كيف تصنع النقود الورقية ؟

تعتبر النقود من العينات التي تصنع من الورق او المعادن حيث تختلف قيمتها و فئتها من حيث اختلاف الدولة التابعة لها حيث ان لكل دولة من الدول المتواجدة في العالم عملة نقدية خاصة بها حيث ان النقود تعتبر جزء من ثقافة البلاد و هويتها الشخصية و تعتبر النقود من الوسائل التي تساعد الكثير من المجتمعات في استخدامها من اجل عمليات البيع و الشراء و من اجل استخدامها في المعاملات التجارية .

كيفية صنع النقود الورقية : النقود الورقية لا تصنع من الورق العادي المستخدم في الكتابة بل يتم صناعة النقود من القطن لذلك نجد ان رائحتها غريبة بعض الشيء و تكون تلك الرائحة ناتجة من القطن المصنوع منه حيث يستخدم مع القطن بعض الالوان من اجل اضافة الرسومات و الاشكال و الرموز الخاصة بتلك العملة و تتم الصناعة من خلال الاتي :

اولا .. يتم وضع القطن في درجات حرارة عالية و من ثم يضغط لمدة ساعتين كاملتين .
ثانيا .. يتم تنظيف القطن بالماء حتي يصبح لونه ابيض ناصعا .
ثالثا .. يتم عجن القطن و خلطه عدة مرات حتى يصبح ملمسه مشابه و مطابق لملمس النقود .
رابعا .. عندما تصبح العجينة رطبة يتم تشكيلها وفقا لمقاسات و احجام الفئات النقدية التي تستخدمها كل دولة .
خامسا .. يتم تلوين العملات النقدية البيضاء و يتم تحديد قيمتها النقدية و المالية .
سادسا.. يتم كتابة اسم كل دولة و الجهات المسؤولة عن اصدار النقود سواء كان المصرف المركزي او وزارة المالية .
سابعا .. يتم وضع صورة حاكم الدولة او اي شخصية مشهورة كالادباء و العلماء و المفكرين او ايا من الصور الاثرية .

ثامنا .. تتم اضافة وسائل الامن و الحماية التي تحمي العملة الورقية من التزوير و تتركز تلك الوسائل في الخيوط الفسفورية التي تحتوي على رموز و ارقام تدل على فئة العملة النقدية التي من الصعب تزويرها و العلامات المائية و هي عبارة عن صورة يتم ظهورها عند تعريض العملة للضوء حيث تعكس الرسوم الموجودة  في مقدمة العملة الورقية و بذلك يصعب التزوير او التقليد .

تاسعا .. يتم تجفيف الاوراق المالية النقدية في افران خاصة لها و تجهيزها من اجل طرحها في الاسواق من خلال البنوك و محلات الصرافة .

اسباب صناعة تلك النقود :
. من اجل صرف المبالغ النقدية بسهولة .
. من اجل تسهيل حملها و نقلها من مكان لأخر .
. من اجل تقليل المساحة التي كانت تشغلها النقود المعدنية في محلات الصرافة .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

سارة ناجي

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *