عدوى بكتيريا المجموعة (ب) العقدية و تأثيرها على الحمل

كتابة نسمه آخر تحديث: 19 أغسطس 2016 , 15:32

هل أنت حامل وتنتظرين مولوداً جميلاً يشبهك، ولكنك قلقة بشأن مختلف الأمراض المصاحبة للحمل؟ هل سمعت عن عدوى بكتيريا المجموعة (ب) في الحمل وتريدين الحفاظ على صحتك وصحة طفلك؟
إذا كنت حاملا فأنت أكثر عرضة للخطر، حيث تكونين من الطبيعي عرضة لتسلل بعض الأمراض المعدية لك، ولكن يمكنك أن تكونين على علم بها للحصول على المساعدة في الوقت المناسب، ونحن هنا ننظر في واحدة من أنواع هذه العدوى، وهي عدوى البكتريا العقدية المجموعة (ب)، وأعراضها وطرق علاجها.

ما هي المجموعة الثانية البكتيرية العقدية ؟
تُعرف المجموعة العقدية (ب) أيضا باسم بكتيريا المجموعة (ب)، وعلى الرغم من أنه قد يبدو نفسها، إلا أنها ليست نفس الحالة التي تؤدي إلى التهاب الحلق. فالمجموعة B بكتيريا أو GBS، هي واحدة من العديد من أنواع البكتيريا التي تكون موجودة داخل الجسم بالفعل. وما يقرب من 1/3 الناس لديهم بكتيريا المجموعة (ب) في الجهاز الهضمي دون حتى أن يدركوا ذلك في حين أن ما يقرب من ربع جميع النساء لديهن البكتيريا في المهبل. ويمكن أيضا أن البكتيريا يتم العثور عليها في المثانة البولية للمرأة. على أية حال، معظم الناس لا يدركون أن لديهم بكتيريا المجموعة (ب) رغم وجود بعض الأعراض الدالة عليها.

بكتيريا المجموعة (ب) في الحمل:
في حين قد يكون لديك بكتيريا المجموعة (ب) في جهازك وليس لديك علم من ذلك، فإنه يمكن أن تؤدي إلى وصول الإصابة إلى الرحم والكلى أو المثانة، فإذا كان لديك عدوى ترجع إلى بكتيريا B فإنه سوف يؤدي إلى ألم وكذلك الالتهابات.

إذا كان لديك بكتيريا موجودة في المهبل والمستقيم ولكن لم يكن لديك علم بسبب عدم وجود أعراض، فسوف تتطور تلك البكتريا إلى حالة استعمار أو إيجابية. ويقدر الأطباء أن ما يقرب من 15-40٪ من النساء تعانين من حالة استعمار من بكتيريا المجموعة الثانية .

كيف يمكنك تمييز إصابتك بالمجموعة الثانية العقدية في الحمل ؟
قد تخطئين في بعض الأحيان بين إصابتك بالبكتريا من الممجموعة (ب) باعتبارها إحدى أنواع الأمراض المنقولة جنسيا، خاصة وانها توجد في المهبل والمستقيم، ولكن بكتيريا المجموعة (ب) ليست مرضا تنتقل بالاتصال الجنسي. وفي الواقع، فإن البكتيريا التي تسبب عدوى بكتيريا المجموعة B موجودة بالفعل في المهبل،و في المستقيم وحتى في الأمعاء.

هل يمكن لعدوى المجموعة الثانية العقدية أثناء الحمل أن تؤثر على الأطفال حديثي الولادة؟
قد يكون لديك بكتيريا مجموعة B موجودة في جسمك من قبل حدوث الحمل. ومع ذلك، يجب أن تطمئنين إلى أنها لا تسبب أي آثار جانبية أو تشكل أي أخطار صحية. وعلى الرغم من أنه أمر نادر الحدوث، إلا أن هناك دائما مخاوف صحية أن تمر عدوى GBS خلال فترة الحمل لطفلك في وقت الولادة. ولكن يجب أن تعلمي بأنه في معظم الحالات عندما تمر هذه البكتيريا إلى الطفل حديث الولادة فإنها قد تؤدي إلى وفاة الرضع على الرغم من تقديم الرعاية الطبية المناسبة. وتشير التقديرات إلى أن حوالي 40-70٪ من النساء الحوامل اللاتي لديهن حالة استعمار من بكتيريا المجموعة ب، تمر هذه البكتيريا إلى أطفالهن عند الولادة. ولكن لا يتأثر معظم الأطفال بل حوالي 1-2٪ من هؤلاء الأطفال حديثي الولادة قد يتضررون وتنتقل إليهم العدوى، وهذه العدوى يمكن أن يكون لها آثار متباينة على الأطفال حديثي الولادة، والتي تتراوح بين معتدلة وحادة؛ حيث تؤثر على دم المولود الجديد، والحبل الشوكي والدماغ وحتى الرئتين، ولا توجد طريقة للتشخيص أو خطة للعلاج تساعد على منع العدوى من الانتشار أو منع وفاة الرضيع.

تشخيص المجموعة الثانية العقدية أثناء الحمل:
فيما يلي بعض النصائح التي يمكن أن تتبعينها والتي من شأنها أن تساعدك على معرفة ما إذا كان لديك أو أنك إيجابية للبكتريا للعقدية المجموعة (ب):
– لتجنب أي مضاعفات في وقت لاحق في وقت الولادة، من المستحسن أن تذهبين للفحص الروتيني للمجموعة (ب) بمجرد أن تعرفي أنك حاملا، أو عندما تخططين لحدوث الحمل.
– يحدث الفحص الروتيني إذا كنت بين الأسبوعين 35 إلى 37 من الحمل.
– وبالنسبة لاختبار التهاب المجموعة (ب) خلال فترة الحمل، فسوف يطلب الطبيب لأول مرة أخذ مسحة من المهبل وكذلك من المستقيم. وبعد ذلك يتم اختبار العينة في المختبر، والذي سوف يساعد على معرفة ما إذا كان هناك أي بكتيريا من المجموعة B موجودة أم لا.
– وسوف تستغرق العينة حوالي 24 إلى 48 ساعة للحصول على النتائج.
– وفقا للأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال، إذا كان لديك أي عامل خطر حتى قبل أن يجري فحص لبكتيريا المجموعة (ب)، مثل الولادة المبكرة قبل وصولك الأسبوع ال37 من الحمل، يجب أن تعطى المضادات الحيوية الرابعة حتى تحصلين على نتائج اختبار التهاب مجموعة B.

ماذا إذا كان لديك اختبار إيجابي للمجموعة الثانية العقدية وأنت حامل ؟
من الممكن أن تأتي نتيجة الاختبار إيجابية وأنك مصابة بعدوى GBS خلال فترة الحمل. في حين أنها يمكن أن تسبب بالتأكيد الكثير من الهم والقلق، وتذكري أن ليس كل الأطفال الذين لديهم عدوى بكتيريا المجموعة ب قد تلقوا الإصابة من أمهاتهم أثناء الحمل. في معظم الحالات، عندما تكون المرأة حاملا ولديها عدوى بكتيريا المجموعة ب ، ولكن لا تأخذ أي مضادات حيوية لنفسها، يكون لديها فرصة نقل الإصابة إلى طفلها في وقت الولادة. وفيما يلي بعض أعراض GBS خلال فترة الحمل والتي يمكن أن تشير إذا كنت في خطر تمرير عدوى بكتيريا المجموعة B لطفلك في وقت الولادة:
– اذا كان لديك ولادة قبل 37 أسبوعا من الحمل، أو إذا كان لديك تمزق الأغشية قبل إتمام 37 أسبوعا من الحمل.
– إذا تمزقت الأغشية الخاص بك قبل 18 ساعة أو أكثر قبل الولادة.
– إذا كان لديك حمى أثناء وجودك في عملية الولادة.
– إذا كان لديك حمل في وقت سابق وقمت بولادة كان لديك طفل مصاباً بعدوى بكتيريا المجموعة ب.
– إذا كان لديك بالفعل عدوى بكتيريا المجموعة ب، والتي تسببت بها عدوى المسالك البولية أثناء الحمل.
في حال كان لديك أي من الأعراض المذكورة أعلاه، فإن طبيبك سوف يقترح عليك أن تبدئين على الفور بتناول المضادات الحيوية. وبذلك سوف تساعدك على حماية طفلك من انتقال عدوى بكتيريا المجموعة ب في وقت الولادة.

منع انتقال عدوى المجموعة الثانية العقدية في طفلك:
إذا كنت قد قمت بالفحص وثبت أن لديك عدوى بكتريا المجموعة (ب) العقدية، فسوف يوصي ببعض الأشياء التي من شأنها أن تساعد على حماية طفلك بأكبر قدر ممكن من الإصابة بعدوى بكتيريا المجموعة ب في وقت الولادة:
– سوف يقترح طبيبك عليك أن تبدئين بتناول المضادات الحيوية التي من شأنها أن تساعد على تقليل خطر حصول طفلك على العدوى في وقت الولادة.
– ربما يقترح طبيبك أن تتناولين المضادات الحيوية في وقت الولادة، حتى تكون هناك احتمالات أقل لإصابة طفلك أو مرضه. وأخذ العلاج بالمضادات الحيوية هي واحدة من أكثر الطرق فعالية للتأكد من أن طفلك محمي.

يمكنك الاطلاع على المقالات التالية :
هل المضادات الحيوية امنة اثناء الحمل ؟
هل المضادات الحيويه تسبب اسهال ؟

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق