الاستثمار و أهميته

كتابة هاجر آخر تحديث: 01 فبراير 2019 , 17:58

يرتبط الإستثمار بشكل أساسي بالإقتصاد ،و يعد الإستثمار ذات أهمية كبيرة بالنسبة للدول  ،و ذلك لأنه يسهم في زيادة الإنتاج ،و تدعيم الاقتصاد ،و توفير فرص عمل و تحسين مستوى المعيشة ،و سوف نتعرف من خلال السطور التالية لهذه المقالة على مفهوم الإستثمار ،و أهميته ،و معوقاته .فقط تفضل عزيزي القارئ بالمتابعة .

ما المقصود بالإستثمار ..؟ يعرف الإستثمار بأنه عملية غرضها الأساسي هو إضافة مجموعة من الطاقات الإنتاجية بجانب الطاقات الإنتاجية المتوافرة ،و ذلك بهدف انشاء مشروعات جديدة أو ادخال توسعات على المشروعات الموجودة بالفعل ،و هناك علاقة وطيدة بين الإستثمار ،و الإقتصاد القومي حيث أنالإستثمار على مستوى الإقتصاد القومي يرتبط بشكل جوهري بالإنفاق الرأسمالي على كافة المشروعات التي تتم في كافة القطاعات ختصة ما يتعلق منها بالبنية التحتية مثل شق الطرق ،و المشروعات العمرانية ،و امداد المياه ،و الصرف الصحي بجانب المشروعات التي تتعلق بالقطاعات الخدمية ،و الإنتاجية ،مثل ما يتعلق بقطاع الزراعة أو الصناعة .

ما هي أهمية الإستثمار ..؟ للإستثمار أهمية كبيرة أبرزها الآتي

– زيادة الإنتاج ،و توفير السلع ،و الخدمات التي تشبع رغبات و احتياجات المواطنين
– خفض نسبة البطالة ،و توفير فرص عمل للشباب في مختلف التخصصات .
– زيادة الدخل القومي ،و المساهمة في رفع مستوى معيشة المواطن .
– زيادة الفائض ،و ذلك يسمح بزيادة قدرة الدولة على التصدير للخارج .
– توفير العملات الاجنبية التي تساعد على شراء المستلزمات من الخارج .

ما هي دوافع  الإستثمار ..؟ هناك العديد من الأسباب التي تدفع الدول ،و الأفرد إلى الإستثمار من أبرزها الآتي

* الحرص على مواكبة التطور العلمي ،و التكنولوجي .
* رعبة الدولة ،و الفرد في زيادة الأرباح .
* السعي نحو مواكبة ما حدث في السوق من زيادة للطلب .
* ضمان الإستقرار الإقتصادي ،و تحقيق التنمية الإقتصادية .

أقرأ : أفضل طرق الاستثمار

ما هي متطلبات الإستثمار الناجح ..؟ يحتاج الإستثمار إلى مجموعة من العناصر أبرزها الآتي

* وفرة البنية التحتية السليمة .فمثلاً المنطقة الصناعية يجب أن يتوافر فيها الماء ،و الكهرباء ،و وسائل الإتصالات ،والمواصلات

* وفرة الكوادر البشرية المدربة ،و ووجود إدارة سليمة خالية من الروتين و التعقيد ،و هنا يجب الوقوف بجانب المستثمرين ،و حمايتهم من التعقيدات الروتينية التي تعترضهم  من أجل الحصول على التراخيص التي يحتاجون إليها سواء من من البلديات أو من الوزارات المختلفة .

* وفرة رأس المال الذي يعتمد عليه في شراء الآلات ،و المعدات اللازمة للمشروعات .
* وفرة السياسة الإقتصادية الملائمة و لابد من انسجام هذه السياسة مع القوانين و التشريعات .
* وجود قوانين ثابتة غير متناقضة ،و تتميز بأنسجامها .

ما هي أنواع الإسثمار ..؟ هناك نخبة متعددة من الإستثمار أبرزها ما يلي

* الإسثمار الوطني ،و الإستثمار الأجنبي ،و الإستثمار الإستراتيجي ،و الإستثمار المباشر ،و الإستثمار العام ،و الإستثمار الخاص ،و الإستثمار الإجتماعي ،و الإستثمار طويل الأجل ،و الإسثمار قصير الأجل .

ما هي مجالات الإستثمار ..؟ هناك مجالات متعددة للإسثمارة ،و تختلف المجالات وفقاً للهدف و فقاً لرأس المال

أولاً مجالات الاستثمار وفقاً للهدف .. يوجد لدينا

– الإستثمار في مجال الصناعة
– الإستثمار في مجال السياحة
– الإستثمار في مجال الزراعة

مجالات الاستثمار و فقاً لرأس المال ..  يوجد لدينا

– الإستثمار الوطني
– الإستثمار الأجنبي

ما هي معوقات الإستثمار ..؟ هناك عدة معوقات للإستعترض المشروعات ،و من أبرز هذه المعوقات ما يلي

* زيادة الفوائد التي تفرض على المشروعات .
* عدم وضوح الرؤية ،و السياسات الإقتصادية .
* اضطراب الأوضاع في البيئة التي تقام بها المشروعات الإستثمارية .
* التعقيدات التي تفرضها الدولة على المستثمرين .

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق