الجزيرة العربية قبل الاسلام

كتابة: اسماء سعد الدين آخر تحديث: 02 سبتمبر 2016 , 01:16

في أوائل عام 600م ، نشأت قوة دينية وسياسية جديدة للخروج من الصحارى العربية ، لنشر الإسلام علي يد النبي محمد ﷺ ، وسرعان ما أصبحت طريقة الحياة مختلفه في شبه الجزيرة العربية بأسرها في غضون سنوات قليلة ، وبحلول نهاية عهدي الخلفاء الراشدين ، أمتد العالم الإسلامي من ليبيا في الغرب إلى بلاد فارس في الشرق ، وبعد 100سنة فقط من وفاة النبي محمد ﷺ ، توسعت الإمبراطورية الإسلامية في إسبانيا والهند . الجزيرة العربية

وطوال تاريخ العالم ، نمت أي حركة أخرى بسرعه ، كما فعل الإسلام في ل100 سنة الأولى . وتعرض المؤرخون للكثير من الأسئله حول الإسلام ، وعن العوامل التي ساعدت علي النمو السريع الكبير ؟
ويحاول بعض المؤرخين تقديم تفسيرات مبسطة حول انتشار الإسلام بسرعة كبيرة في مثل هذا الجفاف في شبه الجزيرة العربية ، والذي هو ثابت في القتال بين العرب ، والاعتزاز بالقومية العربية . والحقيقة هي بالطبع أكثر تعقيدا ودقة من مجرد شعار سطر واحد بسيط . خريطة الجزيرة العربية

وفي الواقع ، كانت شبه الجزيرة العربية والأراضي المحيطة بها مستعدة تماما لأستقبال قوة سماوية قوية للتوحيد ، علي أساس الثقافة واللغة والجغرافيا والسياسة في الشرق الأوسط ، ولا يمكن أن يكون في وضع أفضل من وصول الإسلام في أوائل عام 600م .

الجغرافيا السياسية لشبه الجزيرة العربية :
يمكن أن تكون البيئه والأراضي معاقبة لسكان شبه الجزيرة العربية ، لأنها ليس لديها الأنهار والجداول الدائمة ، أو البحيرات ولكن كان المصدر الرئيسي للحياة هناك هي الواحات المتناثرة التي تنتشر في المشهد ، والسفر عبر الصحراء هو الفذ الذي من الصعب تحقيقه ، وحتى اليوم هناك أجزاء منها تخلو من أية مجموعة من السكان ، نظرا لافتقارها للحياة المائية .

وتعتبر هذه الأرض القاحلة كمنطقة عازلة بين العرب والشعوب الأخرى خارج شبه الجزيرة العربية ، والواقع أن شبه الجزيرة والمعروفة باسم “جزيرة العرب”، قبل الإسلام ، وكانت تسمى بالجزيرة بسبب عزلتها عن العالم الخارجي ، إلا أن تدريب العرب علي الصلابة مكنهم من البقاء على قيد الحياة في هذا القفر . وقبل وصول الإسلام ، لم يكن هناك أي قوة عالمية كبرى تستطيع أن سيطر على شبه الجزيرة العربية . ولكن سيطر الرومان على البحر الأبيض المتوسط ، وكانت إلى حد بعيد اقوى امبراطورية في العالم القديم ، وإذا كان أي شخص يمكن أن يغزو السعودية ، كان يمكن أن تكون محاوله لتوسيع نطاق نفوذهم في عام 24 قبل الميلاد ، ولكن اتضح أن كل يحاول غزو شبه الجزيرة العربية يلازمه الفشل الذريع ، بالرغم من أن الجحافل الرومانية الشهيرة يمكن أن تكون فعالة في مناخ حوض المتوسط ، ولكن ليس في الصحارى العربية ، ولم يتمكن الرومان من بسط سيطرتهم في الماضي علي المناطق الحدودية الشمالية من الصحراء العربية .

وجاءت قوة كبرى أخرى من العالم الجاهلي الإمبراطورية الفارسية ، التي تقع إلى الشمال والشرق من شبه الجزيرة العربية ، وأيضا حاولت أن تسيطر على المنطقة ولكنها فشلت ، وهذا أدي إلى الصراع المستمر تقريبا مع الرومان ، وفي هذه الملحمة ذهابا وإيابا بين الرومان والفرس ، تم السيطرة علي أراضي سوريا والعراق ، إضافة إلى خطوط الجبهة ، لأن كل طرف منهم كان قادرا على تحقيق هدفه قبل الطرف الآخر ، ولكن كانت غير قادرة على بسط سيطرتها في المملكة العربية نفسها .

وكانت في حالة حرب مع جارها الشمالي بشكل مستمر ، ولكن بالنسبة للجزء الأكبر التابع للعرب ظل مستقل ، بسبب هذه العزلة التي تعني أن العرب لم يكن لديهم تعامل مع الإمبراطوريات البعيدة في القضايا السياسية ، ويمكن أن تعيش بدون إنشاء المؤسسات السياسية الخاصة ، حيث وضعت الطبيعة اللامركزية للسيطرة السياسية العربية والتي توسع من حرية الفرد والأسرة ، وكان الولاء القبلي أقوى قوة سياسية في شبه الجزيرة ، وتمكنت العشرات من القبائل أن تجوب الصحراء لتعيش حياة بسيطة تقوم على الرعي الرحل ، والتجارة ، أو كليهما .

الثقافة واللغة :
أرتبطت ثقافة العرب ارتباطا وثيقا بالحقائق الجغرافية التي كانوا يعيشون فيها ، وكانت الصحراء قاسية لا تمكنهم أن يكونوا وحده فيها ، وكان الاعتماد على الأقارب هو خط الدفاع الأول ضد المجاعة والحرارة التي هددتهم باستمرار للبقاء ، وعلى هذا النحو ، خدم الأسرة ” القبيلة” علي إنها أهم وحدة داخل المجتمع العربي .

ولعبت الضيافة دورا رئيسيا في الثقافة العربية ، فمن يلجأ إليهم يجب أن يحصل علي الحماية التلقائية إذا ما تطلب ذلك ، حتى لو كانوا يفرون من عدو ، وهذه هي المعايير الثقافية لحماية عائلتك والتي يتم تقديمها للضيوف من خلال الثقافة العربية الراسخة قبل 600 عام الأولى بعد الميلاد .

وعندما يتعلق الأمر بالدين ، كان العرب قبل الإسلام تتعامل بشراسة ، وكان النبي إبراهيم “عليه السلام ” وابنه إسماعيل قام بتوحيد العرب ببناء الكعبة ، وربما حوالي عام 1800 قبل الميلاد ، وعلى مر القرون ، كانت رساله التوحيد مشوهة للعرب ، حيث عبدوا العديد من الآلهة الممثلة في الأصنام .

ومن المفارقات ، فإنها لا تزال قبلت السلطة المطلقة من الله ، ولكن يعتقد المشركون أن الآلهة مشتركة في قوته ، حيث تحولت الكعبة من مسجد يهدف إلى عبادة إله واحد ، إلى معبد لأكثر من 360 صنم يلتف حوله القبائل العربية تبجيلا لها .

وأعظم جوهرة ثقافية للعرب كانت لغتهم ، وفي الصحراء ، كان هناك فرصة محدودة للتعبير الفني ، على عكس الرومان والإغريق ، والنحت والرسم كان ببساطة غير عملي ، وكان لا يمارس إلا لصنع الأصنام .

وبدلا من ذلك ، برز الشعر كأعلى شكل من أشكال التعبير الفني لدى العرب ، ووضعت اللغة العربية لتكون السائل المنظم ، مما يجعلها لغة مثالية لكتابة الشعر ، والتي تتمثل في أفضل الشعراء الذين يجتمعون مرة في السنة في مكة المكرمة ليقرأوا أحدث أعمالهم ، حيث أصبحوا الأكثر شعبية بين المشاهير العرب ، التي تشتهر بقدرتها الشعرية .

كيف أرتبط ذلك بصعود الإسلام ؟
عندما بدأ رجلا محترما من قبيلة قريش للتبشير بالدين التوحيدي الجديد في عام 610 في مكة ، فلم يخطر على بال أحد في تصور الوضع الجغرافي والسياسي والثقافي المثالي لهذه الرسالة التي أنتشرت في غضون سنوات قليلة ، ومع ذلك ، فإن الطبيعة الفريدة لهذه الرسالة ، إلى جانب البيئة ، عندما نزلت لم تترك أي شك في قلوب المؤمنين من الإعداد المخطط إلهيا لانتشار الإسلام لتكون القوة الدينية والسياسية البارزة للعالم في غضون 100 سنة .

ومن الناحية الجغرافية السياسية ، خلقت العزلة العربية عن الرومان والفرس بيئة مثالية للإسلام لكي ينمو فيها قبل التعرض للعالم الخارجي ، حيث هيمنت مكة على شبه الجزيرة أثناء حياة النبي محمد ﷺ، وقدرته على نشر الرسالة التي تعرضت للعرقله بشدة .

وقام الرومان ” في القرن 7م ” بنشر المسيحيه بقوة ، مع التسامح قليلا مع الأديان الأخرى . وعلى العكس من ذلك ، فإن طبيعة اللامركزية في السياسة العربية سمحت النبي ﷺ للتبشير بالإسلام دون الاضطرار إلى التعامل مع سلطة سياسية قوية تعارضه ، على الرغم من أن قبيلة قريش حاولوا خنق الرسالة في السنوات الأولى ، بالرغم من أنها كانت قبيلة واحدة بين الكثيرين ، وكان علي النبي محمد ﷺ الهروب بها إلى المدينة المنورة في عام 622 م ،” حيث كانت قواعد الضيافة العربية باقيه عليه وساعدته علي نشر الإسلام “، بعيدا عن سلطة قريش السياسية . وبالتالي العزلة الجغرافية ، والسياسية لشبه الجزيرة العربية ، وجزيرة العرب ، لا يمكن أن تكون أكثر ملاءمة للرسالات المثيرة للجدل والمختلفة جذريا عن رسالة النبي ﷺ .

وعلاوة على ذلك ، بعد وفاة النبي محمد ﷺ ، بدأ المسلمون الأوائل التوسع شمالا ، ومواجة الإمبراطوريتين المتداعية ، الرومان والفرس ، التي استنفدت كل طاقتها خلال سنوات الحرب ، وفي أحسن الأحوال تم سيطرتها على أراضيها الهشة ، نتيجة الضعف الاقتصادي والسياسي والعسكري ، وهذا يعني أن جيوش المسلمين الجديدة تمكنت من هزيمتهم بسهولة ، وأقاموا الإمبراطوريات وتم توسيع سلطة السياسية الإسلامية إلى أراض جديدة في منطقة الشرق الأوسط وما وراءه .

وكانت شبه الجزيرة العربية أيضا ثقافيا مكانا مثاليا لانتشار الإسلام ، وكانت العلاقات الأسرية تمثل أقوى الروابط التي يمكن العثور عليها في مكة المكرمة في وقت مبكر من عام 600م ، ولذلك عند نزول الرسالة التي تكبدها محمد ﷺ باستيائه من المشركين ، وقال انه اعتمد على حماية عائلته ، وخاصة عمه أبو طالب ، على الرغم من عدم اعتقاده برسالة الإسلام ، ولكن نظر أبي طالب بأن واجبه العائلي هو حماية ابن أخيه من تلك التي أرادت أن تسبب له الأذى ، ولو لم تكن هذه القاعدة الثقافية تملي على حماية أفراد الأسرة ، والنبي محمد ﷺ لتم إسكاته من قبل المشركين القريشيين ، التي كانت تهدد الدين الجديد في السنوات الأولى من النبوة .

وكما ذكر سابقا ، أنه لا يزال لدي العرب المشركين حتى وصول الإسلام ، بعض المعلومات عن الرسالة السماوية من النبي إبراهيم ” عليه السلام ” ، وهكذا ، عندما جاء النبي محمد ﷺ بالرسالة السماوية ، فإنه أشار إلى عقائد العرب السماوية السابقة التي تعلموها من النبي إبراهيم” عليه السلام ” ، ومع ذلك ، فإن الشهادتين “لا إله إلا الله ، وأن محمدا رسول الله ” تطالبهم بالتخلص من أصنامهم والعودة إلى التوحيد الخالص .
وبذلك لم يكن من الصعب بالنسبة للكثيرين منهم إعادة غرسها في نفوسهم وشعورهم بنقاوة الإيمان ، التي فقدت على مر القرون .

وفي الوقت نفسه ، أكدت الطبيعة الشركية للعرب بمعجزة الوحي ، على الرغم من أنها بعيدة كل البعد عن الأديان الإبراهيمية الأخرى ، اليهودية والمسيحية ، التي تم العثور عليها في المقام الأول من الإمبراطورية الرومانية ، والكتاب المقدس الذي أرسل إلى النبي محمد ﷺ ، والقرآن ، الذي نزل فيه نفس قصص الأنبياء بالتفصيل في ذلك الوقت ، وبدون الإلهام الإلهي ، يمكن أن يكون هناك أي وسيلة لمحمد ﷺ لمعرفة الناس مثل آدم ، وموسى ،و يوسف “جوزيف” وعيسى “يسوع” ، وغيرهم ، في وسط العالم العربي الذي تعددت فيه الآلهه ، وجاء النبي ﷺ الذي كان على علم بالأنبياء في وقت سابق ، وكان هو آخر الأنبياء في تلك السلسلة ، بالنسبة للكثيرين، خصوصا اليهود من الحجاز ، التي أثبتت أن هذه الرسالة التي نزلت في هذا الإطار تكون معجزة ، ولا سيما أنه لا توجد هناك أي وسيلة للنبي محمد ﷺ لقرأت التوراة ، وعلى حساب كونه غير قادر على القراءة .

وأخيرا ، فإن الطبيعة الشعرية للقرآن تتناسب تماما مع الطبيعة الشعرية للعرب ، في مجتمع تكثر فيه القدرة الشعرية أكثر من أي شيء آخر ، ولكن أين الشعراء التي تتنافس باستمرار مع بعضها البعض في كتابة الآيات المتوازنه تماما ، وبذلك ثبت أن القرآن يكون أعلى بكثير من أي قدرة شعرية لأي إنسان ، وإن القرآن تم إرساله إلى مجموعة من الناس الذين لا يمتلكون كما شعريا ، فلم يكن ينظر اليه على انه معجزة تستحق التقديس . ولكن بالنسبة للعرب ، لم يكن لديهم أي شك في الطبيعة الإلهية من الكتاب المقدس ، مما دفعهم بحماس قوي يملئ قلوبهم لنشر هذه الرسالة لأنهم يعتقدون بإخلاص صحتها .

الاستنتاجات :
في الختام ، أثبت الإعداد الجيد الذي ظهر علي يد النبي محمد ﷺ في وقت مبكر من عام 600م ، ليكون مناسباً تماما لوصول الإسلام ، في المنطقه المعزولة جغرافيا عن الدول الكبرى حتي اليوم ، وهي على استعداد ثقافيا للحياة الصاخبة التي يعيش فيها النبي ﷺ ، ولغويا على استعداد لنشر القرآن الشعري الذي نزل إلهيا ، ولم يكن هناك مكان في العالم أفضل من وجود بيئة أكثر كمالاً منها لترسيخ الإسلام فيها بالنسبة للمسلمين ، وكان هذا بمثابة دليل على وصول وانتشار الإسلام ، وليس من قبيل الصدفة ، ولكن لم يستطيع المؤرخين غير المسلمين أن يحددوا تماما أنها من قبل الله سبحانه وتعالي ، وذلك ، لصعوبة شرح أسباب النمو السريع وانتشار الإسلام من حيث العلمانية ، لأنها ببساطة لا يصلح مع النمط المعتاد لرؤيته نمو الديانات الأخرى في تاريخ العالم .
ويمكن أن يكون هناك من ينكر ، إلا أن كمال الإعداد والثقافة والمشهد السياسي للإسلام الذي ولد في وقت مبكر من عام 600م كان تأكيد علي قدرة الله سبحانه وتعالي . Map of Arabia’s tribes before the rise of Islam

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق