اسباب سقوط الامبراطورية الفارسية

كتابة اسماء سعد الدين آخر تحديث: 22 يوليو 2016 , 11:54

الإمبراطورية الفارسية هي مجموعة من الاسر التي تركزت في بلاد فارس ” إيران في العصر الحديث” وتأسست علي يد كورش الكبير في عام 550 قبل الميلاد . صورة من الإمبراطورية الفارسيةانقطع تاريخ الأسرات الفارسية من قبل الفتح الإسلامي لبلاد فارس في عام 651 م وفي وقت لاحق من قبل الغزو المغولي من الخوارزمية . كان الدين الرئيسي في بلاد فارس القديمة هو الزرادشتية (وتعرف بالمجوسية) ، حتى أنعم الله عليهم بنعمة الإسلام في القرن السابع . خريطة الإمبراطورية الفارسيةوفي العصر الحديث ، حكمت الإمبراطورية الفارسية في سلسلة من السلالات الإسلامية لبلاد فارس بشكل مستقل عن الخلافة العالمية ، ومنذ عام 1979 أصبحت بلاد فارس هي الجمهورية الإسلامية .

معلومات عن الإمبراطورية الفارسية
تولى سيروس العظيم ملكاً على انشان بعد وفاة والده في عام 559 قبل الميلاد ، إلا أنه كان مثلا أسلافه في ظروف الحجم بالاعتراف المادي بسيروس ، وفي عام 552 قبل الميلاد اندلعت المعركه بقيادة كورش وجيوشه ضد الميديين والقي القبض على اكباتنا في عام 549 قبل الميلاد ، وتم قهر الإمبراطورية المتوسطة عمليا ، وكذلك ورث آشور الذي هزم قورش في وقت لاحق بليديا وبابل وخلف سايروس قورشس ، الذي يعتبر أول من أهتم بالإعلان عن حقوق الإنسان ، وكان أول ملك الذي لديه القوة “العظمى” .

وبعد وفاة سايروس ، حكم ابنه قمبيز الثاني لمدة سبع سنوات من “531-522 قبل الميلاد” ، واستمر في أستكمال عمل والده من الغزو ، مما جعله يحصل علي مكاسب كبيرة في مصر . وتبع ذلك الصراع على السلطة حتي موت قمبيز “، وعلى الرغم من العلاقة الواهية مع البلاط الملكي ، أعلن الملك داريوس توليه الحكم في عام 522-486 قبل الميلاد .

وأسس داريوس أول عاصمة “في سوسة “، وبدأ برنامج البناء في برسيبوليس ، ومن خلال حكمه الذي أشار إليه ، فقد أسس أول طريق ملكي ، وهو طريق سريع كبير يمتد على طول الطريق من سوسة إلى ساردس مع توفير محطات نشر على فترات منتظمة ، حيث ظهرت اللغة الفارسية القديمة في الكتابات الملكية ، وكتب في نسخة معدلة خصيصا بالمسمارية . وتحت قيادة قورش العظيم وداريوس الكبير ، أصبحت الإمبراطورية الفارسية في نهاية المطاف كأكبر إمبراطورية في تاريخ البشرية حتى هذه اللحظه ، حيث أشتهر الحاكم وادارته في معظم أنحاء العالم المعروف آنذاك .

وفي عام 499 قبل الميلاد ، قدمت أثينا لدعم التمرد في ميليتس مما أدى إلى إقالة ساردس . وأدى ذلك إلى قيام الحملة الأخمينية ضد اليونان المعروفة باسم الحروب الفارسية اليونانية التي استمرت خلال النصف الأول من القرن الخامس قبل الميلاد ، وخلال الحروب اليونانية الفارسية منحت فارس بعض المزايا الرئيسية بينما دمرت أثينا في عام 480 قبل الميلاد ، ولكن بعد سلسلة من الانتصارات اليونانية اضطر الفرس إلى الانسحاب ، وانتهى القتال مع السلام في Callias ، وذلك في عام 449 قبل الميلاد ، وفي عام 404 قبل الميلاد ، وفي أعقاب وفاة داريوس الثاني ، تمردت مصر تحت قيادة أميرتايوس ، وفي وقت لاحق قاوم الفراعنة المصريين بنجاح المحاولات الفارسية لاستعادة مصر حتى 343 قبل الميلاد حيث استعاد ارتحششتا الثالث مصر من بلاد فارس .

وفي عام 334 وعام 331 قبل الميلاد هزم الاسكندر الاكبر لـ داريوس الثالث في معارك جرانيكوس ، وأسوس وجاوجاميلا ، وقهرت بسرعة الإمبراطورية الفارسية من قبل 331 قبل الميلاد ، وتفوقت امبراطورية الاسكندر حتى بعد وفاته بوقت قصير ، وتولى الجنرال الكسندر ، سلوقس الأول ، وتم السيطرة على بلاد فارس ، وبلاد ما بين النهرين ، ثم سوريا وآسيا الصغرى

ومن المعروف أن أسرته الحاكمة والأسرة السلوقية ، نشرت اللغة اليونانية والفلسفة والفن مع المستعمرين ، وخلال عهد اسرة السلوقية في جميع أنحاء امبراطورية الاسكندر السابقة ، أصبحت اليونانية لغة مشتركة للدبلوماسية والأدب . وكانت الإمبراطورية السلوقية بعيدة عن الاستقرار ، كما كان من الصعب فرض السيطرة على المجالات الشرقية العظمى من السلوقيين ، وأكد ديودورس ، حاكم إقليم الجرثومية الاستقلال في حوالي عام 245 قبل الميلاد ، على الرغم من أن الموعد الدقيق هو أبعد ما يكون عن اليقين ، لتشكيل مملكة يونانية ، إلي الاستقلال أولا . ومع ذلك ، استولي الزعيم القبلي البارثيين الذي يدعي Arsaces على الأراضي البارثيينه في حولي عام 238 قبل الميلاد لتشكيل اسرة Arsacid – لتكون نقطة انطلاق قوية للإمبراطورية البارثية .

الدين :
الفرس ، مثل معظم الشعوب القديمة ، بدأت مع أديان متعدده لحساب قوى الطبيعة ، ومع ذلك ، في حوالي عام 600 قبل الميلاد ، ظهر الدين الجديد ، والذي عرف بـ الزرادشتية بعد أن أسسها زرادشت ، وكان هذا الدين ثنائي ، وهذا يعني أن الحياة شهدت صراع مستمر بين قوى الخير والشر ، وفي النهاية فإن كل الناس ستتعرض للمساءلة عن أفعالهم في يوم القيامة ، ولهذا سيذهب الى الجنة كمكافأة للحسنات أو تعاني العقاب الأبدي عن خطاياهم .

ويبدو أن الزرادشتية كانت لها بعض التأثير على اليهودية ، في كتاب دانيال ، الذي يقام في المحكمة الفارسية ، حيث تظهر أفكار من الجنة والجحيم والشيطان كقوة معارضة دائما إلى الله لأول مرة في الكتاب المقدس ، وأصبحت كل من هذه الأفكار مركزه علي المسيحية والإسلام وكذلك اليهودية .

الانحطاط والسقوط في عام ” 464-330 قبل الميلاد ” :
تحتاج أي دولة لحاكم قوي للتحكم في زمام الامور بسلاسة ، وبعد وفاة زركسيس عام ” 486-464 قبل الميلاد” ، أصبحت الإمبراطورية الفارسية تفتقر إلى يدا قوية ، ونتيجة لذلك ، ظهرت المشاكل المختلفه التي تراكمت بعضها على البعض ، وأدت إلى انخفاض بلاد فارس وبلوغها الخريف ، حيث قادها الحكام الضعفاء في العديد من الثورات المحلية ، وخاصة في مصر ، التي كانت دائما تكره الحكم الفارسي .

ثانيا ، أصبح حكام المحافظات أيضا أكثر استقلالاً ، حتى حملوا على سياساتها الخارجية لشن الحرب على بعضهم البعض ، والذي أضاف إلى زيادة المشاكل في بلاد فارس . وكانت ثورات الحكام جامحة حيث تسببت في مشاكل اقتصادية خطيرة للإمبراطورية ، وأصبحت الضرائب الفارسية أثقل وأكثر قمعية ، مما أدى إلى الاكتئاب والثورات الاقتصاديه ، الأمر الذي أدى بدوره إلى مزيد من القمع والضرائب الثقيلة وهلم جرا ، وبدأ ملوك الفرس أيضا اكتناز الذهب والفضة بدلا من إعادة تدويرها عليهم ، وهذا أدي للاضطراب الاقتصادي دون ما يكفي من الذهب والفضة لممارسة الأعمال التجارية ، ونتيجة لهذا الاضطراب الاقتصادي ، أصبح ملوك الفرس أضعف من ذلك ، ألأمر الذي يتم تغذيته لمشكلة الثورات والحكام القوية وهلم جرا .

وفي حوالي عام 400 قبل الميلاد ، قورش الأصغر ، والأمير الملكي ، تمردوا ضد شقيقه الملك ارتحشستا ، على الرغم من أن سايروس قتل في المعركة ، ولم ينجي من قوته سوي 000،10 من المرتزقة اليونانية ليجدوا أنفسهم عالقين في قلب بلاد فارس ، من أجل الحصول على المنزل ، وساروا وشقوا طريقهم من خلال جزء كبير من الإمبراطورية الفارسية ، وهذا الأستغلال ، المعروف باسم مارس منذ عشرة آلاف ، حيث أصاب الإمبراطورية الفارسية الضعف ، وشجع هذا الإسكندر الأكبر لغزو بلاد فارس ، التي غزاها في وقت قصير جدا ومع جيش صغير بشكل ملحوظ ومع ذلك ، نجا الفرس وأعادوا تأسيس إمبراطوريتهم في عهد سلالة الساسانيين في حوالي 200 قبل الميلاد ، وحوالي 650 قبل الميلاد ، إلا أنها سقطت مرة أخرى في هذه المرة للعرب المسملين .

ومع ذلك ، نجت بلاد فارس ، ورجعت ثقافتها إلى العرب ، وهكذا كانت الثقافة الإسلامية التي ظهرت في بلاد فارس ، وبلاد ما بين النهرين هي نهاية المطاف . وتم إحياء الإمبراطورية الفارسية مرة أخرى لحوالي 1500 تحت قيادة السلالة الصفوية ، وثقافتها وتقاليدها وتعيش اليوم في إيران الحديثة .

أسباب التراجع والسقوط :
بعد وفاة داريوس ، ثم تولى ابنه زركسيس للحكم حتى عام 465 قبل الميلاد ، وكان زركسيس ملك قاس ولكنه ضعف بعد هزيمته من قبل اليونانيين في الحروب الفارسية ، على الرغم من أن الإمبراطورية استمرت لأكثر من قرن من الزمان ، فقد بدت أضعف لأنها تواجه باستمرار المؤامرات والاغتيالات واعتراضات من قبل الناس الذين كانوا مثقلين بالضرائب الباهظة .

وهزم الاسكندر الاكبر الملك داريوس الثالث والجيش الفارسي في عام 330 قبل الميلاد ، ثم اغتيل داريوس في وقت لاحق من قبل أحد أتباعه ، على الرغم من أن ألكسندر أبقي على النظام الفارسي في الحكومة حتى وفاته عام 323 ق.م ، وتميزت هزيمة داريوس في النهاية بالسلالة الأخمينية والإمبراطورية الفارسية .

اجتماعياً :
تعرضت البنية الاجتماعية للكسر مرة واحدة ولم يعد هناك زعيم قوي ، وبدأ الناس في ظل الطبقة العليا تقوم بتنظيم أعمال الشغب وغيرها من الإجراءات من الثورة ضد الحكام ، وادى ذلك الى ذهاب الحكام ضد دينهم من خلال الأرواح الشريرة ، وتميز الملوك بالجشع وبدأت سرقة ثروات البلاد بدلا من دفعها إلى الشعب .

الفني :
الشعب الفارسي لم يعد يتلقى الموارد اللازمة لبناء ونحت العمل الفني الجميل والمباني ، وفي خريف هذا العام أصبح الإنتاج أقل بكثير من قطعة من عمل فني ، ونحن اليوم لدينا فجوة في الفن الفارسي بسبب سقوطها . وأصبحت الضرائب الاقتصادية الفارسيه أثقل وأكثر قمعية ، مما أدى إلى الاكتئاب وانهيار الثورات الاقتصاديه ، الأمر الذي أدى بدوره إلى مزيد من القمع وفرض الضرائب الثقيلة وهلم جرا .

وبدأ ملوك الفرس أيضا في اكتناز الذهب والفضة بدلا من إعادة تدويرها ، وهذا خلق الاضطراب الاقتصادي دون ما يكفي من الذهب والفضة لممارسة الأعمال التجارية ، ونتيجة لهذا الاضطراب الاقتصادي ، فقد حصلت الإمبراطورية على ملوك ضعيفة من الفرس .

العلمي :
وبهذا لم تكن هناك أي فرصة للتقدم العلمي ، حيث دخلت بلاد فارس في تعقيد نحو نهاية عصرها . وتعرضها للإنخفاض في هذه التطورات بسبب إنتاج سلاحهم ، مما أضر بالإمبراطورية ، وأدى إلى السبب الرئيسي في سقوطها .The Persian Empire Persian Empire location

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق