الامام احمد بن حنبل بطل العقيدة الاسلامية

كما هو معروف ، أن هناك سلسلة مكونة من الأئمة الأربعة العظماء في قواعد الفقه الإسلامي ، وسوف نطرح لكم في موضوعنا هذا حول واحد من هذه الأئمة ، وعن دوره الخاص والدائم في التاريخ الإسلامي .

كان الإمام أبو حنيفة هو إماماً رائداً في تقنين الفقه ووضع أساسيات وطرق دراستها .
وأكد الإمام مالك على أهمية الحديث في مجال الفقه من خلال جمع معلومات من الحديث ، والموطأ ، وجاءت ثورة الإمام الشافعي لدراسة الفقه من خلال إنشاء مجال أصوله الفقهية ، والمبادئ التي وراء هذه الدراسة الفقهية .

الإمام أحمد بن حنبل هو آخر الأئمة الأربعة العظماء ، والذي ذهب بمساهمته وراء الفقه العادل ، على الرغم من أنه كان واحدا من أعظم الفقهاء وعلماء الحديث في عصره ، وربما كان أعظم إرث له في شجاعته في شرح المعتقدات التقليدية من الإسلام كما كانت منقولة عن النبي محمد ﷺ في مواجهة الاضطهاد والسجن على يد السلطة السياسية .

ولهذا السبب ، كان تراث الإمام أحمد هو أكثر بكثير من مجرد إنشاء المذهب الحنبلي ، بل يشمل أيضا الحفاظ على المعتقدات الإسلامية الأساسية ضد القمع السياسي .

حياته السابقة :
ولد أحمد بن حنبل الشيباني في عام 778 في بغداد ، عاصمة الخلافة العباسية ، وتحولت المدينة الجديدة نسبيا بسرعة إلى مركز للمنح الدراسية بجميع أشكالها ، حتى عندما كان طفلا ، منح لأحمد العديد من الفرص للتعلم وتوسيع آفاقه الفكرية ، وهكذا ، في الوقت الذي كان عمره 10 أعوام ، ذكر انه قد حفظ القرآن كله وبدأ يدرس تقاليد الحديث عن النبي محمد ﷺ .

مثل الإمام الشافعي ، فقد شجع والده الإمام أحمد علي ذلك وهو في سن مبكر جدا ، وذلك بالإضافة إلى إنفاق الكثير من وقته في دراسة الفقه والحديث علي يد بعض من أعظم علماء بغداد ، كما كان يعمل في مكتب آخر للمساعدة في إعالة أسرته ، وكان بالتالي قادراً على تحمل المسؤليه في أن يدرس قبل كل شيء كواحد من طلاب الإمام أبو حنيفة وأبو يوسف ، وتعلم أحمد من أبي يوسف ، وهو صغير أساسيات الفقه مثل الاجتهاد “صنع القرار الفكري”، والقياس”خصم قياسي”.

وبعد أن أصبح بارعا في حنفية المذهب : بدأ أحمد بن حنبل لدراسة الحديث علي يد بعض من أعظم علماء الحديث من بغداد ، بما في ذلك هيثم بن بشر ، وكان متحمسا جدا لتوسيع معرفته بأقوال وأفعال النبي ﷺ ، وأنه كان بانتظام في انتظار أساتذته بعد صلاة الفجر خارج منازل ، وعلى استعداد لبدء الدرس في ذلك اليوم ، وبعد الدراسة في بغداد ، قال أنه ذهب للدراسة في مكة المكرمة والمدينة المنورة واليمن وسوريا ، وخلال هذا الوقت ، قال انه التقى بالإمام الشافعي في مكة المكرمة ، وساعد الشافعي أحمد الشاب ليتجاوز التحفيظ العادل من الحديث والفقه ، ولكي يكون قادراً أيضا على فهم المبادئ التي تقف وراءها ، وكان هذا التعاون بين اثنين من الأئمة الكبيرة الأربعة اللذين يظهرون بوضوح أن مدارس الشريعة الإسلامية لا تعارض بعضها البعض ، وإنما تعمل جنبا إلى جنب ، وفي الواقع ، عندما غادر الإمام الشافعي إلي بغداد ، قال ، “سأرحل من بغداد ولم يكون هناك شخصاً أكثر ورعا ، ولا فقيها أكبر من أحمد بن حنبل” .

أحمد بن حنبل والبحث العلمي :
بعد دراسة الإمام أحمد مع الإمام الشافعي ، أصبح قادرا على البدء في صياغة آرائه القانونية الخاصة في الفقه ، وعندما بلغ الإمام أحمد من العمر 40 سنة في عام 820 م ، معلمه الإمام الشافعي وافته المنية ، وفي هذه المرحلة ، بدأ الإمام أحمد بتعليم الحديث والفقه لأهل بغداد . وكان الطلاب يتزاحمون على محاضراته ، وتولى خصوصا رعاية الطلاب الأكثر فقرا ، مع الأخذ في الاعتبار أصوله المتواضعة .

وعلى الرغم من كونه يعيش في عاصمة العالم الإسلامي ، بغداد ، رفض الإمام أحمد إلى أن ينجذب إلى حياة الترف والثروة ، وفضل أن يعيش على وسائل متواضعة جدا ، ورفض العديد من الهدايا التي كان الناس يعرضها عليه ، بدلا من اختيار العيش على كميات صغيرة مهما كان المال لديه ، وأصر خاصة على عدم قبول الهدايا من الشخصيات السياسية ، لضمان استقلاله عن السلطة السياسية التي يمكن أن تؤثر على تعاليمه .

المحنة :
كان الإمام أحمد يعيش في بغداد في عهد الخليفة العباسي المأمون ، الذي حكم منذ عام 813-833 م ، على الرغم من اهتمام المأمون في جعل بغداد كمركز فكري ، إلا أنه تأثر بشدة من قبل بمجموعة تعرف باسم المعتزلة ، وكان قائد الفلسفة المعتزلة في الدور العقلاني في جميع جوانب الحياة ، بما في ذلك اللاهوت ، وهكذا ، بدلا من الاعتماد على القرآن والسنة لفهم تعاليم الله ، إلا أنها اعتمدت على التقنيات الفلسفية التي وضعت لأول مرة من قبل اليونانيين القدماء ، وكان الفاصل بين معتقداتهم هو القرآن .

أعتقد المأمون في خط فكر المعتزلة ، للسعي إلى فرض هذا النظام ، حيث كان هذا الاعتقاد الجديد والخطير على الجميع في إمبراطوريته – بما في ذلك أهل العلم ، في حين تظاهر الكثير من العلماء إلى الاشتراك في أفكار المعتزلة وذلك لتجنب الاضطهاد ، ولكن الإمام أحمد رفض تقديم التنازلات عن معتقداته .

وضع المأمون محاكم التفتيش المعروفة باسم المحنة ، أي أن العلماء اللذين رفضوا قبول أفكار المعتزلة يتعرضون للأضطهاد الشديد ويتم معاقبتهم ، مثل الباحث الأكثر شهرة في بغداد ، وقد وجه للإمام أحمد ، من قبل المأمون وأمر بالتخلي عن معتقداته الإسلامية التقليدية عن اللاهوت . وعندما رفض ، وقال انه تعرض للتعذيب والسجن ، وكانت معاملته السيئه على أيدي سلطة سياسية حادة للغاية ، وعلق الأشخاص الذين شهدوا التعذيب أنه حتى الفيل لا يمكن أن يتحمل هذا التعامل وبالرغم من ذلك لم يخضع الإمام أحمد .

وعلى الرغم من هذا كله ، عقد الإمام أحمد إلى المعتقدات الإسلامية التقليدية ، التي كانت بمثابة مصدر إلهام للمسلمين في جميع أنحاء الإمبراطورية ، وبالرغم من المحاكمات السابقة له فإن المسلمين لا تتخلى عن معتقداتهم بغض النظر علي ما تفرضه السلطة السياسية عليهم . وفي النهاية ، ظل الإمام أحمد في هذه المحنه ، حتى صعد الخليفة المتوكل في عام 847 وانتهت المحنة ، وطبق الإمام أحمد مرة أخرى المجانية لتعليم الناس والكتابة في بغداد .

وخلال هذا الوقت ، قال انه كتب كتابه المشهور المسند لأحمد بن حنبل ، ومجموعة من الأحاديث النبوية التي كانت بمثابة أساس لمدرسته في الفكر القانوني ، و المذهب الحنبلي :
وذهب الإمام أحمد بعيدا عن بغداد في عام 855 ، ولم يقتصر إرثه على المدرسة الفقهية التي أسسها ، ولا الكمية الهائلة من الأحاديث التي قام بترجمتها ، وخلافاً عن الأئمة الثلاثة الأخرى ، كان له دور حيوي في الحفاظ على حرمة المعتقدات الإسلامية في مواجهة الاضطهاد السياسي المكثف ، على الرغم من أن المذهب الحنبلي : كان تاريخيا أصغر من الأئمة الأربعة ، مع العديد من العلماء المسلمين العظماء عبر التاريخ والذين تأثروا إلى حد كبير بالإمام أحمد وأفكاره ، بما في ذلك عبد القادر الكيلاني ، وابن تيمية ، وابن القيم رحمه الله ، وابن كثير ، ومحمد بن عبد الوهاب .Ahmad Ibn Hanbal

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

تعلم من الزهرة البشاشة ، ومن الحمامة الوداعة ، ومن النحلة النظام ، ومن النملة العمل ، ومن الديك النهوض باكراً

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *