اعتقال طيارين مخمورين في اسكتلندا

سمعنا مؤخراً عن الكثير من حوادث قطاع الطيران ،و تتعدد أسباب تلك الحوادث ،و من بينها الأخطاء التي يقع بها العاملين بتلك القطاع الحساس فالكثير يسعى الكثير لتولي المناصب ،و الوظائف الهامة بقطاع الطيران دون أن يدرك أنه من الضروري مراعاة ضميره ،و الوعي جيداً أن أمن ،و سلامة الركاب مسئوليته فمؤخراً تم اعتقال طيارين بأسكتلندا بسبب الإشتباه فيهما بأنهما مخمورين أو تحت تأثير الكحول ،و سوف تخبرك السطور التالية عزيزي القارئ بأدق تفاصيل تلك الحدث .

اعتقال طيارين كانا مشتبه فيهم أنهما تحت تأثير الكحول .. استعد طيارين للإقلاع بطائرة محملة بعدد من الركاب يصل إلى حوالي 141 راكب ،و كانت تلك الطائرة متجهة ناحية الولايات المتحدة الأمريكية ،و لكن ثارت الشكوك ناحية الطيارين مما دفع المسئولين إلى احتجاز الطيارين قبل أن يقومان ببدء رحلتهما ،و بالفعل تم احتجازهما في في مطار غلاسكو ،و على الفور قامت شركة الطيران التي كانا يعملان بها الطيارين بأستبدالهما بطيارين أخرين .

 معلومات عن الطيارين .. وفقاً لما قاله المتحدث بأسم الشرطة أنهما رجلان واحد منهما يبلغ من العمر خمسة ،و ثلاثون عاماً ،و الآخر خمسة ،و أربعون عاماً ،و قد تم اعتقالهما بناء على ما جاء به القسم رقم 93 الخاص بقانون السكك الحديدية ،و النقل ،و الذي تم صدوره عام 2003 ميلادياً ،و ينص تلك القانون على أن الطيار مسئول عن تنفيذ ما هو مطلوب منه من مهام ،و أنشطة دون أن يتجاوز ما تناوله من كحول الحد المسموح به ،و لذلك سوف يقف تلك الطيارين أمام واحدة من محاكم غلاسكو ،و ذلك لفحص ما هو موجه إليهما من اتهامات .

 كيف تعاملت الشركة مع الطيارين ..؟ أوضح متحدث بأسم شركة يونايتد إيرلاينز أنها حرمت تلك الطيارين من قيادة الطائرات مجدداً ،و مسحت إسمهما من قائمة الطيارين ،و كذلك تسعى الشركة إلى مساعدة السلطات لإجراء التحقيقات بجانب ذلك عقدت الشركة أيضاً تحقيقاتها الخاصة بها ،و أشارت أن هدفها في المقام الأول سلامة زبائنها .

 أخيراً ..  من الضروري أن تتخذ شركات الطيران كافة الإجراءات ،و الإحتياطات اللازمة للمحافظة على أمن ،و سلامة الركاب حتى لا تسبب أخطاء بعض البشر الذين لا يراعون ضميرهم ،و لا يحترمون قوانين العمل في الإضرار بأرواح الركاب الأبرياء .

الوسوم : ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

هاجر

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *