قصة البطل “سطام العنزي” الذي أنقذ زملائه من حريق أرامكو

كتابة: ياسمين محمود آخر تحديث: 25 أكتوبر 2016 , 08:35

من أكثر الأحداث المؤلمة التي مرت على المملكة خلال الأيام القليلة الماضية هو حريق شركة أرامكو السعودية، الذي راح ضحيته شخصين كان من بينهم مبارك الدوسري وإصابة 16 شخصا آخرين، وهو الحريق الذي فجع الأهالي في الرياض، والذي ترجع أسبابه إلى انفجار الخزان التابع لإحدى المحطات التابعة لشركة أرامكو ، وقد تم إبلاغ فريق الإنقاذ والإغاثة السريع للسيطرة على الحريق وإنقاذ العاملين في هذه المنطقة.

ضحايا حريق أرامكو
للأسف الشديد كان حريق أرامكو من أبشع الحرائق التي تمت في هذه الحرائق والتي قد أصابت 16 شخصا من العاملين هناك، فقد حاول كل العاملين إنقاذ أنفسهم من هذا الحريق حتى يتمكنوا من الخروج بعيدا عن أي خطر، ولكن هناك بطل واحد لم يفكر بحاله مثلما يفكر غيره من العاملين الحاضرين اندلاع الحريق بل ساعد غيره من زملائه العاملين وأنقذ حياتهم من أمر محتم وهو الموت حرقا ولم يستطع أن يفتك بنفسه بعيدا عن الحريق فأصيب إصابات بالغة، فهذا هو البطل سطام مرسال العنزي موظف شركة أرامكو شفاه الله.

من هو البطل ” سطام مرسال العنزي”
قدم البطل سطام مرسال العنزي الذي يبلغ من العمر 40 عاما موظف شركة أرامكو بالرياض واحدة من أروع صور الشجاعة والتضحية أثناء اندلاع الحريق في المنطقة المحيطة بالخزان لمعالجة النفط الخام لمنطقة الوسيع في الرياض حيث تمكن بفضل من الله تعالى أن ينقذ زملائه واحدا تلو الآخر بكل شجاعة وفدائية مما تسبب في إصابته بعده حروق بليغة جدا في اليدين والقدمين والوجه وجزء من الظهر وقد نقل إلى مستشفى الحرس الوطني.

عائلة سطام مرسال العنزي تروي تفاصيل موقفه الفدائي
روي شقيقي سطام عن الموقف البطولي لسطام حيث رأوا أنه مصدر فخر لهم ولعائلته بالكامل، فقد كان سطام خارجا من عمله في تمام الساعة الرابعة عصرا وهو وقت انفجار الخزان ونشوب الحريق مما جعله يجري مسرعا نحو زملائهم لإنقاذهم من الحريق التي قد أحاطت بهم من كل مكان، حيث سحب زملائه الواحد تلو الآخر لينقذهم من ألسنة اللهب ولمنه لم يستطع إنقاذ نفسه حيث أصيب بعدة إصابات بالغة في اليدين والقدمين والوجه والظهر وقد أجريت له عملية في يديه حتى لا يتعرض للغرغرينا.

ردود مواقع التواصل الاجتماعي
أثارت قصة شجاعة الموظف سطام مرسال العنزي صدى واسع جدا على مواقع التواصل الاجتماعي حيث اعتبر مثالا حيا للشجاعة في المواقف الصعبة، وقد انهال المغردون على موقع التواصل الاجتماعي تويتر بالمديح والثناء على موقف سطام النبيل تجاه زملائه، وقد أطلق النشطاء هاشتاقا بعنوان #البطل_سطام_مرسال_العنزي طالب فيه النشطاء ضرورة تكريم هذا البطل نظير ما قدمه من موقف باسل يستحق التقدير، وقد تداول النشطاء صورا خاصة بسطام وهو يرقد على سرير أبيض في المستشفى داعين الله له بالشفاء العاجل.

نهاية
سطام العنزي نموذج صالح للمواطن الصالح الذي يحب لغيره الخير، فقد فضل حياة الآخرين عن حياته، ولم ينتظر وصول الجهات المعنية بالإطفاء والإنقاذ بل بادر من نفسه لإنقاذ زملائه من الحريق والتفحم، فيستحق كل الشكر والتقدير نظير ما قدم من مساعدة، نسأل الله تعالى له بالشفاء العاجل هو وكل المصابين في هذا الحريق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: