العهد الروماني اكبر امبراطورية في التاريخ

تركزت الإمبراطورية الرومانية القديمة ، فى مدينة روما ، التي تأسست في عام 27 قبل الميلاد بعد زوال الجمهورية الرومانية والاستمرار في اضمحلال إمبراطورية الغرب في القرن 5 م ، حيث أنها كانت تتبع علاج وجيز من الإمبراطورية الرومانية ، لتلقي العلاج الكامل .الإمبراطورية الرومانية القديمة

معلومات عن العهد الروماني
تأسست الإمبراطورية الرومانية في فترة الجمهورية بعد الحضارة الرومانية القديمة ، حيث تميزت الحكومة برئاسة الأباطرة وحيازات الأراضي الكبيرة في جميع أنحاء البحر الأبيض المتوسط في أوروبا وأفريقيا وآسيا .

كانت مدينة روما هي أكبر مدينة في العالم منذ 100 سنه قبل الميلاد ، مع القسطنطينية ” روما الجديدة ” لتصبح أكبر بحوالي 500 م ، حيث نما جماهير الإمبراطورية إلى ما يقدر من 50 حتي 90000000 نسمة أي ” نحو 20٪ من سكان العالم في ذلك الوقت ” . وكان عمر الجمهورية نحو 500 عام ، حيث سبقتها عدم الاستقرار الشديد لتعرضها لسلسلة من الحروب الأهلية والصراع السياسي ، والتي تم خلالها تعيين يوليوس قيصر كديكتاتور دائم ثم اغتيل في عام 44 قبل الميلاد . واستمرت الحروب الأهلية ، وبلغت ذروتها في انتصار أوكتافيوس ، ابن قيصر بالتبني ، على مارك أنتوني وكليوباترا في معركة أكتيوم البحريه في عام 31 قبل الميلاد وضمها إلي مصر ، وكانت سلطة أوكتافيان في ذلك الحين لا يمكن تعويضها ، وفي عام 27 قبل الميلاد منح مجلس الشيوخ الروماني رسميا له السلطة وأصبح لقبه الجديد هو أوغسطس ، الذي يمثل بشكل فعلي نهاية الجمهورية الرومانية .

وجاءت خليفة الإمبراطورية في الجمهورية التي استمرت إلي ما يقرب من 1400 سنة ، ومر أول قرنين من وجود الإمبراطورية بفترة من الاستقرار السياسي الغير مسبوق والازدهار المعروف باسم باكس رومانا ، أو ” السلام الروماني ” ، وبعد فوز أوكتافيان ، تم زيادة حجم الإمبراطورية بشكل كبير ، وبعد اغتيال كاليجولا في عام 41 ، نظر مجلس الشيوخ لفترة وجيزة لاستعادة الجمهورية ، بينما أعلن الحرس الإمبراطوري كلوديوس قيصر بدلا من ذلك . وتحت قيادة كلوديوس ، غزت الإمبراطورية بريطانيا ، وكان أول توسع له منذ أغسطس .

وبعد خليفة كلوديوس ، نيرو ، الذي انتحر في عام 68 ، تعرضت الإمبراطورية لفترة وجيزة من الحروب الاهلية ، فضلا عن التمرد الكبير المتزامن في يهودا ، حيث تم خلالها إعلان أربعة ضباط من الفيلق للامبراطوريه ، وظهرت فيسباسيان المظفرة في عام 69 ، وإقامة فلافيان ، قبل أن يخلفه ابنه تيتوس ، الذي افتتح الكولوسيوم بعد ثوران بركان جبل فيزوف ، وأعقب فترة حكمه القصيرة التي كتبها في عهد طويل من شقيقه دوميتيان ، الذي اغتيل في نهاية المطاف ، وعين مجلس الشيوخ أول خمسة من الأباطرة الجيدة ، حيث بلغت الإمبراطورية أقصى حد لها تحت قيادة تراجان ، والثاني في هذا الخط .

وهناك فترة من زيادة المتاعب والتراجع بدأت مع عهد كومودوس ، وبعد اغتيال كومودوس في عام 192 حدث في هذه السنة أنتصار سيبتيموس سيفيروس من الأباطرة الخمسة ، ولكن أدى اغتيال الكسندر سيفيروس في عام 235 إلي أزمة القرن الثالث حيث تم الإعلان عن 26 رجلا للإمبراطور من قبل مجلس الشيوخ الروماني على مدى خمسين عاما ، ولم تشهد الإمبراطورية أستقرار كامل حتى في عهد دقلديانوس ، وإن كانت مع مقدمة من الولاية الربعية ، التي شهدت أربعة أباطرة لحكم الإمبراطورية في وقت واحد ، وكان هذا الترتيب غير ناجح في النهاية ، مما أدى إلى انتهاء الحرب الأهلية التي انتهت أخيرا علي يد قسطنطين الأول ، والذي هزم منافسيه وأصبح الحاكم الوحيد للإمبراطورية ، وبعد ذلك حول قسطنطين العاصمة لبيزنطة ، التي تم تغيير اسمها إلي “القسطنطينية” تكريما له ، وظلت عاصمة الشرق حتى زواله .

كما اعتنق قسطنطين المسيحية التي أصبحت في وقت لاحق دين الدولة الرسمي للإمبراطورية ، وهذا الجزء الشرقي من الإمبراطورية ” عرف فيما بعد باسم “الامبراطورية البيزنطية” ، وظلت واحدة من القوى الكبرى في العالم إلى جانب الإمبراطورية الساسانية الخصم اللدود ، الذي كان قد ورث صراع الرومانية-الفارسي منذ قرون من سابقتها البارثيين .

وبعد وفاة ثيودوسيوس الأول ، الامبراطور الأخير لحكم الإمبراطورية الرومانية الموحدة ، تآكلت سيادة الإمبراطورية تدريجيا لإساءة استخدام السلطة ، والحروب الأهلية ، والهجرات والغزوات البربرية ، والإصلاحات العسكرية والكساد الاقتصادي ، وتم نهب روما في عام 410 من قبل القوط الغربيين ، ومرة أخرى في عام 455 من قبل المخربين وتسارع تسوس الإمبراطورية الغربية ، في حين خلع الامبراطور ، رومولوس أوغستولوس ، في عام 476 قبل اودواسير ، ومن المسلم به عموما بمناسبة نهاية الإمبراطورية في الغرب . ومع ذلك ، كان أوغسطس المعترف بها من قبل الأمبراطورية الشرقية ، والمنفصلة عن القاعدة الواقعة في الجزء الغربي من الإمبراطورية ، والتي توقفت عن الوجود عند وفاة يوليوس نيبوس في عام 480 ، بينما استمرت الامبراطورية الرومانية الشرقية لألف عام أخرى ، وسقطت في نهاية المطاف في أيدي الأتراك العثمانيين في عام 1453 .

وكانت الإمبراطورية الرومانية من بين القوى الاقتصادية والثقافية والسياسية والعسكرية الأقوى في العالم. وكانت أكبر إمبراطورية في العصر والتاريخ القديم ، وواحدة من أكبر الإمبراطوريات في تاريخ العالم .

وغطت في أوجها تحت قيادة تراجان 5 ملايين كيلو متر مربع ، وهي منطقة تتكون من 48 دولة في القرن ال21 . وعقدت التأثير على ما يقدر بنحو 70 مليون شخص ، في ذلك الوقت 21٪ من سكان العالم بأسره . وظلت الإمبراطورية طول العمر وعلي مدى واسع بما لها من التأثير الدائم علي اللغة اللاتينية واليونانية والثقافية والدين والاختراعات والعمارة والفلسفة والقانون وأشكال الحكم على أحفاد الإمبراطورية ، وطوال الفترة الأوروبية في القرون الوسطى ، وحتى المحاولات لإقامة خلفاء للإمبراطورية الرومانية ، بما في ذلك الإمبراطورية الرومانية ، والدولة الصليبية ، والإمبراطورية الرومانية المقدسة ، عن طريق الاستعمار الأوروبي بعد عصر النهضة ، وتم تصدير الثقافة اليونانية الرومانية على نطاق عالمي ، ولعبت دورا حاسما في تطور العالم المعاصر .الإمبراطورية الرومانية

الجغرافيا والديموغرافيا
كانت الإمبراطورية الرومانية اكبر امبراطورية في التاريخ ، بين الدول المتجاورة في جميع أنحاء أوروبا ، وشمال أفريقيا ، والشرق الأوسط ، حيث أطلق عليها الامبرياليين عبارة ” امبراطورية بلا نهاية ” ، وأعربت الإيديولوجية أنها إمبراطورية بلا مساحة محدودة ، كما جاء في قصيدة فيرجل في ملحمة اينييد ، أنها إمبراطورية بلا حدود التي تمنح للرومان من قبل الإله الأعلى على كوكب الأرض ، وتم تجديد هذه الإمبراطورية من الهيمنة العالمية لتحافظ على استمراريتها تحت الحكم المسيحي في القرن ال 4 .

وفي الواقع ، تم إنجاز التوسع الروماني في الغالب في ظل الجمهورية ، على الرغم من أنها غزت أجزاء من شمال أوروبا في القرن الأول ، عندما تم تعزيز السيطرة الرومانية في أوروبا وأفريقيا وآسيا ، وفي عهد أوغسطس، تم عرض خطة “خارطة عالمية من العالم المعروف” لأول مرة في العالم في روما ، وبالتزامن مع تكوين العمل الأكثر شمولية في الجغرافيا السياسية أن ينجو من العصور القديمة ، والجغرافيا للكاتب اليوناني جاسرة سترابو . وعندما مات أوغسطس ، وضعت حسابات تذكارية لانجازاته ” احتياط Gestae ” في مكانا بارزاً لفهرسة الجغرافية للشعوب والأماكن داخل الإمبراطورية ، والجغرافيا كانت تعداد ، والحفظ الدقيق لسجلات مكتوبة والشواغل الرئيسية لإدارة الإمبراطورية الرومانية .

ووصلت الإمبراطورية إلي أكبر مساحة بموجب تراجان الذي حكم منذ عام 98-117 ، والتي بلغت مساحتها لنحو 5 ملايين كيلومتر مربع في عام 2009 وقسمت بين الدول الحديثة المختلفة إلي الأربعين ، وبلغت تقديرات السكان التقليديين من 55 حتي 60000000 نسمة لمدة تتراوح بين سدس وربع من إجمالي سكان العالم ، وجعلت منها أكبر عدد من السكان من أي كيان سياسي موحد في الغرب حتى منتصف القرن ال 19 ، وقد جادل دراسات الديموغرافية الأخيرة الذروة السكانيه التي تتراوح ما بين 70 مليون إلى أكثر من 100 مليون نسمة ، وكل واحدة أكبر من ثلاث مدن في إمبراطورية روما ، وكانت الإسكندرية ، و Antioch – تقريبا هي ضعف حجم أي مدينة أوروبية في بداية القرن التاسع 17 .

كما أكد المؤرخ كريستوفر كيلي ووصف ذلك :
بإمتداد الامبراطورية من جدار هادريان في غارقة رذاذ شمال انجلترا للبنوك تحت وهج الشمس الحارة إلي الفرات في سورية ، ومن نظام نهر الراين ونهر الدانوب الكبير الذي سار عبر الأراضي الخصبة المسطحة في أوروبا من البلدان المنخفضة إلى البحر الأسود ، ثم إلى السهول الغنية من ساحل شمال افريقيا وجرح مترف من وادي النيل في مصر ، والإمبراطورية تأخذ شكل دائري تماما عبر البحر المتوسط … التي أشار إليها الفاتحين لها .

واعتمدت سياسة خليفة تراجان هادريان علي المحافظة عليها بدلا من توسيع الإمبراطورية ، وتميزت حدود “غرامات” ، وحدود ” LIMITES ” بالدوريات ، وكانت الحدود المحصنة أشد وطأة وغير مستقرة ، مثل سور هادريان ، الذي يفصل العالم الروماني عما كان ينظر إليها على أنها التهديد البربري إلى الوقت الحاضر أكثر من أي وقت مضى ، وهو نصب على قيد الحياة الرئيسي لهذا الجهد .

اللغات
وكانت لغة الرومان الرئيسيه هي اللغة اللاتينية ، والتي يؤكدها فيرجيل كمصدر وحدة الرومانية والتقاليد ، حتى وقت الكسندر سيفيروس الذي ” حكم من 222-235 ” ، وكانت شهادات الميلاد والوصايا من المواطنين الرومان مكتوبة باللغة اللاتينية ، وكانت اللاتينية هي لغة المحاكم في الغرب والجيش في جميع أنحاء الإمبراطورية ، ولكن لم تفرض رسميا على الشعوب التي وضعت تحت الحكم الروماني ، حيث تتناقض هذه السياسة مع الإسكندر الأكبر ، الذي يهدف إلى فرض اليونانية في جميع أنحاء إمبراطوريته كلغة رسمية .

ونتيجة لذلك من فتوحات الاسكندر ، أصبحت اليونانية koine هي اللغة المشتركة حول شرق البحر المتوسط وحتي آسيا الصغرى ، وتمثل “الحدود اللغوية” في التقسيم بين الغرب اللاتينية والشرق اليونانية التي مرت على شبه جزيرة البلقان .

و حصل الرومان على تعليم النخبة اليونانية كلغة أدبية ، ومعظم الرجال من الطبقات الحاكمة ، يمكن أن يتكلمون اليونانية ، وشجع الأباطرة جوليو-كلودين المستويات العالية من الصحيح اللاتينية ” Latinitas ” ، وهي الحركة اللغوية المحددة في المصطلحات الحديثة مثل اللاتينية الكلاسيكية ، وفضلت اللاتينية لإجراء المهام الرسمية . وحاول كلوديوس للحد من استخدام اليونانية ، وأحيانا سحبت الجنسية من أولئك الذين يفتقرون إلى اللاتينية ، ولكن حتى في مجلس الشيوخ وجه على موقعه ثنائية اللغة الخاصة في التواصل مع سفراء يتحدثون اليونانية . وينقل عن سوتونيوس أنه يشير إلى أن ” لدينا لغتين ” .

وفي الامبراطورية الشرقية ، ترجمت القوانين والوثائق الرسمية بانتظام إلى اليونانية من اللغة اللاتينية ، حيث يشار إلى التداخل اليومي من اللغتين التي وضحتها نقوش ثنائية اللغة ، والتي كانت في بعض الأحيان حتى في الانتقال ذهابا وإيابا بين اليونانية واللاتينية ، لكل السكان الأحرار للإمبراطورية ، ولكن عددا كبيرا من المواطنين الرومان افتقرت إلي اللاتينية ، على الرغم من أنها كانت من المتوقع أن تكتسب على الأقل المعرفة الرمزية ، وظلت اللاتينية علامة على “Romanness ” .

ومن بين المقترحات الأخرى ، فإن الإمبراطور دقلديانوس الذي حكم منذ عام 284-305 ، فإنه سعى لتجديد سلطة اللاتينية ، والتعبير اليوناني علي انه kratousa dialektos يشهد حالة استمرار اللاتينية باسم “لغة القوة” .

وفي أوائل القرن ال 6 ، شارك الامبراطور جستنيان في جهود موضوعيين لتأكيد مكانة اللاتينية كلغة القانون ، على الرغم من أن في وقته اللاتينية لم تعد تعقد أي عملة كلغة المعيشة في الشرق .

امبراطورية روما
وهناك فترة من الاضطرابات والحروب الأهلية في القرن الثامن قبل الميلاد ، حيث شهدت مرحلة التحول في روما من الجمهورية إلى الإمبراطورية ، وهذه الفترة شملت يوليوس قيصر ، الذي تولى في نهاية المطاف للسلطة الكاملة على روما كديكتاتور ، وبعد اغتياله في عام 44 قبل الميلاد ، استبعد الثلاثي مارك أنتوني ، يبيدس ، وأوكتافيان ، ابن شقيق قيصر ، ولم يمض وقت طويل قبل أن يذهب أوكتافيان إلى الحرب ضد أنتوني في شمال أفريقيا ، وبعد انتصاره في معركة أكتيوم البحرية عام ” 31 قبل الميلاد ” توج أوغسطس الإمبراطور الأول لروما ، وظل حكمه من 27 قبل الميلاد إلى 14 م ، والتي تميزت بالاستقرار والسلام .

وأنشئ أوغسطس شكل من أشكال الحكم المعروفة باسم عهد الزعامة ، الذي يجمع بين عناصرس من الجمهورية مع القوى التقليدية للملكية ، ولكن مجلس الشيوخ لا يزال يعمل ، على الرغم من أوغسطس ، ظل في السيطرة على الحكومة ، وبدأت روما في الازدهار مرة أخرى ، وكان الإمبراطور ينظر إليها على أنها إله ، وبعد ذلك ، كانت تعبده كل الأباطرة كآلهة بعد الموت ، ومن بين حكام روما كانت تراجان الذي ” حكم من 98-117″ ، وهادريان من “117-138” ، وأنطونيوس بيوس من “138-161″، وماركوس أوريليوس من “161-180” ، وارتفع منحط ، الرجل القاسي أيضا إلى الطاقة : كاليجولا من “37-41” ونيرون من “54-68” حيث كان مكروه بحيث عهودهم ضربت من السجلات الرومانية الرسمية .لغة الرومان الرئيسيه

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

تعلم من الزهرة البشاشة ، ومن الحمامة الوداعة ، ومن النحلة النظام ، ومن النملة العمل ، ومن الديك النهوض باكراً

(1) Reader Comment

  1. A
    A
    2016-08-02 at 13:08

    امبراطوريات العالم يجب ان نعرف عنها الكثير

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *