نصائح وقت الولادة

هل إنتهت مرحلة حملك ، أو قاربت على النهاية ؟ ، تهانينا مقدمآ بإقتراب موعد مجيء طفلك إلى الحياة ، وتعد مرحلة الولادة هي المرحلة النهائية بعد إنتهاء فترة الحمل ، ومنذ اللحظة الأولى التي تعلم فيها الأم أنها حامل ، تظل تنتظهر هذه المرحلة بكل شوق ولهفة لرؤية طفلها ، لكن بالرغم من الحب والتشوق لرؤية الطفل ، ينتاب الام الخوف أيضآ ، فمرحلة الولادة مع أهميتها الكبيرة فهي مرحلة ليست سهلة ، تتعرض فيها الأم للآلام والصعوبات ، حتى يصل طفلها إلى الحياة ، لذلك تظل كل أم مترقبة هذه المرحلة ، وتعد لها نفسها ، وتقوم بعمل الكثير من الاستعدادات لكي تمر هذه المرحلة عليها بسلام ، وبأقل قدر ممكن من الألم .

تعتبر مرحلة الولادة بنوعيها سواء الطبيعية أو الولادة القيصرية مرحلة تحتاج إلى الاستعداد لها ، منذ بداية الأشهر الأخيرة في الحمل ، فالهدف الأول لكل السيدات في هذه المرحلة هو المرور بمرحلة الولادة دون التعرض لأي مخاطر أو مضاعفات ، بالإضافة إلى محاولة تخفيف آلام الولادة ولو بنسبة بسيطة حتى .

وفيم يلي نعرض اهم النصائح التي يذكرها الأطباء للسيدات وقت الولادة لتجعل هذه المرحلة أفضل من المتوقع .

أهم النصائح وقت الولادة :

1 – النظافة الشخصية : الإهتمام بالنظافة الشخصية أمر هام ومطلوب طوال فترة الحمل بشكل خاص ، لكن النظافة الشخصية تكون ضرورية ومطلوبة جدآ وقت الولادة أيضآ ، فينصح الأطباء الأم مع بداية آلام الولادة أن تتوجه إلى الحمام وتأخذ حمامآ دافئآ ، فهو بدوره يهدئها ويسكن الآلام قليلآ ، كما أنه يساعد على فتح عنق الرحم فتصبح الولادة أسهل ، كما يجب أن تقوم الأم بنزع الشعر الزائد من المنطقة التناسلية لديها بأي وسيلة من الوسائل ، فذلك يضمن نظافة وتعقيمآ أفضل عند الذهاب للمشفى للولادة .

2 – لا تتوتري : قد ينتاب الكثير من السيدات عند بداية آلام الولادة التوتر والخوف ، وهو ما قد يزيد من آلام الولادة ، نتيجة زيادة إنقباضات الر حم ، كما أن التوتر يفرز هرمون الأدرينالين وهو مضاد لهرمون الطلق  ” الأوكسيتوسين ”  فيؤدي إلى تأخير أو منع الطلق ، لذلك يجب على الأم أن تحافظ على هدوئها قدر الإمكان ، فالاسترخاء والهدوء يجعلان عملية الولادة أسهل .

3 – تغيير الوضعية : تنصح الأم مع بداية مرحلة الولادة والشعور بالطلق ، أن تحاول تغيير وضيعتها كل فترة بسيطة ، فتغيير الوضعية للأم يخفف الألم لفترة بسيطة ، لذلك فإن تغيير الوضعية كل فترة أثناء الولادة يجعل آلام الولادة أسهل وأكثر إحتمالآ ، ويمكن للأم أن تغير وضعيتها من خلال قام الأم برفع نفسها حتى تكون أشبه لوضع الجلوس ، كما يمكن أن تضع الأم وسادة خلف ظهرها ، أو غيرها من الوضعيات الأخرى التي يخبرها بها الطبيب .

4 – التدليك : يعتبر التدليك من أهم الوسائل التي تخفف ألم الولادة ، ويمكن أن يقوم بها الطبيب المسئول عن ولادة الأم ، أو أحد المرافقين لها ، كالأم ، أو الزوج أو الشقيقة ، وهذا التدليك يسمى بالتدليك الرحمي ، فيخفف هذا التدليك من إنقباضات الرحم الشديدة أثناء الولادة ، ويسرع من فتح عنق الرحم .

5 – شرب الماء والسوائل : صحيح أن شرب الماء والسوائل أثناء الحمل أمر ضروري ، لكن ما لا يعرفه الكثيرون أن شرب الماء والسوائل أثناء الولادة قد يكون أهم ، فكما أن آلام الدورة الشهرية تهدأ مع زيادة شرب السوائل ، فآلام الولادة أيضآ تهدآ وتخف قليلآ كلما قامت الأم وقت الولادة بشرب المزيد من الماء والسوائل ، كما أن السوائل تعوض الأم عن فقد كمية كبيرة من الدم والماء أثناء الولادة ، وتخفف الإرهاق والإعياء الذي تشعر به بعد إنتهاء الولادة .

6 – استخدام كرة الولادة : تساعد كرة الولادة الأم على فتح الحوض ، وتسرع من فتح عنق الرحم ، كما أنها تساعد في إتخاذ الطفل وضعآ جيدآ أثناء الولادة ، كنزول رأس الطفل في الحوض ، فهذا الوضع هو الوضع الأمثل عند بداية الولادة .

7 – تدليك الحلمتين : إن زيادة تدليك الحلمتين برفق شديد أثناء الولادة يساعد على زيادة إفراز هرمون الأوكسيتوتسين ، وهو المسمى بهرمون الطلق ، فزيادة إفراز هذا الهرمون تسهل عملية الولادة ، وتجعلها تتم بشكل أسرع ، ويمكن أن يتم عمل هذا التدليك لمدة 20 إلى 40 دقيقة .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

إسراء عادل

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *