تشفير الدوري الإماراتي مازال مصدر غضب الجميع رغم إذاعة السوبر

كرة القدم هي المتعة والإثارة التي يبحث عنها الكثيرون في الوطن العربي وخارجة وبالتأكيد أن تشفير القنوات ومنع الكثيرين من التمتع بهذه المباريات أمر مكروه ومؤلم للكثيرين ، ولكن في الحقيقة أن اللغة الرئيسية التي لابد وان نؤمن بها في هذا الزمن هي لغة البيزنس وليست العواطف ، ومن ثم أصبح الآن التشفير أمر واقع ولا يمكن بأي حال من الأحوال تغييره ، ويكفي أن مع التشفير قد وجدنا أن مستوى كرة القدم في العالم كله قد ارتفع لان الأمر أصبح صناعة وليس فقط مجرد هواة يلعبون كرة القدم ، فالاحتراف وصناعة الكرة في كل العالم يريد إنفاق وأموال طائلة ومن ثم فان رجال الأعمال يقومون على الإنفاق بكل شتى الصور من اجل أن يجنوا اربحاهم بأرقام مضاعفة عن التي قاموا بدفعها وإنفاقها ، ولكن بالرغم من أن التشفير قد انتشر في كل العالم وخاصة في الوطن العربي حيث توجد قنوات بعينها تقوم بشراء حق البث لهذه المباريات الهامة إلا أن المشاهد العربي مازال يبحث بكل قوة عن المباريات وبأي شكل أن كان يقوم على متابعتها وفي معظم الأحيان يفضل الاتجاه إلى المقاهي للمتابعة في حالة عدم المقدرة لنفقات الاشتراكات ، والمقتدر يقوم بالاشتراك في تلك الباقات ليستمتع بالمشاهدة ومتابعة مباريات كرة القدم بشكل عام  .

التشفير قائم بالإمارات ولكن السوبر مذاع
ولكن الإمارات قد تكون قد تأخرت كثيرا في التشفير من اجل إمتاع الشعب الإماراتي بكرة القدم المحلية في دوري الإمارات للمحترفين وكذلك الكأس والسوبر المحلي ، على الرغم من أن الدوري الإماراتي أصبح بالفعل دوري ذا اهتمام قوي من الجميع خاصة وانه يملك الكثير من النجوم العالمين في مجال كرة القدم وبالرغم من ذلك فان موجة غضب عارمة تجتاح الوسط الكروي في الإمارات بسبب التشفير الذي لحق بالكرة الإماراتية و لبطولة الدوري الإماراتي للمحترفين التي كان عليها الدوري الإماراتي للمحترفين في العام المنقضي والذي سوف يستمر على التشفير للمواسم المقبلة ، ولكن قد يكون السوبر الإماراتي والذي من المفترض إقامته بعيد الأضحى المبارك بالقاهرة لن يشفر وسيكون متاح للجميع ، وهذا  كما اقر بالأمس في مؤتمر صحفي في القاهرة بأن لا  يتم تشفيرها في القنوات المحلية، حيث أن التشفير سيكون لبطولة دوري الخليج العربي فقط  وسوف يتم إذاعة مباراة السوبر المحلية بين الأهلي الإماراتي والجزيرة الإماراتي والذي سوف يقام في القاهرة دون تشفير وسوف ينقل على قناتي الاون تي في المصرية وأيضا قناة النيل للرياضة بالإضافة إلى القنوات الإماراتية التي تعتاد على نقل المباريات المحلية ، ولكن عن بطولة الدوري المحلي التي سوف تنطلق بعد أيام فسوف يكون مشفرا مثلما كان هناك تشفيرا لذات البطولة في العام الماضي ، و كان احد أسباب التفكير في أمر التشفير  هو زيادة العدد الجماهيري في الملاعب الإماراتية ليصبح الدوري الإماراتي له قيمة جماهيرية كبرى.

الغضب والاعتراض على التشفير مستمر
ما زال الاعتراض بالجملة حول قضية التشفير للدوري والمسابقات المحلية للكرة الإماراتية وهذا ما  جعل الكل في حيرة و هذا ما اختلف عليه الكثيرون من رجال الإعلام وأيضا من العامة كان في مقدمة الاعلامين اعتراضا على التشفير هو الإعلامي الإماراتي عدنان حمد الحمداني فالكل يعرف موقف هذا الإعلامي المشهور عن التشفير حيث قالها من قبل أن قرار التشفير تم اتخاذه دون دراسة حقيقية متحديا أن يقدم  أي مسئول عن الكرة الإماراتية، ما يؤكد أنه يملك دراسة علمية تفيد بأن التشفير في خدمة اللعبة ، وقد قام بالتساؤل هل الدوري الإماراتي أقوى أم الدوري السعودي ؟!! ومازال إلى الآن الدوري السعودي لم يشفر للان ، كما أن موجة الاعتراض على التشفير للدوري الإماراتي قد وصلت إلى المغتربين الاماراتين بالخارج لأنهم يتابعون بطولة الدوري المحلي عبر القنوات المحلية بكل سهولة أينما كانوا ، لكن بعد التشفير سوف يكون الأمر صعب بالنسبة لهم للغاية.

ما بين قرار التشفير والاعتراض عليه نجد أن المهم أن الإمارات بالفعل قد تطور كرة القدم فيها بشكل كبير ولا يوجد من يختلف على هذا الأمر تماما ، وأكثر شيء يؤكد صدق ما نقول هو تحقيق المنتخب الإماراتي للفوز على نظيره الياباني 2-1 في عقر داره في بداية مشوار التصفيات كأس العالم 2018   والذي سوف يقام في روسيا.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ملاك

الصدق مبدأ .. ومنهج حياة

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *