Wednesday, Sep. 20, 2017

  • تابعنا

ما هي معجزات النبي موسى عليه السلام ؟

أكتوبر 08, 2016 - - ,

لقد بعث الله الأنبياء للناس لكي يرشدوهم إلى طريق الحق ويبعدوهم عن طريق الضلال ويخرجهم من الظلمات إلى النور ، ومن الأنبياء الذين بعثهم الله لعبادة موسى عليه السلام ، وقد كان لموسى مكانه خاصه حيث أن الله كلمه لذا سمى بالكليم وهذه الأمر لم يحدث مع أي نبي آخر أو أي انسان على وجه الأرض .

نبذة عن حياة موسى عليه السلام : كان موسى عليه السلام من بني إسرائيل حيث أنه من نسب سيدنا يعقوب بن أسحاق بن إبراهيم عليهم السلام ، وقد بعثة الله لقوم فرعون  لكي يدعوهم لعبادة الله عز وجل ، ولكي ينقذ قومة قوم إسرائيل من بطش فرعون ، وعندما لم يستطيع موسى أقناع فرعون وقومة بعبادة الله  وأشتد إزاء قوم فرعون لبني إسرائيل حيث كانوا يقتلون أطفالهم ويستحيون نسائهم ،أمر الله موسى بأن يخرج من مصر هو وقومه ليهربوا  من بطش فرعون ، فخرج موسى من مصر متوجهاً نحو الشام وعندما علم فرعون بذلك جمع جنوده وخرج وراء موسى وقومه فشق الله البحر بعد أن عبر موسى وقومة فغرق فرعون وجنوده في البحر .

صفات موسى عليه السلام

◄ الثقة بقدرة الله سبحانه وتعالى :-
 كان النبي موسى شديد الثقة بقدرة وعظمه الله سبحانه وتعالى ويظهر ذلك في كل مواقف حياته فكان يصبر على البلاء ويعلم أن الله قادر على كل شىء  ، وكان دائما يؤكد لقومة أن الله سوف ينجيهم من بطش فرعون ، كما أنه لم يخشي بطش فرعون وكان يعلم أن الله قادراً على حمايته من فرعون .

 المهارة في القيادة :- كان سيدنا موسى قائداً ماهراً حيث انه أستطاع أن يقود بنى إسرائيل المعروف عنهم أنهم قوم يصعب قيادتهم .

◄التواضع وحسن الخلق :- على الرغم من أن الله ميز النبي موسى بالعديد من المميزات الا أنه كان متواضعاً للغايه والدليل على ذلك ذكر في القرآن الكريم فقد قال تعالى: (قَالَ لَهُ مُوسَى هَلْ أَتَّبِعُكَ عَلَى أَن تُعَلِّمَنِ مِمَّا عُلِّمْتَ رُشْدًا) [الكهف: 66] .

 الصبر على الظلم والأذى :- صبر موسى على الأذى الذي لحق به من فرعون وقومه وكان دائما ما يدعو قومه إلى الصبر على البلاء وقد ذكر الرسول ذلك في حديث شريف فقال صلي الله عليه وسلم (رحِمَ الله موسى، قد أوذي بأكثر من هذا فصبر)

◄ الحياء الشديد :- ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم أن موسى كان شديد الحياء ولا يحب أن يظهر أي شىء من جسمه .

معجزات موسى عليه السلام
◄معجزة الأولى :- طلب فرعون من موسى عليه السلام أن يريهم سحرة ولم يكن موسى بساحراُ وقام فرعون بجلب سحرته ليثبت للناس أن موسى ما هو الا ساحر يخدع الناس وليس رسولا ، فقام سحرة فرعون أولا بعمل سحرهم ثم القى موسى بعصاة في الأرض فتحولت إلى أفعى كبرى التهمت جميع أفاعي السحرة ، فما كان للسحرة الا أن امنوا برب موسى .

﴿قَالَ أَوَلَوْ جِئْتُكَ بِشَيْءٍ مُبِينٍ * قَالَ فَأْتِ بِهِ إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ * فَأَلْقَى عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ ثُعْبَانٌ مُبِينٌ* وَنَزَعَ يَدَهُ فَإِذَا هِيَ بَيْضَاءُ لِلنَّاظِرِينَ * قَالَ لِلْمَلَإِ حَوْلَهُ إِنَّ هَذَا لَسَاحِرٌ عَلِيمٌ﴾

◄المعجزة الثانية :- عندما أدخل سيدنا موسى يده في جيبه وأخرجها فأصبحت بيضاء من غير سوء .

﴿قَالَ إِنْ كُنْتَ جِئْتَ بِآَيَةٍ فَأْتِ بِهَا إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ * فَأَلْقَى عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ ثُعْبَانٌ مُبِينٌ * وَنَزَعَ يَدَهُ فَإِذَا هِيَ بَيْضَاءُ لِلنَّاظِرِينَ﴾

◄ المعجزة الثالثة :- الرجز الذي  أصاب فرعون وقومه ومنه ، رجز تحول مياه النيل إلى دم ، ورجز أنتشار القمل والضفادع ، ورجز القحط ونقص الثمرات ، ورجز الطوفان الذي اغرق مصر ، ورجز الجراد ، ورجز أنخفاض منسوب النيل ، وكل ذلك أصاب قوم فرعون بسبب غضب الله عليهم ومعصيتهم وعدم أتباعهم لموسى وأيمانهم بربه .

* فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمُ الطُّوفَانَ وَالْجَرَادَ وَالْقُمَّلَ وَالضَّفَادِعَ وَالدَّمَ آَيَاتٍ مُفَصَّلَاتٍ فَاسْتَكْبَرُوا وَكَانُوا قَوْماً مُجْرِمِينَ * وَلَمَّا وَقَعَ عَلَيْهِمُ الرِّجْزُ قَالُوا يَا مُوسَى ادْعُ لَنَا رَبَّكَ بِمَا عَهِدَ عِنْدَكَ لَئِنْ كَشَفْتَ عَنَّا الرِّجْزَ لَنُؤْمِنَنَّ لَكَ وَلَنُرْسِلَنَّ مَعَكَ بَنِي إِسْرَائِيلَ *

◄المعجزة الرابعة :- أنشقاق البحر حيث أن قوم فرعون تكبروا ولم يتبعوا موسى والحقوا به الأذى الشديد وعندما خرج من مصر أراد فرعون قتله ولحقه ليقتله هو وقومة فأمر الله موسى أن يضرب بعصاة ف ، فشق الله البحر فابتلع فرعون وقومة الظالمين وعند موت فرعون قال أنه أمن برب موسى ، وبعد أن غرق أعاد الله البحر مرة أخرى كما كان .

( فَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنِ اضْرِبْ بِعَصَاكَ الْبَحْرَ فَانْفَلَقَ فَكَانَ كُلُّ فِرْقٍ كَالطَّوْدِ الْعَظِيمِ *وَأَزْلَفْنَا ثَمَّ الْآَخَرِينَ * وَأَنْجَيْنَا مُوسَى وَمَنْ مَعَهُ أَجْمَعِينَ* ثُمَّ أَغْرَقْنَا الْآَخَرِينَ * إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَةً وَمَا كَانَ أَكْثَرُهُمْ مُؤْمِنِينَ ﴾ .

الوسوم : ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

maroa

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *