تفاصيل احباط مخطط استهداف ملعب الجوهرة بجدة

حمى الله المملكة أرضا وحكومة وشعبا، وبعد عنها أي مخطط إرهابي من الممكن أن يهلك مواطن واحد من مواطنيها، ففي ظل الاستهداف المتكررة للمملكة فقد أعلنت وزارة الداخلية مؤخرا بإحباطها مخطط إرهابي استهدف ملعب الجوهرة في جدة أثناء مباراة السعودية والإمارات والذي تم يوم 11 أكتوبر الجاري ، وبعد عمليات من التقصي والبحث تمكنت القوات الأمنية من القبض على المشتبه بهم كما تمكن الأمن السعودي من إحباط المخطط قبل بدء المباراة، فما تفاصيل المخطط الإرهابي لملعب الجوهرة بجدة؟ هذا ما سوف نورده في المقال أدناه.

المخطط الإرهابي الذي استهدف ملعب الجوهرة
ذكرت مصادر رسمية عن وجود مخطط إرهابي كان من الممكن أن يستهدف ملعب الجوهرة بمدينة الملك عبد الله الرياضية في محافظة جدة وذلك في يوم 11 أكتوبر 2016 أثناء مباراة منتخبي السعودية والإمارات، وكان المخطط استخدام سيارة مفخخة يتم وضعها أمام المواقف التابعة للمعلب، وقد تعاملت الجهات الأمنية بما يرام مع هذا التهديد وفرضت الكثير من التعزيزات والتدابير على الموقع للتعامل بشدة في حال وجود أي سيارة مفخخة، في الوقت الذي قامت فيه الجهود الميدانية بالبحث والتقصي عن الأطراف الإرهابية المشتبهة في القيام بتنفيذ هذه الجريمة.

أسماء الخلية الإرهابية
تمكنت الجهات الميدانية من البحث والتقصي لمعرفة المتورطين في العملية الإرهابية التي كادت أن تستهدف ملعب الجوهرة بجدة وقد تمكنت من تحديد هوياتهم والقبض عليهم وهم كل من :
ساليمان أراب دين – باكستاني الجنسية.
فارمان الله نقشبند خان – باكستاني الجنسية.
حسان عبدالكريم حاج محمد – سوري الجنسية.
عبدالعظيم الطاهر عبدالله إبراهيم – سوداني الجنسية.

وأعلنت السلطات السعودية مكافأة قيمتها مليون ريال سعودي لكل من يدلي بمعلومات تؤدي إلى القبض على المطلوبين التسعة، وخمسة ملايين ريال في حال القبض على أكثر من مطلوب، وسبعة ملايين في حال توفير معلومات تؤدي إلى إحباط عمليات إرهابية.

تخيل لو كان قد نجح المخطط الإرهابي
أوضح اللواء بسام عطية في المؤتمر الصحافي الذي عقد بالأمس في الرياض أن عدد الجماهير التي كانت في ملعب الجوهرة أثناء مباراة المنتخب والإمارات وصلت إلى 60 ألف متفرج، وكانت الأداة التفجيرية هي سيارة متوسطة الحجم كانت من الممكن أن توضع في أحد هذه الأماكن أولاً: ساحات المواقف الخارجية للمنشأة الرياضية ، ثانياً: قد يكون أثناء المباراة أي أن الجماهير في المدرجات ، ثالثاً: أو عند خروج الجماهير من الملعب ، وكان من المتوقع أن يحدث الانفجار ليخلف من وراءه عدد كبير جدا من الضحايا خاصة الجماهير في الملعب، هذا بالإضافة إلى الخسائر الفادحة التي يخلفها هذا الانفجار بالملعب ويضم الملعب 20 ألف موقف للسيارات، ويتسع لـ 60 ألف متفرج. وتضم المنشأة مساجد و6 صالات ألعاب قوى و6 ملاعب تنس وملاعب كرة قدم وغيرها من المنشآت الرياضية، والمعروف عن ملعب “الجوهرة المشعة” في جدة، أحد الإنجازات الرياضية الكبيرة في السعودية، وقد بلغت التكلفة التقديرية للمنشأة نحو 2 مليار ريال سعودي، على مساحة 3 ملايين متر مربع.

وقد أوضح العطية ذلك وقال ن عدد الضحايا سيكون أكبر لو حصل التفجير في المواقف: “كان سيحدث انهيار جزئي والضحايا أكثر لو كان الجمهور في المدرجات”. وأضاف أن الضرر سيكون أكبر أيضا لو كان عند خروج الجماهير من الملعب لكن مع فارق أن الضرر في البنى التحتية سيكون أكبر في السيناريو الأول.
وأوضح العطية أن “وسيط عملياتي من سوريا حدد الخطة بشكل كامل ووزع الأدوار لهذه الخلية، وقد توقف العمل عند نقطة تسليم السيارة المفخخة وساعة الصفر”.
والسيارة من الحجم المتوسط قادرة على حمل ما يقدر بـ “400 كلغم من المواد المتفجرة”.
ونوه العطية إلى أنه لو حصل التفجير سيكون ضمن مساحة 1100 متر، وسيغطي مساحة تفجيرية تصل إلى 800 ألف متر مربع.

وأخيرا نحمد الله عز وجل أن هذا المخطط اللعين لم يكتمل، كما نقدم كل الشكر والتقدير إلى قواتنا الأمنية التي استطاعت أن تفشل هذا المخطط القذر وأن تنقذ أرواح المواطنين من أمر محتم، كما نشكر عناصر الشرطة التي تمكنت من الوصول إلى عناصر تلك الخلية داعين المولى عز وجل أن يبعد هؤلاء الإرهابيون عن المملكة وأمنها، فحمى الله المملكة من الإرهاب والإرهابيين.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

يوما ما ستمطر السماء أمانينا

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *