طرق بسيطة للتأكد من الحمل دون إجراء الاختبارات

- -

إذا تخطت المرأة موعد حيضتها لمدة أسبوعين، ومارس الزوجان العلاقة الحميمة ثلاث مرات فقط منذ الدورة الشهرية الماضية والتي تبعد كثيرا عن أيام الإباضة لها، فانها عندما تجري اختبار الحمل سوف تجد النتيجة سلبية، وعند إعادة إجراء الاختبار مرة أخرى عقب أسبوعاً آخر سوف تجد النتيجة إيجابية !! هذا الأمر قد يدفع المرأة للجنون ، ونحن هنا نقدم لك بعض الطرق البسيطة التي يمكنك من خلالها التأكد من حدوث الحمل قبل إجراء المسح اللازم أو فحص الدم الذي سوف يؤكد الخبر، لذا تابعي القراءة للتعرف على تلك الطرق للتأكد من الحمل دون اختبار .

أسباب حدوث الارتباك في نتائج الحمل
تحدث معظم هذه البلبلة بسبب تأخر الإباضة، والتي تحدث عندما تمر المرأة بعملية التبويض في وقت متأخر جدا في الدورة، وثمة عامل آخر يسبب الارتباك بشأن الحمل هي الدورة الشهرية غير النظامية. فإذا كان لديك دورة شهرية منتظمة يمكنك بسهولة التعرف على موعد حدوث أيام الإباضة الخاص بك وبالتالي التأكد من التواريخ المحددة “لفترة التخصيب أو الإخصاب”. أيضا عدم التوازن الهرموني يمكن أن يسبب مشاكل مثل PCOD (متلازمة المبيض المتعدد الكيسات) وأمراض الغدة الدرقية. كل هذه قد تجعل الحمل مشكوك فيه.

العوامل التي تؤخر الإباضة
دورة المرأة الحيضية ما بين 28-32 يوما؛ أحيانا مدة أقصر أو أطول، ويتم احتساب الإباضة في الواقع من أول يوم من آخر دورة شهرية (آخر دورة شهرية) أو عن طريق حساب 12-16 يوما من الدورة الشهرية المقبلة. معظم النساء تحدث لديهن الإباضة ما بين يوم 11 ويوم 21 من الدورة الشهرية، ومن المهم جدا أن تتبعين دورة إباضتك. وإذا كنت حامل فسوف يسأل الطبيب بالتأكيد عن موعد آخر دورة طمث لديك لأنه يتم حساب تاريخ الولادة المتوقع على أساس موعد الحيضة الأخيرة (آخر دورة شهرية).

وفي بعض الأحيان، لا يحدث التبويض في الوقت المناسب، ولعل هذا هو السبب الرئيسي وراء العقم، وهناك أيضاً العديد من العوامل التي تعطل دورة الإباضة الطبيعية. وتشمل:

ا. متلازمة المبيض المتعدد الكيسات (PCOS)
هذا هو سبب شائع من العقم عند النساء، حيث يحدث خلل بكل من هرمونات الاستروجين والبروجستيرون وهي الهرمونات المسؤلة عن الإنجاب والتي يجب أن تكون متوازنة، وهذا الخلل يؤدي إلى حدوث تكيس المبيض. كذلك يحدث تغييرات في الغدد النخامية والتي تسبب التأخير في التبويض، كما يسبب نمو غير طبيعي للشعر في الوجه والرقبة، ومقاومة الأنسولين وظهور حب الشباب.

ب. خلل بالهرمونات الذكورية
الغدة النخامية تفرز نوعين من الهرمونات – هرمون الجراب المحفز (FSH) وهرمون (LH) الذي يكون مسؤولا عن التبويض في كل شهر. الاجهاد البدني والعاطفي والسمنة أو انخفاض وزن الجسم يمكن أن تعرقل نمط تدفق الهرمونات. وهذا يؤثر على التبويض والدورة الشهرية. وهذا هو السبب الرئيسي وراء عدم انتظام الدورة الشهرية.

ج. قصور المبيض السابق لأوانه
هذا الاضطراب يحدث بسبب رد فعل المناعة الذاتية، عندما يهاجم الجسم أنسجة المبيض عن طريق الخطأ. وهذا يؤدي بطبيعة الحال إلى فقدان البيض. العوامل الوراثية والبيئية يمكن أيضا أن تسبب قصور المبيض. أيضا مع التقدم في السن تتشكل كمية من انخفاض هرمون الاستروجين وبالتالي وجود عدد أقل من البيض في المبيض.

د. خلال إفراز البرولاكتين
الغدة النخامية يمكن أن تسبب الإنتاج الزائد من هرمون البرولاكتين. وتسمى هذه الحالة فرط برولاكتين الدم. كما أن إفراز الكثير من البرولاكتين يعطل إنتاج هرمون الاستروجين وهذا يؤدي في نهاية المطاف إلى حدوث العقم. وتحدث هذه المشكلة عندما لا تعمل الغدة النخامية بشكل صحيح. وفي بعض الأحيان تتسبب بعض الأدوية في زيادة البرولاكتين وحدوث العقم.

كيفية التأكد من الحمل بدون إجراء الاختبار ؟
إذا كنت تحاولي أن تصبحين حاملا فسوف تحتاج بطبيعة الحال إلى معرفة ما إذا كنت نجحت في المحاولة. أنت لا تحتاجين إلى شراء تلك المجموعات من اختبارات الحمل المكلفة مرارا وتكرارا والتفكير حول النتائج. فإذا كان لديك حمل ناجح  فسوف يظهر جسمك بالتأكيد بعض الإشارات، أنت فقط تحتاجين إلى الاستماع عن كثب لجسمك ومراقبة التغيرات.

إذا كنت تتوقعين أن غياب الدورة الشهرية علامة مميزة لحدوث الحمل ، فيجب أنك قد علمت الآن بأنك هناك أسباب خلف اختفاء الدورة الشهرية وغيابها عنك كما ذكرنا أعلاه، وهنا يمكنك محاولة البحث عن بعض العلامات الأخرى التي يمكنها أن تخبرك بحدوث الحمل أيضاً بخلاف غياب دورتك الشهرية، تابعي القراءة.

الإكتشاف
إذا لاحظت بضع قطرات من الدم بين حوالي من 1-2 أسابيع من دورتك الشهرية الماضية، فهذا يمكن أن يكون نزيف الزرع. ويحدث نزيف الزرع عندما يزرع الجنين نفسه في جدار الرحم. ومع ذلك لا يحدث هذا العرض مع كل الأمهات الحوامل.

2. الغثيان و / أو التقيؤ
في وقت مبكر من مرور ثلاثة أسابيع على الحمل، قد تعانين من الغثيان و / أو التقيؤ بدون سبب واضح، كما يمكن أن تؤدي رائحة أو طعم إلى مثل هذه الاستجابة غير سارة للحمل. والغثيان هو العرض الأكثر وضوحا من الحمل. إذا كنت تسارعين إلى المرحاض عند حدوث الغثيان سيدتي فهو إشارة إلى أن المستويات الهرمونية آخذة في الارتفاع. بل هو علامة يقينية من أن جسمك يستعد للحمل. وهذا قد لا يجعلك تلجئين حتى للقيام باختبار للتأكد من الحمل.

3. النفخ
الشعور بالامتلاء أو الانتفاخ في البطن هو أيضا علامة على كونك حاملا، فالتغيرات الهرمونية في الجسم تتسبب في انتفاخ الجسم بشكل ملحوظ. يمكنك أيضا تجربة التقلصات جنبا إلى جنب مع الانتفاخ. وقد تشعرين بأن ملابسك أصبحت ضيقة عبر الخصر على الرغم من أن الرحم لا يزال صغيرا. الآن عليك أن تعرفين بأن النفخ هو علامة على الحمل، يجب عليك أن تسألي الطبيب قبل أن يصف لك أدوية لمعالجة الانتفاخ.

4. وجع الحلمات
التغييرات في الثدي غالبا ما تكون علامات واضحة في وقت مبكر من الحمل. وسوف تجدين أن ثدييك أصبحا أكثر ليونة وحساسية للمس. ونظرة فاحصة على المرآة سوف تخبرك ان ثدييك أصبحا أكبر حجماً. أيضا سوف تجدين بأن الهالات حول الحلمات أكثر قتامة وسوف تجدين نتوءات صغيرة على الحلمات التي تظهر إذا كنت حاملا.

5. التبول المتكرر
إذا وجدت نفسك هرعت الى الحمام كل 20-30 دقيقة، فهذا عرض من أكبر أعراض الحمل. فكثرة التبول وخاصة في الثلث الأول من الحمل تحدث بسبب زيادة احتباس الماء وتدفق الدم في الجسم. وبسبب التغيرات الهرمونية يكون هناك زيادة في تدفق الدم عن طريق الكلى. ونتيجة لذلك سرعان ما تمتلئ المثانة ، وتزداد شدة التبول مع تقدم الحمل؛ نتيجة زيادة حجم الدم  فتمتلئ المثانة سريعاً نتيجة لذلك. وأحيانا نمو الطفل يمارس الضغط على المثانة ويتسبب التبول المتكرر في الشهور المتقدمة من الحمل وليس في الفترة الأولى.

6. آلام الظهر
إذا كان لديك آلام بالظهر تماما مثلما كنت تواجهين قبل وأثناء الدورة الشهرية فيمكن أن يعني هذا أنك حاملاً، بعض النساء يعانين من آلام الظهر طوال اليوم إذا كن حوامل ، ويحدث الحمل آلام الظهر حول المفصل العجزي الحرقفي. وتحدث آلام الظهر نتيجة لأسباب عديدة وهي :

زيادة الوزن: إذا كان هناك ارتفاع حاد في الوزن أو قد تزنين ما بين 25-35 باوندا، فهذا قد يسبب آلام الظهر والعمود الفقري لديك لدعم الوزن، أيضا عند توسع الرحم يحدث ضغطا على الأوعية الدموية والأعصاب والحوض والظهر، مما يتسبب الألم الحاد.

التغييرات الهرمونية: خلال فترة الحمل يفرز الجسم هرمون يسمى ريلاكسين. هذا الهرمون يريح الأربطة في منطقة الحوض وتصبح المفاصل أيضا فضفاضة استعدادا للولادة. وتمدد الأربطة يسبب عدم الاستقرار والألم.

فصل العضلات: مع توسع الرحم تبدأ العضلات البطنية الشرجية أن تفصل في المركز. و العضلات البطنية الشرجية هي ورقة موازية من العضلات التي تمتد من القفص الصدري إلى عظم العانة. وفصل العضلات يمكن أن يسبب الألم الشديد.

– الإجهاد: يتأثر كل من الجسم والعقل بسبب الضغط أثناء الحمل، وهذا يزيد من تفاقم آلام الظهر أو التشنجات.

ومع ذلك، فإن النبأ السار هو أن الألم يخفف تدريجيا، كل ما عليك القيام به هو ممارسة الرياضة، وممارسة الرياضة بشكل منتظم لا يعني الذهاب يومياً إلى الصالة الرياضية. يمكنك القيام باليوغا الخفيفة قبل الولادة، وممارسة التأمل لتهدئة عقلك.  يمكنك أيضا وضع الكمادات الساخنة والباردة على الألم. ومع ذلك لا يجب وضعها على البطن. كما يمكنك وضع زجاجة الماء الساخن على المناطق المؤلمة للإغاثة.

7. الصداع
هو أحد الأعراض الشائعة على وجود الحمل، ويرجع ذلك إلى التوتر الذي يمر به جسمك بالإضافة إلى الشعور بالرغبة الشديدة في النعاس، وهذه العرض سوف يختفي تدريجياً مع القليل من الراحة وبعض الرعاية.

التهيج أو تقلب المزاج
قد يبدو أنك تفقدين أعصابك بسهولة دون الكثير من الاستفزاز، وعلى الرغم من أنك قد لا تعرفين يرجع ذلك إلى هرمونات الحمل  التي تتسبب في تعكر المزاج وتقلبه الدائم ، وهو علامة سهلة أخرى لتأكيد الحمل دون اختبار.

فالتغيرات الهرمونية تؤثر على مستوى الإرسال العصبي أو الرسل الكيميائية في الدماغ. وهذا يؤدي إلى العواطف المتزايدة سواء كانت جيدة أو سيئة. ففجأة تشعرين بنشوة وسعادة وفي اللحظة التالية تكتئبين للغاية. كل ما تحتاجينه هو التحدث إلى صديق أو طبيبك الخاص، في محاولة للسيطرة على تلك المشاعر والانفعالات.

شهوة الطعام
إذا كنت تجدين نفسك ترغبين في تناول العديد من الأطعمة الغريبة في ساعات مختلفة على مدار اليوم فأنت الآن لديك العلامة الأكثر شيوعا من الحمل. وبالمثل فإن بعض النساء تصبح كارهه لتناول العديد من الأطعمة بشكل ملحوظ حتى لو كانت تحبها قبل حدوث الحمل (هذا يمكن أن يشمل الأطعمة التي كانت تحبها سابقا ) ، فمع ارتفاع مستويات هرمون الاستروجين في الجسم، تميل المرأة لتناول الأطعمة المختلفة. وقد يتزايد النفور من رائحة بعض الأطعمة فقد تتحولين بعيدا عن رائحة بعض المواد الغذائية التي تحبينها، أو حتى العطور، ويمكن لبعض الروائح أن تثير لديك الغثيان لذا تجنبيها.

10. اضطراب دورة النوم
بسبب كل تلك التغيرات الجسدية، قد تصبح دورة النوم مضطربة للغاية. ففي يوم واحد تنامين جيدا، وفي اليوم الآخر لا تستطيعين النوم تماماً، وقبل التفكير بأن لديك مشكلة مرتبطة بالنوم فكري بأنك قد تكونين حاملاً.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

نسمه

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *