مخاطر “الوشم” أثناء فترة الحمل

الحصول على وشم مع التعبيرات والأسماء المفضلة لديك أو أي تصميم آخر عادة ما يكون فكرة مجنونة ومحببة للنفس في نفس الوقت جدا، ولكن قرار إجراء مثل تلك الوشوم خلال فترة الحمل قد لا تكون أحكم قرار ينبغي القيام به. وسواء كنت على استعداد أم لا، قد لا تجدين مختصي رسم الوشم على استعداد لعمل وشم لك أثناء الحمل، فالمخاطر المرتبطة بالحصول على وشم أثناء الحمل المبكر صغيرة وبسيطة، ولكن لا يجب اتخاذ مثل هذا القرار عندما تكونين مسؤلية عن روح أخرى تنمو بداخلك، وإليك سوف نعدد هنا في هذا المقال مدى خطورة عمل وشم خاص بك أثناء فترة الحمل .

المخاطر المرتبطة بالحصول على الوشم أثناء الحمل
هل من الآمن الحصول على الوشم أثناء الحمل؟ على الرغم من أنك قد تواجهين أو لا تواجهين أي ضرر جسيم عندما تقومين بعمل وشم خلال فترة الحمل، إلا أن هناك بعض المخاطر التي تتعلق بعمل الوشم ولذا من الأفضل تجنبها.

وفيما يلي بعض من أهم المخاطر المرتبطة مع الحصول على وشم خلال فترة الحمل:

لا تعرفين إذا ماتم تعقيم الإبرة أم لا
– أنت لا يمكنك أبدا معرفة ما إذا كانت إبرة الوشم المستخدمة لك قد تم تعقيمها أو لا.
– الإبرة غير المعقمة يمكنها أن تضعك في خطر العدوى الخطيرة مثل التهاب الكبد B والتي تعد عدوى خطيرة بالكبد وفيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز.
– هناك دائما خطر الإصابة بهذه الأمراض الخطيرة التي تنتقل من شخص إلى آخر من خلال الإبرة المصابة. ويمكنك دائما تمرير هذه العدوى إلى الجنين أيضا.

الإجهاد أو الإغماء:
– هناك عدد من المتخصصين في الوشم يتجنبون القيام بالوشم للمرأة الحامل حيث أن هناك دائما خطر حدوث الإغماء لدى بعض النساء أثناء الحصول على الوشم.
– خلال فترة الحمل ليس من الآمن جدا إعطاءك إبرة التخدير من أجل تخفيف الألم الخارق خلال الوشم.
– عمل الوشم قد يؤدي إلى ألم شديد لا يطاق.

الالتهابات الجلدية:
– خلال فترة الحمل تتمددد بشرتك، مما يجعلها فائقة الحساسية.
– هذا يمكن أن يضعك في دائرة خطر حدوث الالتهابات الجلدية.
– أيضا، شعورك بألم خارق والذي سوف يكون أكثر بكثير على البشرة الحساسة من الممكن أن يسبب لك الكثير من الإجهاد.

ألوان الوشم:
حبر الوشم قد يُمتص جزئيا من قبل الجسم ويمكن أن يصل إلى الجنين من خلال تيارات الدم.
وعلى الرغم من أن هناك دراسات تجري لمعرفة ما آثار هذه الألوان الحبر على الطفل الذي لم يولد بعد، فإنه في الحقيقة لا يستحق المخاطرة.

التغيير في مظهر الوشم:
– خلال فترة الحمل تكتسبين الكثير من الوزن ويحدث تمدد للجلد.
– بعد الولادة، ينكمش الجلد وتفقد أيضا الوزن.
– سوف تحصلين على وشم خلال فترة الحمل ولكنك قد لا تستطيعين التعرف عليه بعد الولادة .

الولادة قبل الأوان:
يعتقد بعض متخصصي الوشم أن الوشم قد يكون مفجعا بالنسبة لك لأنه قد يجعلك تذهبين إلى الولادة، وعلى الرغم من أن هذا ليس شيئا يحدث على نطاق واسع، إلا أنه من المؤكد أنه خطر.
المخاطر المرتبطة بالوشم في مرحلة مبكرة من الحمل قد تبدو صغيرة، ولكنها ليست تستحق كل هذا العناء.ف قد ترغب بدلا من ذلك في انتظار عملية الولادة ومن ثم الحصول على وشم القيام به. وفي الواقع إذا كنت ترضعين طفلك رضاعة طبيعية فيجب عليك الانتظار حتى يتم فطام طفلك وذلك حتى لا ينتقل حبر الوشم من خلال مجرى الدم لطفلك.

الاحتياطات المطلوبة عند الحصول على وشم أثناء الحمل
إذا كنت ترغبين بشدة في الحصول على وشم خلال فترة حملك، يجب عليك مراجعة وإعادة النظر في الاحتياطات التالية:
المعدات النظيفة:
– ي دائما  أن الصالون الذي تذهبين له نظيف وصحي وليس ملوثاً أو مهملاً في التعقيم وطرق النظافة.
– لا بأس إذا كان من الصعب التحقق من مدى تعقيم الإبر والمعدات المستخدمة عند الوشم.
– من الجيد أن تكون الإبرة المستخدمة في الوشم جديدة.
– إن لم تكن الإبرة جديدة ، تأكدي من تعقيمها جيدا.
استشر طبيبك:
– يجب عليك التحدث إلى الطبيب والتأكد إذا كان ذلك آمنا بالنسبة لك للحصول على الوشم أثناء الحمل.
– سوف يؤكد طبيبك ما إذا كنت سوف تكونين قادرة على تحمل الألم الناجم عن إبر الوشم.
– أيضا سوف يؤكد الطبيب ما إذا كان من اللائق طبيا حصولك على الوشم.
كوني مستعدة:
– سوف يبدو الوشم الخاص بك مختلف بعد الولادة ؛ لذا يجب عليك إعداد نفسك ذهنيا لهذا الأمر.
– قد يتسبب الأمر في ضرر لك أو لطفلك الذي لم يولد بعد، لذا يجب عليك الانتظار حتى تضعين طفلك ثم تقومين بما تريدين فسوف تجدين الوشم أفضل وأجمل على جسمك.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *