حقائق عن هرمون يفرز اثناء النوم ” الميلاتونين”

كتابة: إسراء عادل آخر تحديث: 25 أغسطس 2018 , 13:34

يفرز الجسم هرمونات عديدة لا غنى للإنسان عنها ، فكل هرمون من الهرمونات له وظيفة خاصة به ، وغياب هذا الهرمون أو تعرضه للزيادة أو النقص يسبب للإنسان العديد من الامراض الخطيرة التي تشكل ضررآ على صحته ، وعلى عمل أجهزة جسمه المختلفة ، ومن أهم الهرمونات التي يفرزها الجسم والتي تعتمد عليها أعضاء الجسم المختلفة هو هرمون ” الميلاتونين ” .

ما هو هرمون الميلاتونين : يسمى هرمون الميلاتونين بأسماء عديدة ، فهو المسمى بهرمون النوم ، وهرمون السعادة ، وهرمون الميلاتونين هو أحد أهم الهرمونات التي تفرزها الغدة الصنوبرية والتي تقع خلف الغدة النخامية في الدماغ ، وقد سميت الغدة الصنوبرية بهذا الاسم لأنها تشبه نبات الصنوبر ، وتشبه بذوره في الشكل والحجم .

ويتكون هرمون الميلاتونين من الكربون ، والهيدروجين ، والاكسجين ، وأيضآ النيتروجين ، وكلها غازات هامة تتواجد داخل الجسم ، لكن تقوم الغدة الصنوبرية بإفراز هذه الغازات سويآ أثناء نوم الإنسان ، ليقوم هذا الهرمون بعدد من الوظائف ، فهرمون الميلاتونين من أهم الهرمونات التي يعتمد عليها الجسم ، وزيادته أو نقصه يسبب العديد من المشكلات ، ولا يفرز هرمون الميلاتونين في جسم الإنسان فقط ، بل يتم إفرازه لدى الحيوانات أيضآ .

أهمية هرمون الملاتونين لدى الإنسان :
1 – يتم إفراز هرمون الميلاتونين لدى الإنسان عند جلوسه في الظلام ، فيحدث لديه زيادة الرغبة في النوم ، أما إن تواجد الإنسان في الضوء فيقل إفراز هذا الهرمون ، لكن لا يتوقف ، بل يتم إفرازه بكميات أقل .

2 – يقوم هرمون الميلاتونين بتنظيم الساعة البيولوجية لدى الإنسان ، فهو المتحكم في زيادة الرغبة في النوم لدى الإنسان في ساعات الليل ، كما أنه يقل إفرازه في فترة شروق الشمس ، فيزيد الشعور بالنشاط لدى الإنسان .

3 – يعتبر هرمون الميلاتونين من الهرمونات المضادة للأكسدة ، فوجوده وإفراز الغدة الصنوبرية له بكمية كافية ، يمنع الإصابة بالعديد من الامراض الخطيرة ، مثل الأزمات القلبية الحادة ، وإرتفاع ضغط الدم ، وأمراض القلب والشرايين ، كما أن له دورآ بارزآ في خفض إحتمال الإصابة بالسرطان ، كما يساعد الميلاتونين في زيادة إفراز الهرمونات الجنسية ، فيزيد من القدرة الجنسية والخصوبة ، ويخفض كذلك إحتمال الإصابة بالزهايمر .

4 – يعمل هرمون الميلاتونين أيضآ على علاج مشكلة الأرق ، ويعمل كمهديء للأعصاب ، ويساعد على الاسترخاء ، لذلك فهو يعطي إحساسآ بالراحة النفسية والهدوء ، وهذا هو سر تسميته بهرمون السعادة .

أهمية هرمون الميلاتونين لدى الحيوان :
يتم إفراز هرمون الميلاتونين لدى الحيوانات ليعكس الفرق بين فصل الصيف والشتاء ، حتى تصبح الطيور والحيوانات مؤهلة للتغيير الفسيولوجي الذي يحدث لها بإختلاف الفصلين .

مصادر هرمون الميلاتونين :
1 – يمكن الحصول على إفراز جيد لهرمون الميلاتونين من خلال عمل بعض الخطوات التي تساعد الجسم على إفرازه بشكل طبيعي ، ومنها النوم المبكر ، فهو من أهم المحفزات لهرمون الميلاتونين ويجب النوم ليلآ ، فلا يعمل هذا الهرمون في ساعات النهار ، كما يجب الإهتمام بالنوم في غرفة مظلمة .

2 – يمكن تحفيز الغدة الصنوبرية على إفراز هرمون الميلاتونين من خلال تناول بعض الاطعمة المفيدة مثل الشيكولاتة الداكنة ، والموز ، والطماطم ، والزنجبيل ، والشوفان ، والقمح ، والشعير .
3 – ويمكن أن يصف الطبيب للمريض الذي يعاني من نقص في إفراز الميلاتونين أدوية تمد الجسم بهرمون الميلاتونين ، ويتم منحها لكبار السن ، ولمن يعانون من الأرق ، والإكتئاب .

أضرار تناول أدوية الميلاتونين :
1 – تمنع الحوامل والمرضعات من تناول أدوية الميلاتونين ، لأضرارها على الرضاعة ، ولتأثيرها على نمو الجنين في فترة الحمل .
2 – تمنع ادوية الميلاتونين على الأشخاص المصابون بسرطان الدم ، كما أنها ممنوعة للأشخاص المصابون بالحساسية الصدرية ، والربو ، والامراض الصدرية بشكل عام .

أسباب نقص هرمون الميلاتونين :
1 – يعتبر الإفراط في تناول المنبهات والمشروبات الغازية المحتوية على الكافيين من أبرز الأسباب التي تؤدي إلى نقص هرمون الميلاتونين .
2 – النوم في أماكن مضيئة .
3 – إضطراب النوم ، والنوم في ساعات النهار ، دون النوم في الليل عدد ساعات كافي .
4 – تناول العشاء الدسم ، المليء بالدهون ، والكربوهيدرات ، والنشويات .
5 – الجلوس لفترة طويلة أمام شاشة الحاسوب قبل النوم مباشرة .

الوسوم

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق