معلومات عن المعتزلة

كان الإنجاز الفكري الإسلامي الكبير الذي بدأ في منتصف القرن الثامن هو أمر جزئي لجهد الترجمة الضخمة التي قامت بها الإمبراطورية الإسلامية الهائلة ، حيث ترجمت إلي اليونانية القديمة واللاتينية والفارسية ، والأعمال الهندية إلى العربية ، والتي كانت تقام في المقام الأول في بيت آل الحكمة في بغداد ، في حين أن الكثير من الترجمة كانت في مجال العلوم التجريبية ، والتي يجب أن تتفاعل مع الأفكار الفلسفية اليونانية القديمة ، حيث ترجمت أعمال سقراط وأرسطو وأفلاطون وكانت نتيجة لهذا التطور من مدرسة اللاهوت المبنية على العقل والتفكير العقلاني ، والمعروفة باسم المعتزلة .المعتزلة

أصول المعتزلة
كانت المعتزلة هي حركة لاهوتية واسعة جدا وحيوية ، ولكن من الصعب ان نحدد بالضبط متى وكيف بدأت ، وما هو الواضح منها ، ومع ذلك ، كانت توضح التأثير القديم للمنطق الفلسفي اليوناني على الحركة ، وكان الخلاف الرئيسي للمعتزلة هو أن العقلانية يمكن استخدامها للفهم ليس فقط في العالم المادي ، ولكن أيضا فى الطبيعة التي خلقها الله .

ومحاولة لتكييف المعتزلة العقلاني للفلسفة اليونانية لفهمه في السياق الإسلامي ، حيث كان القرآن والسنة ليس بالضرورة المصدر الوحيد للحقيقة ، مثل اليونانيين ، حيث أنها ترتفع لدور العقل في فهم العالم لتكون مساوية ، أو في بعض الحالات ، تكون أعلى من الوحي ، واستخدام العقلانية والعقل ” يطلق عليها اسم الكلام” ، وجاءت المعتزلة باستنتاجات تتعلق بالله ولكن معظم العلماء الآخرين يعتبرون أنها خارجه عن الإيمان الإسلامي السائد .

وقد لخص اعتقاد المعتزلة من قبل معتنقيه إلى خمسة مبادئ هي :
الوحدة الأولي
المفهوم الأساسي الذي نظم المعتزلة عليه أنفسهم في جميع أنحاء العالم كان التوحيد ، ” وحدانية الله ” ، في حين أن هذا كان هو مفهوم القبول لجميع المسلمين ، واتخذت المعتزلة هذه الخطوة لأبعد من ذلك في الإصرار على أنها صفات الله ” كما يتضح من أسمائه في القرآن الكريم ، مثل الرحمن ، مصدر الرحمة الذي ينبغي النظر إليه ” كجزء من صفة الله نفسه ، وبناء على تفكيرهم ، كانوا يعتقدون أن جوهر الله لا ينبغي أن يترافق مع أسمائه وصفاته ، خوفا من الوقوع في أي شكل من أشكال الشرك كما كان المسيحيين من خلال مفهومها للثالوث .

العدالة
في عهد الإغريق ، كانت المعتزلة تعتقد في الإرادة الحرة المطلقة ، من وجهة نظرهم ، وأن الله له التحديد المسبق لحياة البشر ، وأن اتخاذ القرارات بشكل مستقل تماما يتم بما يشاء الله ، ونتيجة لذلك ، يعتقد أن مصير البشر يوم القيامة لا بد أن يتم تحديدها بالكامل من قبل العدالة الإلهية ، وترشد المعتزلة إلي أن أي فضل مثل ” الرحمة ” التي يمارسها الله تشكل انتهاكا للعدالة ويتنافى مع طبيعته .

الوعد والتهديد
يؤمن المعتزلة بالوعد ، والاعتقاد بأن واجب الله في ممارسة العدالة المطلقة .

الوساطا
يعتقد أن أي مسلم يرتكب أي خطيئة جسيمة ويمت قبل التوبة ، فإنه ينظر إليه علي إنه ليس مؤمن ولا كافر بالله ، ولكن زعموا أن هذا الشخص جاء في “موقفا وسطا ” الذي من شأنه أن يحكم عليه بشكل منفصل من قبل الله .

الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر
وهذا هو الاعتقاد الأساسي في الإسلام ، ومأخوذة مباشرة من أقوال وأفعال النبي محمد ﷺ ، في تفسيرهم لذلك ، ومع ذلك ، يمكن استخدام القوة لقيادة ما رأوه جيدة للنهي عن المنكر ، وهو المفهوم الذي أدى مباشرة إلى المحنة .

والمحنة التي تعرضت لها المعتزلة بسطوة حكومة الخلافة العباسية “في عهد الخليفة المأمون من عام ” 813-833″ ، مؤسس بيت الحكمة وقبول معتقدات المعتزلة كحقيقة ، واستغل منصبه باعتباره الرجل الأكثر نفوذا في العالم الإسلامي لتنفيذها ، في محاكم التفتيش المعروفة باسم المحنة وأن المأمون “وخلفائه المعتصم و آل الواثق” سجنوا وعذبوا وقتلوا علماء اللاهوت الإسلاميين الذين لم يتبعوا المناصب الحكومية الرسمية المتعلقة بإيمان المعتزلة ، وخاصة فكرة أن القرآن ليس مخلوق ، بل كلمة الله الأزلي .

في حين يقبل الكثير من العلماء هذه العقيدة الرسمية للحكومة ، أو يظل على الأقل ساكت على ذلك ، بينما رفض الإمام أحمد بن حنبل ذلك ، وتعرض للتعذيب الشهير خلال عهدي المأمون وخلفائه ، بسبب إصراره على عدم إعتمادهم على القرآن وسيادة الاعتقاد الإسلامي التقليدي على العقلانية اليونانية ، وقال انه اشتبك مع الموقف الرسمي لحكومة ” الخلافه العباسيه ” .

وكانت المحنة في ذلك الوقت لا تحظى بشعبية كبيرة من عموم السكان ، الذين قاموا بأعمال شغب في شوارع بغداد وهددوا ” الحكم العباسي ، في عام 848 ، ولكن انهي الخليفة المتوكل هذه المحنة وأخرج أحمد بن حنبل من السجن ، حيث ترتب علي هذه المحنة أضرار بسبب المعتزلة ، والأساليب الوحشية المستخدمة من قبل من هم في السلطة التي أدت إلى تراجع لا مفر منه من المعتزلة .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

تعلم من الزهرة البشاشة ، ومن الحمامة الوداعة ، ومن النحلة النظام ، ومن النملة العمل ، ومن الديك النهوض باكراً

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *