الثقافة التنظيمية و عناصرها

كتابة: هاجر آخر تحديث: 28 فبراير 2017 , 08:30

الثقافة تعتبر حجر الأساس لتقدم جميع المجتمعات ،و في ظل التطور ،و التحديات التي تواجه المؤسسات ،و المنظمات المعاصر برزت الثقافة التنظيمية و سوف نتعرف خلال السطور التالية لهذه المقالة على مفهوم الثقافة التنظيمية ،و أنواعها ،و عناصرها فقط تفضل عزيزي القارئ بالمتابعة .

ما المقصود بالثقافة التنظيمية ..؟ تعتبر الثقافة التنظيمية أحد أهم الأفكار المعاصرة في مجال الدراسات التنظيمية ،و الإدارة تقدم وصف للحالة النفسية و تصرف ،و خبرة ،و معتقدات سواء ان كانت اجتماعية أو فردية بداخل احدى المنظمات ،و تعتبر الثقافة التنظيمية عبارة عن نظام مشترك بين يجمع عدة أفراد بما يحملونه من قيم ،و معتقدات و فكر ،و تسعى هذه الثقافة إلى التحكم السليم في سلوكيات هذه الفئة بالشكل الذي يمنح المنظمة القدرة على التميز و تمتاز الثقافة التنظيمية بكونها شيء يمكن للفرد تعلمه بجانب ذلك يمكنها الإنتقال من فرد لآخر

ما هي فوائد الثقافة التنظيمية للمنظمة ..؟ للثقافة التنظيمية عدة فوائد بالنسبة للمنظمة ،و من أهمها الآتي

* تحدد الثقافة التنظيمية مستقبل المؤسسة فكلما طبقت الثقافة التنظيمية بمنهجها السليم منحت المؤسسة القدرة على التقدم ،و التطور ،و في حالة غياب فكر الثقافة التنظيمية عن المؤسسة سوف يقود ذلك المؤسسة إلى الفشل .

* تمنح العاملين بداخل المنظمات ،و الهيئات ثقة و انتماء للمنظمة فهي تكسبهم طابع ،و هوية تنظمية خاصة بهم و من خلاله يشعل العاملين بأن هناك قيم ،و معتقدات ،و معايير مشتركة بينهم و بين غيرهم .

* ترفع الروح المعنوية لدى الموظفين ،و تعزز قدرتهم على التعاون فيما بينهم فمثلاً لا تسمح بالفردية في العمل ،و لكن تشجع العمل بروح الفريق ،و ذلك يعزز العلاقات الطيبة بين العاملين في المنظمات ،و يحسن سلوكياتهم بالشكل الذي يعود بالنفع على المنظمة .

* تعطي الثقافة التنظيمية نموذج للإدارة ،و بجانب ذلك تنسق بين جميع أعضاء المنظمة بالشكل الذي يحقق الاستقرار .

* المنظمات التي تلتزم بالثقافة التنظيمية لها طابع خاص يميزها عن غيرها من المنظمات الأخرى .

ما هي أنواع الثقافة التنظيمية ..؟ يوجد أنواع للثقافة التنظيمية ،و ذلك على وفقاً لمكوناتها ،و نجد أن لدينا ثقافة قوية ،و ثقافة ضعيفة .

أولاً الثقافة القوية .. يمتاز هذا النوع من الثقافة بكونه منشر بداخل المنظمة ،و مقبول من العاملين بها فنجد أن جميع أفراد المنظمة مشتركون بصورة متجانسة بكافة الماعيير ،و المبادئ ،و القيم الحاكمة لسوكهم داخل المنظمة و من الممكن الحكم معيار القوة الذي يحكم منظمة ما عبر عاملين ،و هما الإجماع ،و الشدة

– المقصود بالاجماع .. يعرف الإجماع هنا بكونه مدى التماثل في القيم ،و العادات ،و السلوكيات لدى جميع الأفراد العاملين بالمنظمة ،و هناك عاملين أساسين يتوقف عليهما تحقيق ذلك ، و هما مدى ادارك ،ووعي العاملين بالقيم السائدة في المنظمة ،و الثاني هو التحفيز ،و يقصد بذلك العوائد ،و المكافأت التي يحصل عليها العاملين نتيجة الالتزام بهذه القواعد .

– المقصود بالشدة .. يقصد بالشدة هنا درجة التزام العاملين و تمسكهم بالسلوكيات ،و المعايير و المبادئ .

ثانياً الثقافة الضعيفة .. هذا النوع من الثقافة لا يتمتع بقبول العاملين و ثقتهم .

 ما هي عناصر الثقافة التنظيمية ..؟ تتكون الثقافة التنظيمية من عدة عناصر رئيسية و هي

* أولاً القيم التنظيمية .. تعرف القيم يكونها عدة اتفاقات يشترك فيها أعضاء التنظيم الاجتماعي بينما القيم التنظيمية تعبر عن قيم بيئة العمل ،و من أبرز القيم التنظيمية المساواة ،و حسن الاستفادة من الوقت ،و الالتزام بأخلاقيات العمل

* ثانياً المعتقدات التنظيمية .. تعرف المعتقدات بكونها مجموعة أفكار مشتركة بين العاملين في المؤسسة سواء فيما يتعلق بطبيعة العمل أو التصرفات .

* ثالثاً الأعراف التنظيمية.. يقصد بها مجموعة من المعايير التي تمسك بها العاملين مع مرور الوقت .

* رابعاً التوقعات التنظيمية .. تعرف عن هذه التوقعات بأنها تعاقد سيكولوجي يتم ذلك التعاقد بين طرفين ،و هما العامل ،و التنظيم ،و نجد أن التنظيم الواحد يوجد بداخله عدة توقعات أبرزها توقعات الرئيس من المرؤوس .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: