من هو الشيخ المزيف ” مظهر محمود” ؟

العمل الصحفي هو عمل نزيه، فلا يقبل أبدا بأي تزييف حتى وإن كان وراءه عدة حقائق كثيرة، فليس معنى الدخول في مجال العمل الصحفي هو الاستعانة بالأساليب الشيطانية الغير مقبولة والتي تتنافى تماما مع معايير العمل الصحفي، وهذا في كل بلدان العالم، ففي بريطانيا استطاع المراسل الصحفي مظهر محمود والذي لقب بالشيخ المزيف أن يكشف الكثير من الحقائق وأن يقوم بالاستعانة بأساليب شيطانية متنوعة ليتمكن من تقديم أدلة في الكثير من القضايا وهو الأمر الذي جعل أكثر من 20 شخصية بريطانية تطلب بمقاضاته نظير ما فعل، وبالفعل تم القبض على هذا الشيخ المزيف وهو الأن في قبضة العدالة البريطانية.

القبض على الشيخ المزيف
تمكنت السلطات البريطانية من القبض على الصحافي البريطاني مظهر محمود والمعروف إعلاميا باسم ” الشيخ المزيف” وذلك لاتهامه بعدة تهم فقد اشتهر مظهر بالكشف عن أخطاء وفضائح عدة في أوساط السياسيين والمشاهير على مدى ربع قرن، وقد تنكر في عدة شخصيات مختلفة أشهرها الأمير الخليجي للإيقاع بهؤلاء المشاهير واستطاع بالفعل أن يزج بأكثر من 100 شخصية خلف القضبان ومن هنا حصل على لقب ” ملك التخفي” ، ومن هنا دعت الحاجة إلى هؤلاء المشاهير إلى ضرورة رفع القضايا على مظهر محمود لما تسبب فيه من تدمير لمستقبلهم ولسمعتهم، وبالفعل تم إلقاء القبض على الشيخ المزيف وقد قررت محكمة أولد بيلي سجن الصحافي مظهر محمود لمدة 15 عاما وتغريمه غرامة بمبلغ 30 ألف يورو وذلك بسبب اتهامه بالتلاعب في قضية المغنية توليسا كونتوستافلوس التر تعود إلى 2014 وذلك لعرقلة سير القضية.

قضية المغنية توليسا كونتوستافلوس
لم تسلم المغنية البريطانية توليسا كونتوستافلوس من تلاعب الصحافي مظهر محمود حيث قام ملك التخفي بتقديم دليلا للشرطة يتعلق بتقديم المغنية توليسا عضوة لجنة التحكيم في النسخة البريطانية من برنامج ” اكس فاكتور” لاكتشاف المواهب مخدرات له حيث نقت توليسا تقديم أي مخدرات لمظهر محمود وقالت أنه تخفى في شخصية منتج سينمائي، وقد تراجع مظهر عن تقديم الدليل وقد اتفق مع سائقه بتغيير الشهادة، وقد انتهت المحاكمة في هذه القضية في سبتمبر الماضي 2016 بقرار القضاء بالاشتباه بأن الصحفي قد كذب على المحكمة ولم يقدم أي دليل.

أشهر القضايا التي عمل بها ” الشيخ المزيف”
تعتبر قضية تورط زوجة الأمير إدوارد الابن الأصغر للملكة إليزابيث الثانية من أشهر القضايا التي استطاع فيها الصحافي مظهر محمود أن يتخفى في شخصية مساعد أمير سعودي مهتم بالتعاقد مع شركتها التي تعمل في مجال العلاقات العامة وقد نجح في الإيقاع بها وهي تدلي بألفاظ غير لائقة عن الحكومة البريطانية في عام 2001، وقد وصفت أيضا الكونتيسة صوفي زوجة رئيس الوزراء وقتها وهو توني بلير أنها فظيعة مما تسبب في فضيحة كبيرة عند نشرها.

عارضة الآزياء البريطانية ” إيما مورجن” ضحية ” الشيخ المزيف”
لم تسلم عارضة الأزياء البريطانية هي الأخرى من تلاعب الصحافي مظهر محمود وهي من المشاهير التي تنوي مقاضاته، فقد تخفى في صورة رجل أعمال خليجي واتفق معها على التقاط صور لخط إنتاج الملابس وقد تم تصويرها بالفعل وهي تتعاطى الكوكايين والمخدرات وقد تسببت هذه الصور في تدمير مستقبلها بالكامل.

المدير الفني السابق لمنتخب انجلترا ستيف إريكسون ضحية ” الشيخ المزيف ”
ينوي ستيف إريكسون وهو المدير الفني السابق لمنتخب انجلترا مقاضاة مظهر محمود لأنه قام بالتخفي في صورة رجل أعمال خليجي ينوي افتتاح أكاديمية رياضية وقد اتفق على شراء نادي أستون فليه وعليه الاستقالة من منصبه والعمل معه بعد كأس العالم وقد قابله في 2006 وهو الأمر الذي قد نشر وتسبب في طرد إريكسون من قيادة منتخب إنجلترا.

وأخيرا لا شئ من الممكن أن يستدعي الاستعانة بهذه الأساليب الشيطانية التي قام بها الصحافي مظهر محمود لأنه ليس موكل بأن يقوم بهذه الأمور، فهو بذلك لم يحترم شرف المهنة وكان من الممكن أن يختار طرقا أخرى غير التي قام بها ، وعليه أن يتحمل نتيجة ما قام به.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

ياسمين محمود

يوما ما ستمطر السماء أمانينا

(1) Reader Comment

  1. Avatar
    علي رابح
    2017-08-15 at 17:18

    تحياتي لكم و شكرا على المعلومات التي تقدمونها للقراء . لكن المتصفح للموقع يلاحظ بعض الأمور التي ينبغي تجنبها حتى يحافظ هذا المنبر على مصداقيته لدى محبيه . أولا ينبغي طرح المواضيع خاصة السياسية بموضوعية أي ذكر الأحداث المستجدة دون الإصطفاف مع أي طرف و هذا خدمة للمصلحة العليا التي تنشدها الأمة و هي الوحدة والتآخي لأن نشر الغسيل كما يقال لا يفيد إلا الأعداء الذين يكيدون للمسلمين باستغلالهم للخلافات الحاصلة بين أبناء الأمة و قد حذرنا الله سبحانه "...و لا تنازعوا فتفشلوا و تذهب ريحكم و اصبروا إن الله مع الصابرين" صدق الله العظيم. ‏ هذه نصيحة مؤمن لا يبتغي من ورائها سوى رحمة الله‎ ‎

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *