ما هي حكومة التكنوقراط ؟

كتابة: sahar آخر تحديث: 16 أكتوبر 2016 , 18:44

المصطلح هو مصطلح يوناني في الأساس وهو يعنى العلم أو الخبرة أو المعرفة العميقة أو حكم الطبقة العلمية صاحبة الخبرة الفنية المتخصصة حيث كانت بداية الحركة التكنوقراطية في بداية مطلع القرن الماضي في أمريكا حيث أنها كانت تضم أصحاب المعارف ، الخبرات والعلوم في شتى المجالات مثل المهندسين أو خبراء الاقتصاد أو خبراء المعماريين حيث كانت تلك الحركة تدعو إلى أهمية الاستخلاص للتشريعات والقوانين الحاكمة بعد أن تمر بعملية قياس للظواهر ، الأحوال الاجتماعية الخاصة بالمجتمع حيث يجب أن تخضع القوانين والتشريعات لحالة المجتمع أو الدولة وما تمر به من ظروف أو أحداث مؤثرة أي يتم الاستعانة بذوى الخبرة من العلماء والمتخصصين من مهندسين  ، أطباء  ، أساتذة جامعات في مجالات مختلفة وغيرهم من التخصصات حيث أن تلك المجموعة من الأشخاص المتخصصين في مجالاتهم يعرفون اكثر من السياسيين في مجالاتهم .

ما يتميز به التكنوقراطيين عن غيرهم : – أولاً :- التكنوقراطيين هم في العادة لا ينتمون لأي أحزاب معينة أو أي توجهات سياسية محددة .

ثانياً :- متخصصين في مجالاتهم الأساسية ، أصحاب خبرات عالية في مجالاتهم .

ثالثاً :- اعتمادهم أكثر على العقلانية في إدارة الأمور حيث في إطار الشرعية العقلية تأتي الحلول للمشاكل السياسية ، الاجتماعية في الدولة وعمليات التحديث لها في شتى المجالات .

رابعاً :- التكنوقراطي لا يسعى إلى مراكز أو مناصب أو سلطات سياسية .

تعريف الحكومة التكنوقراطية :- يتم في الأغلب اختيار أعضاءها من الوزراء من أصحاب الخبرات العالية المتخصصة في مجالاتها حيث تعتمد على الكفاءات العلمية والمهنية أكثر من اعتمادها على السياسيين أو من ينتمون لأفكار سياسية وفي الغالب تقوم الدولة باستدعائهم ليقومون بتولي الحقائب الوزارية الحكومية ، تقوم بتكليفهم بالقيام بمهمة أساسية ضمن اختصاصاتهم ومعارف كل منهم حيث أنها تعتمد على كون المسئول التكنوقراطي خبيراً بمجاله يستطيع أن يقوم بعملية التوصيف للقدرات وإعادة الترتيب للأوراق وتوزيع الكفاءات كل منهم حسب مجاله ورؤيته الاستراتيجية العلمية أو العملية ليخرج منها بأفضل النتائج الممكنة التي في صالح الدولة حيث أن الدولة بطبيعتها لا تخشى من الوزراء أو السلطات التكنوقراطية حيث أنهم لا يسعون في الأساس إلى المناصب أو السلطات وهم أشخاص بعيدون كل البعد عن الأطماع السياسية أو حب المناصب أو الانتماءات الفكرية أو العقائدية التي من الممكن أن تخشى منها الدولة بشكل عام ولذلك فان الدولة تعطيهم كل ، كافة الصلاحيات الممكنة والواسعة ليتمكنوا من أداء مهامهم ومشروعاتهم في سبيل الوطن ، الدولة و دون مأرب أخرى وذلك اعتماداً منها على كفائتهم وقدراتهم العقلية والمهنية والعلمية حيث أنهم يكونون من أكفأ العناصر بتخصصاتهم سواء كانت اقتصادية أو زراعية أو تقنية أو مالية أو إدارية أو تنظيمية وغيرها العديد من التخصصات الهامة والضرورية فالمسئول أو الوزير التكنوقراطي هو شخص عملي للغاية لا يعرف أو يشغل تفكيره سوى تخصصه وعمله حيث انه هو من قامت الدولة أو السلطة باستدعائه لحاجتها له وليس هو من سعى إليها عن طريق أحزاب سياسية أو رؤية معينة أو بظهير شعبي لذلك فان من افضل الحكومات التي يتم تشكيلها هي الحكومة التكنوقراطية حيث أنها تكون حكومة عملية للغاية لديها مقاييس أساسية لحالة المجتمع أو الدولة أو مشاكله سواء كانت اقتصادية أو تقنية أو معمارية أو خدمية أو طبية أو إدارية أو تخطيطية وغيرها العديد من المشاكل والمعوقات التي تواجه الدولة حيث انه كل شخص بها هو دارس حقيقي و ملم بمشاكل مجاله و أبعادها وقدراته و ما يستطيع فعله حيالها وفى أي فترة زمنية يستطيع حلها وكم هي التكلفة لذلك من كل النواحي ولذلك ففي الغالب تكون الحكومات التكنوقراطية في الأوقات الصعبة التي تمر بها البلاد هي الأفضل من الحكومات ذات الخلفية السياسية أو الحزبية التي في عادة تكون منشغلة بخلافاتها وتوجهاتها خوفاً على شعبيتها في الشارع إذا ما أخذت قرارات ليس لها ظهير شعبي مما قد يتسبب في مشكلة حقيقية في التعامل مع قضايا الدولة ولذلك يفضل الحكومة التكنوقراطية افضل من الحكومة السياسية فهي تقوم بعملية الإصلاح للمشاكل والمعوقات وفقاً للعلم والمهنية والبيانات الفعلية بحيادية تامة وبعيداً عن الأطماع السياسية ومشاكلها الكبيرة والتي من الممكن أن توثر على عملية اتخاذ القرار وبالتالي حل المشاكل والتعقيدات المتعددة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: