تعرف على السياسي الكويتي أحمد الخطيب

كتابة: محررة آخر تحديث: 31 أغسطس 2016 , 07:28

الكثير منا لا يعرف عن فخر الكويتيون السياسي أحمد محمد الخطيب، يعد محمد الخطيب أول دكتور في دولة الكويت و من أكبر السياسين الكويتين كما أنه كان نائب في مجلس الأمة الكويتي سابقاً.

تعرف أكثر على السياسي أحمد محمد الخطيب:-  ولد محمد الخطيب في سنة 1927م، حيث قام بالسفر إلى دولة لبنان و ذلك في منتصف الأربعينات ليقوم بدراسة في كلية الطب التابعة للجامعة الأمريكية في بيروت. و خلال وجدوه في الجامعة هناك أشترك مع زملائه كل من ” وديع حداد و جورج حبش و هاني الهندي ” بتأسيس حركة القومين العرب ثم بعد ذلك عاد مرة أخرى إلى الكويت و ذلك في منتصف فترة الخمسينات.

عين أحمد الخطيب طبيب تابع للحكومة في المستشفى الأميري ثم بعد ذلك قام بعمل عيادة خاصة به للعمل الخاص. في سنة 1961م قام بأرسال طلب للرئيس المصري في ذلك الوقت ( جمال عبد الناصر ) بدعوته إلى حماية الكويت، حيث سافر إلى دولة مصر ليقوم بتحسين علاقته الجيدة و أستثمارها مع الزعيم الراحل جمال عبد الناصر، و عندما قابل الخطيب جمال عبد الناصر، توعد عبد الناصر بحماية الكويت.

محمد أحمد الخطيب و مجلس الأمة الكويتي:- خاض الخطيب العديد من أنتخابات مجلس الأمة الكويتي، حيث ترشح لعضوية المجلس في عام 1963م عن الدائرة الثامنة و حصل خلال ترشحه على 937 صوت و حصل على المركز الأول للأنتخابات و فاز بتلك الأنتخابات، و لكن في شهر ديسمبر لسنة 1965م قام الخطيب بتقديم إستقالته من مجلس الأمة و ذلك نتيجة عمل المجلس لبعض القوانين الذي تقيض الحريات. بعد ذلك شارك في انتخابات مجلس الأمة في عام 1967م عن الدائرة الثامنة أيضاً حيث حصل على عدد 235 من الأصوات و تراجع للمستوى السادس و خسر في الأنتخابات، و لكنه في عام 1971م شارك مرة ثالثة في أنتخابات مجلس الأمة في الدائرة الثامنة و قد حصل على عدد 769 صوت و عاد مرة أخرى إلى مركزه الأول و فاز بالأنتخابات في هذا العام. شارك في سنة 1975م و حصل على عدد 863 صوت عن الدائرة الثامنة و تراجع إلى المركز الثالث و فاز بالأنتخابات في هذه السنة.

كما شارك في انتخابات مجلس الأمة الكويتي لعام 1981م و حصل على عدد 386 من الأصوات للدائرة التاسعة و خسر في تلك السنة الأنتخابات. ثم بعد ذلك قام بالأشتراك في سنة 1985م عن الدائرة التاسعة أيضاً و حصل على 754 صوت و فاز بالمركز الثاني للأنتخابات، ثم شارك في عام 1992م عن الدائرة التاسعة و حصل على عدد 886 صوت و فاز بالأنتخابات.

يتميز الخطيب بشجاعته السياسية و عدم خوفه من الحديث بصراحة، حيث أشتهر بأنه لا يعرف ما يدعى بالخطوط الحمراء التي كان يتحدث عنها السياسين عند القاء خطبة أو ندوء. فكان يجد الخطيب بأن ما يدعى بالخطوط الحمراء هي خطوط تعتبر وهمية ما يقوم بصنعها هو الواقع السياسي الذي تعيشه جميع الدول، بلإضافة إلى ما يوجد من الضغوطات الأجتماعية و المصالح الشخصية سواء أكانت تلك المصالح للفرد أو للعائلة.

و كان يتميز الخطيب بعدم خوفه، و يوضح ذلك عن طريق خطبه و ندواته التي من خلالها يريد أن يوضح للناس الحقيقة كاملة، حيث كان هدفه هو صناعة الوعي للمجتمع و زرعه في عقولهم و قلبهم ايضاً.

الخطاب السياسي لأحمد الخطيب:- أما عن الخطابات السياسية للدكتور أحمد الخطيب فكانت تعتمد على الكم المعرفي و التزويد بالمعلومات و الخبرة سواء أكانت خبراته النضالية أو خبراته السياسية الكبيرة التي حصل عليها من خلال دراسته أو ترشحه لمجلس الأمة الكويتي عدة مرات، هذا بلإضافة إلى ما منحه الله له من كاريزما شخصية جعلته محبوب بين الكويتيون و العرب ايضاً.

الخطيب و السياسة :- أختلط الدكتور أحمد الخطيب بالعديد من الأمور السياسية في الكويت و ذلك خلال فترة الخمسينات، حيث قام بتأسيس العديد من النوادي التابعة للسياسة، و علاقته الطيبة مع الحاكم ” سمو الأمير الراحل الشيخ عبد الله السالم “، كما أنه كان بعلاقة جيدة و كبيرة مع أحد الشيوخ الشباب.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق