ما هي اداب الحديث ؟

حرص الإسلام على توضيح الآداب التي تساعد المسلم على النحاج في حياته ،و من أبرزها  آداب الحديث التي تفتقدها الكثير من المجالس هذه الآونة ،و سوف نتعرف عزيزي القارئ خلال السطور التالية لهذه المقالة على آداب الحديث و أهميتها .

آداب الحديث في الإسلام .. أراد الإسلام أن يجعل المسلم مميز في كل شيء ،و في سبيل ذلك أرسى الإسلام الكثير من القواعد و المبادئ و الآداب ،و كان من أبرزها آداب الحديث و قبل أن نذكر آداب الحديث لابد أن نتذكر أولاً هذه الأحاديث النبوية الشريفة

* عن بلال بن الحارث المزني أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال ( إن الرجل ليتكلم بالكلمة من رضوان الله، ما كان يظن أن تبلغ ما بلغت، يكتب الله له بها رضوانه إلى يوم يلقاه، وإن الرجل ليتكلم بالكلمة من سخط الله ما كان يظن أن تبلغ ما بلغت يكتب الله له بها سخطه إلى يوم يلقاه ) صدق رسول الله صلى الله عليه و سلم .

* وعن أبى هريرة رضي الله عنه أن رسول صلى الله عليه و سلم قال : ( إن الرجل ليتكلم بالكلمة ما يلقي لها بالاً يهوى بها في جهنم، وإن الرجل ليتكلم بالكلمة ما يلقي لها بالاً يرفعه الله بها في الجنة ) صدق رسول الله صلى الله عليه و سلم .

* قال صلى الله عليه و سلم ( من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يؤذ جاره، ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم ضيفه، ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرًا او ليصمت) صدق رسول الله صلى الله عليه و سلم .

ما هي آداب الحديث .. ؟  من الأحاديث النبوية الشريفة سالفة الذكر يمكن حصر مجموعة كبيرة من آداب الحديث أهمها الآتي

* احرص على أن يكون حديثك دائما في الأمور النافعة أي لجلب الخير أو لدفع الضرر

* اعرف جيداً ماذا تقول ..؟ و لماذا ..؟ فمن الضروري أن يكون حديثك ذات أهمية .

* أن يفسح الفرد المجال لغيره في الحديث ،و أن يؤمن أن لكل فرد الحق في الحديث فمثلاً اذا تكلم أمامك شخص عليك أن تستمع إليه حتى يقوم بانهاء حديثه ،و بعد ذلك يمكنك أن تبدأ أنت في حديثك .

* التزام الصدق في الحديث فمن الواجب أن تتحرى الصدق في القول والفعل

* يجب ألا تقوم بنقل أحاديث عن الآخرين بل تحدث دائمافيما يعنيك .

* لا تحرج غيرك عندما يتحدث فمثلاً لا تحاول التركيز على أخطاء ،و هفوات شخص ما على الملأ أمام الناس جميع ،و لكن من الممكن أن توضح له الأمر بينك ،و بينه .

* احرص دائما على أن تبدأ حديثك بالبسملة بسم الله الرحمن الرحيم ،و الصلاة على رسول الله صلى الله عليه و سلم فهذا ما يبارك لك في حديثك .

* لابد أن لا تتحدث ،و أنت عابس الوجه بل حاول دائما أن تحافظ على ابتسامتك أمام الآخرين مهما كانت حالتك النفسية .

* ابتعد عن التحدث في الأمور ،و الموضوعات التي لا تعرف عنها شيء حتى لا تنقل لغيرك معلومات خاطئة .

* لا تتحدث كثيرا عن نفسك عليك ،و لا تتباهى بانجازاتك التزم التواضع حتى تكسب تقدير من حولك .

* استمع إلى حديث غيرك باهتمام فالأمر فالإستماع لأحاديث الغير قد يفيد فمن الممكن أن يخبرك المتحدث بمعلومة لم تكن تعرفها من قبل .

* احرص على ألا تقوم برفع صوتك عند الحديث فصاحب الصوت العالي يؤذي من حوله ،و يجعلهم يفرون من التعامل معه ،و لذلك لابد أن تكون نبرة صوتك دائما معتدلة يسمعها الجميع دون أن تزعج من حولك ،و لقد أمرنا الله سبحانه ،و تعالى بخفض الصوت فيقول في كتبه العزيز بسم الله الرحمن الرحيم ” وَاغْضُضْ مِنْ صَوْتِكَ إِنَّ أَنْكَرَ الْأَصْوَاتِ لَصَوْتُ الْحَمِيرِ ” صدق الله العظيم .

* يجب عليك أن تتحدث برفقك حتى يفهم من تتحدث إليهم ما الذي تقوله فالعصبية في الحديث تفقدك القدرة على توصيل المعلومة ،و تفقد من تتحدث إليهم القدرة على التركيز في حديثك .

* لا تقوم بتوزيع النصائح لشخص ما أمام الجميع ،و لكن اذا أردت تقديم النصح لأحدهم يمكن أن تتحدث بينك ،و بينه .

* التحدث بتأني دون سرعة حتى تمكن من تتحدث إليه من فهم المقصود من كلامك .

لا شيء أجمل من خدمة الدين .. تعرف على طرق ذلك من خلال مقال كيف أخدم ديني

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *