اللوراتادين أثناء الحمل ،، الآثار والأعراض الجانبية

كتابة: نسمه آخر تحديث: 06 أغسطس 2016 , 22:29

مع اكتشاف ومعرفة أنك حاملاً، فإن طبيبك قد يطلب منك تقييم كل الأدوية التي تأخذينها، وسوف يحاول طبيبك باستمرار الحد من عدد الأدوية التي يمكن أن يصفها لك، وحتى الأدوية التي قد يضطر إلى وصفها لك خلال تلك الفترة الحرجة سوف تكون حميدة بدلا من ذلك، وآمنة للاستخدام أثناء الحمل.

و يضعف الحمل الجهاز المناعي للمرأة بحيث تجد نفسها عرضة لكثير من الأمراض. وسوف يقوم الطبيب غالبا بوصف مضادات الهيستامين في مثل هذه الحالات. ويعد اللوراتادين واحد من مضادات الهيستامين التي قد يصفها الطبيب. لذا إذا كنت تريدين أن تعرفي لماذا يتم استخدام هذا الدواء ولماذا لا يمكنك أن تأخذينه بأمان أثناء الحمل ، تابعي القراءة من أجل المزيد من المعلومات حول هذا الدواء آثاره الجانبية أيضاً.

ما هو اللوراتادين؟
اللوراتادين هي مضادات الهيستامين، وهي تؤخذ حتى تعمل على تقليل آثار الهستامين الكيميائية الطبيعية في الجسم، ومضادات الهيستامين تقلل من الآثار الفسيولوجية للهيستامين وتتعامل مع الحساسية، حيث يمكن أن يؤدي الهيستامين إلى العديد من أعراض الحساسية مثل العيون الدامعة، العطس والحكة وحتى سيلان الأنف. واللوراتادين يخفف من أعراض مثل العطس، وعيون دامعة، وسيلان الانف، وخلايا النحل، والحكة، والطفح الجلدي.

واللوراتادين هو الأكثر شيوعا ويتاح تناوله ضمن الأدوية المقررة، وفي بعض الحالات يكون متاحاً بوصفه دواء مكافح للمخدرات أيضا.

أسماء طبية الأخرى من اللوراتادين:
وفيما يلي بعض أسماء أخرى لوراتادين المخدرات كما هو متاح في السوق، في أقراص، كبسولات أو على شكل أقراص التفكك:
– كلاريتين
– Alavert
– Bactimicina الحساسية
– كلاريتين خلايا النحل الإغاثة
– Tavist ND
– اللوراتادين Reditab
– الفكس QlearQuil طوال اليوم وطوال الليل 24 ساعة الحساسية للإغاثة
– وول ITIN
– Atadine الأطفال

هل من الآمن تناول اللوراتادين أثناء الحمل؟
أفضل شخص لتقديم المشورة لك حول من أمان وسلامة استخدام اللوراتادين إذا كنت حاملا هو الطبيب، وتذكري أن كل حمل يختلف عن غيره وما يمكن أن يناسب الإناث الحوامل الأخريات قد لا يناسبك والعكس بالعكس. أيضا فالطبيب سوف يكون أفضل قاضي حول ما ماهو مفيد لصحتك العامة وصحة الحمل، وسوف تكونين قادرة على اتخاذ قرار مستنير. وفيما يلي بعض الأشياء التي يجب أن تأخذينها في الاعتبار عند التفكير في تناول اللوراتادين أثناء الحمل:

– وضعت إدارة الأغذية والعقاقير الامريكية اللوراتادين عن حالة B فئة الحمل، وهو ما يعني أن هناك آثار جانبية غير معروفة قد تحدث إذا كنت تتناولين هذا الدواء أثناء الحمل. ومع ذلك لا توجد دراسات في الأبحاث الطبية التي أجريت على البشر لاختبار رد الفعل من الأدوية المخدرة والدراسات الوحيدة التي تتوفر أجريت على الحيوانات.

– على هذا النحو، على الرغم من أن تناول اللوراتادين أثناء الحمل يجعله ضمن فئة B أي يماثل المخدرات، إلا أن الطبيب الخاص سوف يصفه لك عندما تستدعي حالتك وتكون الفوائد أكثر من المخاطر المحتملة.
– سيقوم الطبيب أولا بالتحقق حول كل ما يظهر عليك من أعراض ثم سوف يقرر أن يصف لك اللوراتادين حتى يساعدك على تخفيف الأعراض دون أن التسبب في حدوث أي آثار جانبية. على سبيل المثال قد يصف الطبيب اللوراتادين لمساعدتك على تقليل أو منع اعراض الربو ، وسوف يساعد أيضا على تقليل الاحتياجات الخاصة بك عن أية أدوية إضافية لعلاج الربو.

– علاج الحساسية مع مساعدة من اللوراتادين يساعد أيضا على النوم بشكل أفضل، وسوف يساعد على تحسين حالتك العاطفية.
– وإذا كنت تأخذين الوراتادين خلال فترة الحمل، فإن ذلك سيكون سببا في الشعور بالنعاس بشكل أقل مقارنة بمضادات الهستامين الأخرى.

إذا كنت حاملا، فقد تتعرضين في بعض الأحيان إلى تجربة الحساسية الباردة والسعال ذات الصلة، ويمكنك هنا التحدث إلى طبيبك لفهم ما إذا كان يمكنك أن تأخذين اللوراتادين بأمان خلال هذه الأشهر من دون أي خطر على صحة طفلك الذي لم يولد بعد أو صحتك أنت شخصياً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق