الحمل بعد السرطان ،، ما تحتاجين إلى معرفته

كتابة: نسمه آخر تحديث: 24 أغسطس 2016 , 23:19

هل تعاني من مرض السرطان؟ بعد أشهر من العلاج والرصد، قد يقول لك الطبيب أنك على ما يرام لإنجاب طفل الآن؟ هل تريدين أن تحصلين على الحمل ولكنك قلقة جدا بشأنه وبشأن الطفل القادم بعد العلاج من السرطان؟ إذا قلت نعم، يمكنك قراءة آخر ما لدينا من معلومات بشأن هذا الأمر.

ويرغب معظم الناجين من مرض السرطان في الحصول على حياة طبيعية بعد أن يمررن بإجراء العلاج الناجح، فالنساء الشابات اللاتي تعانين من سرطان الثدي، غالبا ما يكون لديهن تساؤلات عدة حول إمكانية أن تحصلن على حمل صحي أو إمكانية إنجاب طفل سليم، لا تقلقي، سوف نتناول جميع هذه الاستفسارات في هذا المقال.

الحمل بعد الخضوع لعلاج السرطان :
الحمل بعد علاج السرطان الناجح يعتبر أمر آمن لكل من الأم والطفل. فالحمل لا يزيد من خطر عودة السرطان في الجسم، ومع ذلك فإن طبيبك قد ينصحك بالانتظار قبل محاولة الحمل. وعادة مثل هذه الفترات تستمر لحوالي 1-2 سنوات، كما ان مجموع فترة الانتظار يعتمد تماما على نوع ومرحلة السرطان. بالإضافة إلى ذلك سوف يكون عمرك أيضا عاملا حاسما لفترة حملك.

أنواع مختلفة من علاج السرطان تزيد من مخاطر وتعقيدات الحمل :
خلال فترة العلاج، قد يخضع جسمك من خلال عدة إجراءات للعلاج بما في ذلك العلاجات والأدوية أو العمليات الجراحية. بعض علاجات السرطان يمكن أن تفرض بعض الآثار الضارة المحتملة على الحمل ويمكن لهذه العلاجات للسرطان أن تزيد فرصك في الإجهاض (خسارة الجنين) وكذلك قد تتسبب في حدوث مضاعفات أثناء عملية الولادة.

وهنا عدد قليل من علاجات السرطان التي قد تفرض بعض الخطر على الحمل:
– العلاج الإشعاعي في جميع أنحاء الرحم يزيد من مخاطر الإجهاض، وانخفاض الوزن عند الولادة والولادة المبكرة لطفلك.
– الاستئصال الجراحي لأي جزء من عنق الرحم قد يفرض مخاطر أكبر من حدوث الإجهاض أو الولادة في وقت مبكر.
– إذا تم إعطاء العلاج الإشعاعي إلى أسفل العمود الفقري والحوض والبطن كله أو الجسم كله، فإنه يهدد الحمل ويزيد مخاطر الإجهاض، والولادة المبكرة، والتعقيدات الأخرى.
– العلاج الكيميائي أنثراسيكلين هو إجراء العلاج الذي يستخدم العديد من الأدوية الكيميائية مثل داونوروبيسين، epirubicin، وidarubicin والتي يمكن أن تحدث مشاكل حرجة في القلب وقد تواجهين بسببها أيضا صعوبات أثناء الحمل والولادة.
بغض النظر عن كل ما تخضعين له من إجراءات العلاج الطبي فمن المستحسن دائما استشارة الطبيب قبل التخطيط للحمل، فالطبيب سوف يكون لديه فكرة أفضل عن حالتك الصحية، وكان من شأنه أن نعرف ما إذا كان جسمك قادر على التعامل مع الحمل.

فقدان الخصوبة بعد علاج سرطان الثدي :
عادة، الناجيات من سرطان الثدي يعانين من فقدان الخصوبة، والآثار الجانبية المحتملة من العلاج الكيميائي قد تؤدي إلى حالة انقطاع الطمث المبكر في الجسم الناجي. وإذا وصلت إلى سن 40 سنة، ومررت بالعلاج الكيميائي فقد تواجهين المزيد من الفرص لتحفيز بداية سن اليأس المبكر لديك، وهذه الحالة يمكن أن تعرقل فرصتك في الحمل وإنجاب طفل بعد العلاج من السرطان.

ولادة طفل بعد علاج سرطان الثدي :
إذا كنت ترغبين في أن تصبحي حاملا فإن إنجاب طفل بعد علاج سرطان الثدي يمكنك التحدث الى الطبيب. ويجوز له أن يوصي لك بزيارة اختصاصي الخصوبة ومناقشة الخيارات المتاحة أمامك.و إذا كان لديك اختيار القيام بإجراء العلاج الجراحي لإزالة السرطان، فقد تضطر إلى زيارة أخصائي الخصوبة قبل الجراحة، ويمكن أن يحدث الاستخدام الفعال للعملية الطبية لتخزين الأجنة قبل بدء العلاج، كما أن طبيبك قد يصف لك بعض الأدوية التي قد تساعد على حماية المبايض عندما يخضع جسمك للعلاج الكيميائي.

فحص الخصوبة لديك بعد علاج السرطان :
بعد أن كنت قد خضعت لإجراء العلاج من السرطان الخاص بك، فهناك العديد من الاختبارات الطبية لضمان أنك قادرة على التمكن من الحصول على الحمل:
– للتحقق مما إذا كانت المبايض تقوم بعملها الوظيفي بانتظام أم لا، فإن طبيبك قد يطلب منك تقريراً مفصلاً عن دورتك الشهرية أو ما إذا كنت تواجهين أي أعراض لسن اليأس.
– يمكن للطبيب أن ينصحك بأن تخضعين من خلال سلسلة من اختبارات الدم للتحقق من مستويات الهرمونات من FSH (الهرمون المنشط) ونتيجة اختبار FSH يمكن أن تقرر ما إذا كنت قد وصلت إلى مرحلة انقطاع الطمث أو لا.
– فحص الدم للتحقق من AMH مستوى هرموني (هرمون antimullerian)، وهذا الاختبار يتحقق من عمل المبايض.
– الاشعة فوق الصوتية للمبايض تساعد أيضا على التحقق من خصوبتك.
يوصي معظم الأطباء بهذه الاختبارات الطبية بعد مرور من 3-6 أشهر من العلاج الكيميائي الخاص بك.

نقاط مهمة يجب وضعها في الاعتبار:
ونحن هنا نسرد لك بعض من النقطة المهمة أن نتذكر، قبل الحمل بعد سرطان هو:
– قد يوصيك الأطباء بعدم الحصول على الحمل خلال الأشهر الستة الأولى عقب الانتهاء من العلاج الكيميائي الخاص بك؛ وذلك لأن الخلايا السرطانية أو البيض التالف يمكن أن يستمر في الجسم لمدة ستة أشهر وذلك قبل جلسات العلاج الكيماوي الخاص بك. وخلال هذا الوقت يأخذ جسمك لإخراج جميع العناصر التالفة والضارة ما يقرب من نحو ستة أشهر.
– يكون سرطان الثدي حساس جداً لمستويات الهرمونات داخل الجسم، وهذا الأمر أو الارتفاع المفاجئ في الهرمونات لديك عقب حدوث الحمل قد تجعله يتكرر مرة أخرى، وبالتالي قد يوصيك الأطباء بالانتظار ما لا يقل عن 2-5 سنوات وتكون هذه المرة نافذة للتحقق من تكرار نمو الخلايا السرطانية في الجسم مرة أخرى.
– في بعض الأحيان، يمكن لعلاج السرطان أن يفرض الآثار الضارة والحرجة إلى أجزاء أخرى من أجهزة الجسم مثل الرئتين أو القلب وقبل الحمل قد ينصحك الطبيب أن تقومين باختبار طبي شامل ألا وهي اختبارات تحليل عمل أجهزة الجسم. بعد ذلك، قد يحيلك أخصائي السرطان إلى زيارة طبيب أمراض النساء والحصول على المشورة المناسبة فيما يتعلق بالحمل.
– إذا كنت ترغبين في أن تحصلين على الحمل بعد علاج سرطان الثدي، فمن المستحسن دائما طلب التوجيه الطبي اللازم من أخصائي السرطان. ويمكن للطبيب أن يحولك أيضا إلى زيارة أخصائي الخصوبة، الذين يمكن أن يقدموا لك أكبر مجموعة من الخيارات، ويمكن أن يجعلك أخصائي الخصوبة على علم بأفضل توقيت لحدوث الحمل والتي من شأنها أن تعتمد في الغالب على إجراء علاج السرطان الخاص بك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق