التعرف على جنس الجنين عن طريق دقات القلب !!

- -

يبدأ قلب الجنين في الأغلب على النبض عند حوالي 6 أسابيع، وفي هذا الوقت تكونين قادرة على سماع – ورؤية – ضربات قلب طفلك للمرة الأولى عندما توشكين على دخول الأسبوع الثامن من الحمل وذلك إذا قمت بإجراء فحص الموجات فوق الصوتية في وقت مبكر. وقد يصبح فحص نبضات قلب طفلك جزءا منتظما من كل زيارة لك  قبل الولادة.

معظم النساء الحوامل تلجأن إلى التعرف على جنس الطفل (إذا اختارت أن تعرف) أثناء فحص الموجات فوق الصوتية في منتصف الحمل، وعادة ما يمكن التعرف على جنس الجنين بين 16 و 20 أسبوعا من الحمل. ومع ذلك، فإن فني الفحص في بعض الأحيان قد لا يكون قادرا على ان يحدد على وجه اليقين ما إذا كان يستطيع الحصول على رؤية واضحة من الأعضاء التناسلية للطفل.

بينما يبدأ قضيب الطفل أو الفرج في التشكيل في وقت مبكر من الحمل أي عند حوالي 6 أسابيع، فإن الصبي والفتاة الأجنة تبدو متشابهة جدا على فحص الموجات فوق الصوتية حتى حوالي 14 أسبوعا من الحمل ، وقد يكون من الصعب تمييزها عن بعضها البعض لعدة أسابيع بعد ذلك. وقبل 18 أسبوعامن الحمل ينبغي أن يكون فني الموجات فوق الصوتية قادراً على التعرف على الجنس إذا كان الطفل في وضع يسمح بالنظر إلى الأعضاء التناسلية ، وإذا لم يكن كذلك قد تكونين قادرة على معرفة جنس الطفل عند إجراء فحص الموجات فوق الصوتية مرة أخرى في وقت لاحق.

بعض الناس يستطيعون معرفة جنس طفلهما من خلال اختبارات ما قبل الولادة (NIPT) ، وهذا هو اختبار الدم الذي يمكنه الكشف عن متلازمة داون وبضعة أمور أخرى حول الكروموسومات عند حوالي 10 أسبوعا من الحمل أو في وقت لاحق. كما يمكن أيضاً التعرف على  كروموسوم الذكورة في دم الحامل لمعرفة ما اذا كانت تحمل صبي أو فتاة.

بعض الأشخاص الآخرين يمكنهم معرفة جنس طفلهم من اختبار وراثي مثل CVS أو بزل السلى، وتستخدم هذه الاختبارات عادة لتحديد ما إذا كان الطفل لديه اضطراب وراثي أو شذوذ  في الكروموسومات مثل متلازمة داون ولكن قد تحمل مخاطر طفيفة للإجهاض. وعادة ما يتم CVS بين 10 و 13 أسبوعا من الحمل وبزل السلى بين 16 و 20 أسبوعا من الحمل .

وبقدر الاختبارات التي يمكنها التنبؤ بجنس الجنين، لا يرى العديد من الباحثين فعالية بعض الطرق من أجل التعرف على نوع الجنين مثل اختبار معدل ضربات القلب.  حيث يقال إن هناك اختباراً حديثاً لتحديد ما إذا كان الطفل الذي لم يولد بعد هو فتاة أو صبي، اعتمادا على معدل ضربات قلب الجنين.

ولكن، هل هذا الاختبار دقيق؟ وهل يمكن تخمين جنس طفلك ببساطة على أساس معدل ضربات القلب للجنين؟ إذا كان لنا أن نصدق هذا الأمر فيجب أن نعلم أولاً بأنه لا توجد إجابة واضحة نظراً لعدم وجود دراسات واضحة بهذا الشأن.

وهذا ما تقوله النظرية: ” معدل ضربات قلب الجنين السريع (أكثر من 140 نبضة في الدقيقة) يشير إلى أن الجنين فتاة ، في حين أن بطء معدل ضربات القلب (تحت 140 نبضة في الدقيقة) يشير إلى أن الطفل صبي”.

وفي استطلاع لاراء نحو 150 امرأة، ادعت نصف عينة استطلاع الرأي أن اختبار معدل ضربات القلب للجنين مكنهن من التنبؤ بدقة بنوع الطفل القادم ، في حين أشار النصف الآخر من العينة أن هذا الاختبار لم يساعدهن في تحديد جنس الجنين .

وقد بذل الممارسين والخبراء في العلوم المزيد من الجهد والاستطلاعات للرأي على شبكة الإنترنت ، بالإضافة إلى دراسات الحالات، والقيام بعمل الدراسات الاستقصائية، وإعادة النظر في البيانات الإحصائية، وما شابه ذلك. لذلك لم يكن سوى مسألة وقت قبل أن يقرر فريق من الباحثين أن اختبار معدل ضربات القلب الأسرع يعني أن الجنين فتاة، وأن معدل ضربات قلب الجنين الأبطأ يعني صبي.

وكان يشتبه أن النتائج قد تكون حاسمة نتيجة العديد من الفحوصات والاختبارات ، ولكن بعد قليل أثبتت دراسات مماثلة أنه لم يكن هناك أي رابط بين تحديد معدل ضربات قلب الجنين وجنس الجنين . وهذا  يعني بوضوح أن معدل ضربات قلب الجنين لا يمكنها التنبؤ بدقة عن جنس الطفل.

فعندما تصبحين حاملا، عادة ما يقرر الطبيب أنه يمكنك إجراء فحص الموجات فوق الصوتية خلال أول عشرة أسابيع في فترة الحمل. في حين أن بعض الأطباء قد يقدم المسح في وقت مبكر في ثمانية أسابيع، ولكن الغالبية يفضلون الانتظار وأحيانا حتى نهاية الثلث الأول من الحمل أيضا، وخلال تلك الفترة يمكنك التعرف على جنس طفلك بطريقة أكثر تحديداً من اختبار معدل ضربات القلب .

وفي الواقع، ينبغي أن يعطيك الرسم البياني فكرة عن التغيرات في معدل ضربات قلب الجنين خلال فترة الحمل. ولكن يجب أن تعلمين قبل الاعتماد على تلك النظرية بأن معدل ضربات قلب الجنين يعدل وفقا لحجم طفلك.

لذلك، إذا كانت المرأة الحامل تخضع لاختبار معدل ضربات قلب الجنين قبل الأسبوع  من الحمل15،  فيجب أن تعلم بأن معدل ضربات القلب في تلك المرحلة من الحمل سوف تكون أكثر من 140 نبضة في الدقيقة، وإذا تم إجراء اختبار قياس معدل ضربات قلب بعد الأسبوع 25من الحمل ، فسوف تجدين أن معدل الضربات أقل من 140 يدق في الدقيقة الواحدة. لذلك يمكن لطفلك أن يكون كل من الفتى والفتاة في مراحل مختلفة من الحمل هنا !!

وفي المرة القادمة عندما يخبرك شخص ما أن اختبار معدل ضربات القلب للجنين يمكنه التنبؤ بجنس طفلك ، ابتسمي له في تفهم فقط ؛ لأنه لا يوجد دليل علمي لهذه النظرية على الأقل حتى الآن.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

نسمه

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *