تأثير التخدير والبنج الكامل للـ الاطفال و الرضع

كتابة هدير محمد آخر تحديث: 27 سبتمبر 2017 , 00:10

في سن مبكر يتعرض الاطفال و الرضع الى الاصابة بامراض على اثرها يتعرضوا الى اجراء عمليات جراحية وبالطبع يخضعوا للتخدير الكامل قبل اجراء العمليات الجراحية لذلك سوف نقدم لكم تقرير شامل عن كل ما يخص عمليات التخدير و البنج الكلي للاطفال و للرضع تابع معانا ..

اولا : كيفية تحضير الطفل للتخدير او البنج العام ..  قبل اعطاء الرضيع او الطفل تخدير عام يقوم الطبيب اولا بفحصه فحص كامل فيقوم باجراء فحوصات فقر الدم له و الربو و يتاكد من حالتة الصحية بوجه عام وانه سوف يكون مؤهل للتخدير و من ثم يبدأ في التحدث مع والده و والدتة و يقوم الطبيب بشرح حالة الطفل بالتفصيل قبل اجراء عملية التخدير .. من ثم يؤكد الطبيب على الام ان يكون طفلها صائم قبل العملية الجراحية والتخدير وذلك لان التخدير يتسبب في فقدان الطفل او الرضيع لمنعكسات الهواء مما يؤدي الى حدوث تقيؤ اذا كان الرضيع او الطفل تناول اي شئ قبل التخدير لذلك يجب ان لا يدخل معدة الطفل اي طعام قبل البنج وحتى اذا كان رضيع تتوقف المراءة عن ارضاعه قبلها بأربع ساعات على الاقل .

ثانيا : ما هو المدة الزمنية التي يمتنع قبلها الطفل عن الطعام والرضيع عن الرضاعة قبل التعرض الى حدوث عملية تخدير .. هناك جدول طبي يوضح المدة التي يتوجب على الرضيع او الطفل الصيام بها قبل التعرض الى التخدير العام بخصوص المشروبات و السوائل يجب ان يتوقف الطفل عن تناولها على الاقل قبل عملية التخدير ب ساعتين ، اما عن الرضيع فاذا كان يتناول حليب طبيعي فيجب ان تكون اخر رضاعة له قبل التخدير باربع ساعات اما اذا كان يتناول حليب صناعي فيجب ان يمتنع عن تناوله قبل التخدير ب 6 ساعات ، الطفل يجب ان لا يتناول وجبات خفيفة قبل التخدير ب 6 ساعات اما الوجبات الدسمة قبلها ب 8 ساعات .

ثالثا : مخاطر واضرار التخدير العام للاطفال و الرضع .. بالتاكيد الطفل والرضيع الذين اعمارهم صغيرة تعرضهم الى عمليات جراحية امر صعب في حد ذاتة و بالطبع سوف يكون هناك مخاوف حول عملية التخدير ولكن مع تطور العلم و الطفرة الطبية التي نعيشها يعتبر التخدير شئ امن خاصة لان هناك تطور في وسائل التخدير الكامل ،اما عن مخاطر التخدير فهي تكمن في اختيار الطبيب للوقت المناسب لاجراء العملية الجراحية واعطاء الطفل حقنة التخدير الكلي فاذا تخير الوقت المناسب سوف يتجنب مخاطر التخدير التي تتمثل في التعب الشديد بعد العملية ، و ممكن ان يتعرض الى اغماء او اوجاع مزمنة في البلعوم و يتعرض الى حدوث برود شديد ولكن كل هذه الاشياء برغم من صعوبتها الا انه يمكن معالجتها والتغلب عليها ولكن الخطر الحقيقي الذي يتعرض اليه الرضع اكثر من الاطفال يتمثل في توقف القلب و الدماغ احيانا ولكن هذا يحدث في حالات قليلة جدا

رابعا : اعطاء ادوية للرضع و الاطفال قبل عملية التخدير من اجل تهيئتهم .. لكي يضمن الطبيب سلامة الطفل والرضيع يقوم باعطاء بعض الادوية التي تساعد في تقليل اخطار التخدير وهذه الادوية تساعد في تخفيض درجة الحرارة وجعلها في الدرجة المناسبة و الطبيعية ، تصحيح التجفاف و التوازن الحمضي و القلوي .

اخيرا .. لا داعي للخوف فالعلم الان في قمة تطوره وامر التخدير اصبح امر طبيعي ولكن يجب ان يتم تأمين الطفل او الرضيع و عمل التحضيرات اللازمة له والاهتمام الشديد بدرجة حرارتة وبتناوله للطعام و السوائل .

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق