تناول الأذريون أثناء الحمل يساعد على الولادة المبكرة

كتابة: نسمه آخر تحديث: 26 فبراير 2017 , 19:40

هل تعاني من التهاب الملتحمة خلال فترة الحمل؟ هل تريدين أن تعرفي ما اذا كان يمكنك التعامل معها بأمان باستخدام عشبة الآذريون؟ إذا قلت نعم أو ببساطة تبحثين عن علاج طبيعي للطفح الجلدي، والسعال، وتشنجات العضلات، فأنه يجب عليك قراءة آخر ما لدينا حول استخدام الآذريون خلال فترة الحمل، فنحن هنا في هذا المقال سوف نتحدث عن عشبة الآذريون ومدى الأمان في استخدامها خلال فترة الحمل.

أغلب العلاجات الطبيعية آمنة للاستخدام أثناء فترة الحمل ولكن مع وجود بعض الآثار الجانبية لكل منها، ولئن كان هذا صحيحا فعليك أن تكونين أكثر حرصا سيدتي خلال فترة الحمل تجاه المكونات الطبيعية أو الأعشاب التي قد يحتمل أن تكون ضارة أو تتسبب في حدوث مضاعفات الحمل وتضر الجنين أو بصحتك أنت أيضاً.

ما هي عشبة الآذريون ؟
نبات الآذريون بارزة لالخصائص الطبية للزهرة، والتي هي الأصفر والبرتقالي. ومن المعروف أيضا باسم آذريون القطيفة وعاء، ولكن الأمر يختلف من نبات القطيفة.
عشبة الآذريون لديها خصائص مضادة للالتهابات وتحارب الالتهابات البكتيرية والفيروسية. كما أنه يحتوي على كمية لا بأس بها من الفلافونويد، وهو نوع من مضادات الأكسدة، وبالتالي، من المفيد في حماية الخلايا من التلف

الاستخدامات الطبية لعشبة الآذريون:
يمكنك استخدام بتلات زهور عشبة الآذريون لمختلف الأغراض الطبية فالعديد من الأدوية المثلية تحتوي على الآذريون باعتبارها واحدة من المكونات، ويستخدم الآذريون في أغلب الأحيان بشكل موضعي لعلاج الحالات الطبية المختلفة؛ فالآذريون يساعد في التغلب على الحالات الطبية التالية:
– التهابات الأذن
التهاب الملتحمة
–  الأمراض الجلدية مثل الالتهابات التي تحدث من العلاج الإشعاعي، حب
الشباب
– شقوق الشرج
–  ضمور المهبل (تشمل أعراضه الحرقان، الحكة، جفاف في المهبل)
–  حمى
–  سعال
–  قرحة الساق
– نزيف في الأنف
–   الكدمات
– تشنج العضلات
–   التهاب الحلق
–  سرطان
–  بواسير
– التخفيف من تشنجات الحيض
–  اضطراب في المعدة
–  توسع الأوردة
–  علامات التمدد

مدى أمان عشبة الآذريون أثناء الحمل:
هل الآذريون آمن أثناء الحمل؟ عادة ما تكون عشبة الآذريون آمنة للاستخدام خلال فترة الحرجة، ومع ذلك قد يكون لدى بعض الناس حساسية لتلك العشبة فإذا كنت واحدة من هؤلاء الناس سوف يجب عليك تجنب استخدام الآذريون، وكذلك يمكن أيضاً للآذريون أن يسبب مضاعفات عند استخدامه من قبل إجراء العمليات الجراحية لأنه يمكن أن يتداخل مع بعض الأدوية. وبالتالي فمن الأفضل تجنب استخدام عشبة الآذريون ليس فقط خلال فترة الحمل، ولكن أيضا قبل أسابيع قليلة وبعد الجراحة.

لدى عشبة الآذريون خصائص قوية ومحفزة للدورة الشهرية، ويمكن استخدامه لتعزيز تقلصات الرحم وتحفيز الولادة المبكرة، وتشير بعض الدراسات إلى أن الاستخدام الموضعي من الآذريون قد يكون جيداً خلال فترة الحمل، وينصح بتجنب تناوله عن طريق الفم. ولكن من الأفضل تجنب أي استخدام للآذريون خلال فترة الحمل حتى النساء المرضعات أو أولئك اللاتي يحاولن الحمل يجب عليهن تجنب استخدام الآذريون.

أيضاً قد تحتاجين سيدتي إلى استخدام الآذريون للتخفيف من مشاكل الحمل الشائعة مثل البواسير، وعلامات التمدد، وغيرها، ويمكنك خلط الآذريون مع زيت فيتامين E للقضاء بأمان على علامات التمدد التي تظهر كعرض شائع أثناء فترة الحمل ، ومع ذلك فمن الأفضل أن تختارين طرق العلاج بديلة لاستخدام عشبة الآذريون.

كذلك تحتوي العديد من المستحضرات والزيوت الخاصة بعلاج علامات التمدد على الآذريون. وعلى الرغم من أن استخدامه الموضعي في كميات صغيرة تعتبر آمنة أثناء الحمل والأفضل عدم استخدامه إلا بعد موافقة الطبيب. لذلك يجب عليك قراءة المكونات من جميع وسائل العلاج والجرع العشبية التي تستخدم خلال فترة الحمل، أو فقط استخدام المنتجات التي يتم الكتابة عليها بأنها آمنة للاستخدام مع هذه المكونات.
وأخيراً: الترطيب الصحيح الجلد، باستخدام الزيوت الآمنة مثل زيت فيتامين E موضعيا، مع اتباع نظام غذائي جيد واستخدام المكملات الغذائية المقررة كل هذه الأشياء التي تساعدك على المرور بفترة حمل صحية بدون مشاكل كبرى، لذا تأكدي من أنك تمارسين الرياضة وحياتك بوجه عام بشكل صحيح مع اتخاذ الراحة الكافية، واستشيري طبيبك نحو المكونات الأكثر أمانا لك والالتزام بها خلال فترة الحمل وحتى خلال فترة الرضاعة الخاصة بك.

نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x
إغلاق