اتباع نظام غذائي فإنه يساعد على  سرعة  حرق الدهون، والتي تكون هدفاً لمعظم النساء في مرحلة ما بعد الولادة.

هل يمكن أن تكون السبيرولينا ضارة ؟

لا تبدئين في تناول السبيرولينا قبل استشارة الطبيب، حيث يمكن أن تكون غير آمنة في ظل الظروف التالية:

– على الرغم من أن الجرعات العالية من سبيرولينا معروف بأنها آمنة، إلا أن تلوثها أثبت أنها يمكن أن تكون سامة جداً .

– الطحالب ليست مناسبة للأشخاص الذين يعانون من حالة (PKU) خلل التمثيل الغذائي لأنها لا يمكنها استقلاب الأحماض الأمينية الفنيل الأنين التي تضخها سبيرولينا لديها بكميات كبيرة.

– سبيرولينا هي أيضا ضارة بالنسبة للأشخاص الذين لديهم أمراض المناعة الذاتية، مثل التصلب المتعدد، والتهاب المفاصل الروماتويدي، أو الذئبة.

– إذا نمت الطحالب في مسطحات مائية غير نظيفة، يمكن أن تراكم السبيرولينا السموم والمعادن مثل الزئبق.

اتجاهات الاستهلاك:

– الطبيب هو أفضل شخص يمكنه تقديم النصح حول استخدام سبيرولينا لك. حيث يمكنه أن يصف لككيفية الاستهلاك واختيار منتج عضوي خال من المركبات نترات.

– مسحوق السبيرولينا يمكن أن يكون مختلطاً في عصائر الخضروات. كما يجب ألا يتجاوز متوسط الجرعة من السبيرولينا ملعقتين يوميا.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *