أين تقع بئر السبع ؟

- -

تعتبر مدينة بئر السبع واحده من أقدم المدن وأعرقها ، تقع هذه المدينة في جنوب فلسطين وتبعد مسافة 71 كيلو متر عن مدينة القدس ، تعتبر هذه المدينة من أكبر المدن في الصحراء الفلسطينية وتقدر مساحتها بحوالي 84 متر مربع ، وقد اعتبرتها هيئة اليونيسكو من المدن الأثرية  في عام 2005  ، ويحد المدينة من الشرق الأردن ومن الغرب فضاء غزة ، ومن الشمال قضاء الخليل ، ومن الجنوب جزيرة شبه سيناء وخليج العقبة  .

تاريخ المدينة : أحتل الهكسوس هذه المدينة وكانت نقطه الاتصال بين توحدهم لمصر والشام وعندما قام الملك أحمس بطرد الهكسوس من مصر حدثت بعض التلفيات في المدينة وتعرضت بعض بلدتها للدمار ، وتعرضت هذه المدينة لكثير من الغزاوات منها الغزو اليهودي في القرن الثاني عشر ، والغزو البابلي والآشوري واليوناني والروماني ، وتم فتح هذه المدينة ودخول الإسلام فيها في على يد عمرو بن العاص وقد عرفت بمدينة عمرو بن العاص حيث بني فيها قصرا ، وظلت تحت الحكم الإسلامي وفي عصر الدولة العثمانية تحولت إلى ولاية عثمانية وأزدهرت كثيرا حيث أعاد العثمانيين بناءها عام 1900 وأسسوا فيها دار للحكومة وثكنات للجيش ومجلس بلدية ، وبعد الحرب العالمية الأولى وقعت المدينة تحت الاحتلال البريطاني وكانت أول مدينة فلسطينية تقع تحت الاحتلال البريطاني ، وأثناء الحرب العربية الإسرائيلية وجهت إسرائيل أنظارها محط هذه المدينة نظراً لموقعها المتميز فهي تعد البوابة الجنوبية لفلسطين والبوابة الشرقية لمصر ، وقد وقعت المدينة تحت الاحتلال الإسرائيلي  يوم 21 أكتوبر/تشرين الأول 1948 ومازالت حتي الان تحت الاحتلال الإسرائيلي .

أصل التسمية : تضاربت الآراء حول أصل تسمية هذه المدينة بهذا الاسم ومن أشهر الروايات حول أسم المدينة .

قصة النعاج السبع : وهي أشهر القصص حول تسمية المدينة فيذكر أن نبي الله إبراهيم عليه السلام قد أهدي سبع نعاج إلى ملك فلسطين أبي مالك ، وذلك لكي تشهد عليه بأنه  قام بحفر بئر في المدينة ومن هنا جاءت تسمية بئر السبع .

وفي رواية آخري : كان هناك بئر في هذه المدينة كان يتردد عليه سبع بشكل دائم .

وفي رواية ثالثه : بأنه كان هناك سبع أبار في هذه المنطقة وكانت هذه الآبار توجد في مكان خالي تماما من السكان .

السكان : أول من سكن مدينة السبع هم القبائل البدوية وعند أحتلال إسرائيل للمدينة تم تهجير سكان المدينة إلى مخيمات في مدينة أريحا ثم تم تهجرهم إلى الأردن وبعض سكانها تم تهجرهم إلى مدينة غزة ، ومعظم سكانها حاليا من اليهود وقد وصل عدد سكانها إلى أكثر من 185 ألف نسمة .

المعالم الأثرية : بالرغم من أن المدينة توالى عليها الكثير من الغزاة وتعرضت إلى الكثير من أعمال التخريب الا أنها لاتزال تحتفظ ببعض  الآثار القديمة والتي يرجع معظمها إلى العصر العثماني ومنها ، المسجد الكبير الذي بناة العثمانيون ، ومتحف لتأريخ المدينة ، “السراي” وهو مبني للحاكم العثماني  ، وقد أعتبرت هيئة اليونسكو المدينة مدينة أثرية عام 2005 وذلك بعد أن تم العثور على حفريات أثرية بالمدينة .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

maroa

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *