ماهي أهمية القيادة الإدارية ؟

كتابة: sahar آخر تحديث: 22 أكتوبر 2016 , 12:58

للقيادة الإدارية أهمية كبيرة للغاية في إدارة الأعمال بشكل عام ، حيث أن عامل توافر الخبرة الإدارية السليمة عامل هام و حيوي لنجاح العمل ، حيث أن عامل القيادة من أحد العوامل الأساسية في نجاح أي مؤسسة فلابد من وجود قائد يستطيع أخذ القرار السليم في وقته السليم و من ثم يأخذ مؤسسته إلى النجاح و القيادة بصفة عامة هي صفة ضرورية و ذلك في كافة مناحي الحياة المختلفة و المتعددة فوجود قائد ماهر يعني القدرة على التفكير بعقلانية و على أسس عملية سليمة و من ثم قدرة الوصول إلى حلول لمشاكل أي مؤسسة بأسهل الطرق ، أكثرها فائدة للمؤسسة ، حيث تكون لدى القيادة بشكل عام القدرة على التوظيف السليم لكل أبعاد المنظومة الإدارية ، ووضع كل فرد فيها في مكانه الصحيح و السليم الذي من الممكن من خلاله تحقيق أكبر فائدة ممكنة منه للمؤسسة أو المنظومة الإدارية أياً كانت طبيعتها و مجالاتها ، فالأكيد أن وظيفة القيادة هي وظيفة لا تتوافر عند الجميع ، و لذلك يجب الاختيار السليم لشخص القيادة الإدارية ، حيث ينبغي أن تتوافر لديه الخبرة و العقلانية و العلم و كيفية اتخاذ القرار السليم المناسب لطبيعة الظروف ، والأحوال التي تقع داخل نظام العمل ، ذلك في كل مناحي الحياة المختلفة .

أهمية القيادة الإدارية

أهمية القيادة الإدارية :-للقيادة الإدارية العديد من الوظائف و المهام الهامة و لوجودها ضرورة أكيدة للنجاح و الوصول إلى الأهداف فمن ضمن جوانب أهميتها :-  أولا ً :- هي وسيلة لاتخاذ قرار صائب و مناسب و ذلك يأتي من خلال البيانات المتوفرة لدى جهة إدارية معينة .

ثانياً :- هي وسيلة هامة لعملية التوجيه للطاقات البشرية و غيرها و ذلك من أجل العمل على ترجمة مجموعة أهداف المنظومة إلى نتائج واقعة في مجالها العملي .

ثالثاً :-  هي وسيلة لخلق عملية تناسب ما  الخطط و أهداف العمل المؤسسي و ذلك على مختلف نواحيه الإدارية بشكل عام .

رابعاً :- عملها على استخراج الطاقات السلبية من الأفراد و توظيف طاقاتهم الإيجابية على عناصر الإنتاج و العمل .

خامساً :- الرؤية المستقبلية الكاملة و معرفة مدى تحدياته و مشكلاته وذلك قبل أن تقع و من ثم وضع الخطط الناجحة لتجنبها و الاستعداد لها .

سادساً :- العمل على تمهيد الطريق و ذلك أمام الأهداف القريبة و الأهداف البعيدة للمؤسسة أو المنظومة و عمل توازن  بينهما و ذلك للوصول إلى الوضع الأمثل و الأنجح .

سابعاً :– العمل على الاستفادة القصوى و الكاملة من كافة المعطيات و الظروف المحيطة ، ذلك بالعمل على عملية استغلالها بالشكل الأمثل  ومن ثم استفادة المنظومة أو المؤسسة منها .

ثامناً :- العمل على تحقيق إنتاجية أكبر بما يتوافر من معطيات متعددة  ،وسائل إنتاج ، أفراد ، ظروف محيطة .

تاسعاً :- العمل على كيفية التطبيق السليم لسياسة النواب و العقاب و استخدامها بشكل صحيح في صالح المنظومة أو المؤسسة  و بما لا يؤثر على الطاقات لدى الأفراد أو ينعكس ، ذلك على أدائهم الإنتاجي و بالتالي الإنتاج المؤسسي العام .

صفات القائد

صفات يجب أن تتوافر في القائد بشكل عام :- أولاً :– إيمانه برسالته و مهامه التي يريد تحقيقها . ، ثانياً :- توافر الشخصية القوية لديه و قدرته على المواجهة الحقيقية حتى للحقائق القاسية بكل شجاعة و إقدام .

ثالثاً :- يستطيع أن يدخل في منظومة العمال بحيث يكون جزء منها و من فريقها .

رابعاً :- القدرة على تقبل النقد الإيجابي و الاستماع إلى مشورة الآخرين .

خامساً :- التمتع بمهارات التواصل الجيد مع فريق العمل و فصاحة اللسان و القدرة على التعبير الجيد .

سادساً :– توافر القدرات الإدارية و الخبرات بل القدرة على وضع الخطط الجيدة و التوجيه السليم و الرقابة على فريق العمل .

سابعاً :- القدرة على التأثير في فريق العمل و إلزام أفراده بتحقيق الهدف للمنظومة .

ثامناً :- القدرة على اتخاذ القرارات الصعبة في المواقف الطارئة .

تاسعاً :- العمل على نشر مفهوم العمل الجماعي في بيئة العمل بل في المجموعة و الابتعاد عن الأنانية.

عاشراً :- القدرة على تطوير مهارات فريق عمله .

إحدى عشر :- توافر صفة الالتزام و الهدوء النفسي فيه ، القدرة على اتخاذ القرار السليم في الوقت المناسب .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: